"جزيرة الموتى".. المحطة الأخيرة لضحايا كورونا في أمريكا

11-4-2020 | 11:01

عمليات الدفن في مقابر جماعية بأمريكا

 

في ظل الأعداد الضخمة لحالات الوفاة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة ، وخاصة في نيويورك بؤرة الوباء في البلاد، وثقت صور التقطتها طائرة من دون طيار "درون"، عمليات دفن في مقابر جماعية بالولاية.


وظهر في الصور مجموعة من الرجال وهم يرتدون ملابس واقية، ويكدسون توابيت في حفرة ضخمة، بجزيرة هارت التابعة لنيويورك.

ومنذ نحو 150 عاما، يتم دفن الأشخاص الذين لا أقرباء لهم، أو غير القادرين على تحمل نفقات الدفن، في هذه المقبرة، لكن نتيجة انتشار وباء كورونا في نيويورك ووفاة الآلاف به يوميا، فإن الدفن أصبح بشكل جماعي.

وقال المتحدث باسم حاكم نيويورك، فريدي غولدستين: "على مدار عقود استخدمت جزيرة هارت لدفن الأشخاص الذين توفوا ولم يطالب أي من أقربائهم باستلام جثثهم. سنواصل استخدام الجزيرة بنفس الطريقة خلال هذه الأزمة ( كورونا )".

وأضاف: "من المرجح أن الأشخاص الذين يموتون ب كورونا وتنطبق عليهم هذه المواصفات سيتم دفنهم في الجزيرة خلال الأيام المقبلة"، حسبما ذكرت صحيفة "نيويورك بوست" الأميركية.

وعادة ما تتم عمليات الدفن في المقبرة مرة كل أسبوع، لكن بسبب كورونا ، فإنها وصلت إلى 5 مرات في الأسبوع.

مادة إعلانية

[x]