مديرة المجلس الثقافي البريطاني في مصر: نعقد شراكات مع وزارة التربية والتعليم منذ 80 عاما | صور

9-4-2020 | 11:20

إليزابيث وايت مديرة المجلس الثقافي البريطاني في مصر

 

سارة علي عبد الرحمن

تطوير منظومة التعليم هو الركيزة الأولى والأساسية لتطور أي دولة في العالم، ولكي نطور التعليم لابد أولا أن نبدأ بتطوير قدرات القيادات التعليم ية وتوسيع أفقهم بالاطلاع على تجارب الدول الأخرى المعنية بنفس القضية وحول تعزيز مفهوم الابتكار في تطوير التعليم وكذلك تطوير مهارات الطلاب ليصبحوا طلابا عالميين قادرين علي مواجهة تحديات المستقبل ولذلك جاءت فكرة إطلاق مؤتمر التعليم الدولي "schools now" الذي أطلقه المجلس الثقافي البريطاني في مصر بالشراكة مع وزارة التربية و التعليم .. حول أهداف المؤتمر ورؤية القائمين عليه جاء حوارنا مع "إليزابيث وايت" مديرة المجلس الثقافي البريطاني في مصر .


بداية نريد أن نستوضح منكم ما المقصود ب التعليم الدولي؟

سوف أجيبكم من خلال تجربتي الشخصية فحينما كنت طالبة صغيرة كنت أدرس في مدرسة صغيرة في إحدي المقاطعات الصغيرة في إنجلترا وكنت أنا وزملائي نشعر بأن دائرة حياتنا محدودة ومحكومة في إطار مجتمعنا الصغير الذي نعيش ونكبر داخله ولكن تغيرت وجهة نظرنا حينما أتى إلينا مدرس فرنسي وبدأ يعلمنا اللغة الفرنسية ويطلعنا على خلفيات ثقافة أخرى تفاصيل ثقافة وعالم آخر كنا لا نعلم عنه أي شىء وبالتالي هذا أتاح لنا فرصة أكبر ليتسع أفقنا وتطلعنا إلى فرص وإمكانيات أكبر وعالم أوسع خارج محيطنا وعالمنا المحدود، وبالتالي فإني أرى أن التعليم الدولي بمفهومه البسيط هو بعد جديد نستطيع من خلاله النظر للعالم حولنا وهذا ما حدث معي بأني حصلت على فرصة أكبر فأصبحت قائدا لمكان في دولة أخرى وأصبحت لدي فرصة عمل في دولة كبيرة مثل مصر وهذه الفرصة سمحت لي بالاحتكاك والتأثير في عالم آخر وأشخاص من جنسيات مختلفة وكلها تعرفت عليهم خارج مقاطعتي الصغيرة، وبالتالي نستطيع أن نقول إن التعليم الدولي يتيح للمدرسين ومديري المدارس فرصة للتعلم والاطلاع على مستجدات طرق التعليم في العالم كله وبالتالي تتجدد أفكارهم وتكون لديهم فرصة أكبر في التطبيق والاختيار للطرق الأنسب في التعليم من خلال اطلاعهم على رؤى مختلفة وأكثر تطورا في التعليم .

وما الذي يستهدفه المجلس الثقافي البريطاني بإطلاق مؤتمرSchools now ؟

المؤتمر تم إطلاقه كوسيلة التقاء واجتماع قادة المدارس الشريكة التي تضمها الشبكة الدولية الشريكة للمجلس البريطاني Partner Schools) PSGN" (Global Network " التي تقدم التعليم البريطاني IGCSE وهم أكثر من 34 دولة في العالم من ضمنهم مصر التي تقدمه من خلال 150 مدرسة، وكان المؤتمر فرصة لالتقاء 300 خبير تعليمي من 20 دولة لمشاركة الخبرات والمقترحات والحلول حول تطوير التعليم حيث يواجه قادة هذه المدارس مشكلات متشابهة وأهداف متشابهه فهدفهم الرئيسي إعداد طلاب وشباب قادرين علي مواجهة الحياة داخل المدرسة وخارجها من خلال ما تلقوه من منهج علمي وتربوي متطور وبالتالي كان المؤتمر فرصة ضرورية للمشاركة والاطلاع على تجارب الآخرين وتبادل الخبرات الإيجابية وطرح الحلول المبتكرة للتعامل مع المشكلات المتشابهة، فمهما اختلفت الخلفيات الجغرافية بين المدارس في الدول المختلفة وبعضها سنجدها تواجه مشكلات شبيهة سواء كانت طرق تطور التعليم أو التربية أو إدارة شخصية الطلاب أو التواصل الجيد بين المعلم والطلاب وكذلك قائد المدرسة .

وما المهارات التي يستهدف المشروع غرسها في الشباب؟

كما أوضحنا سابقا المؤتمر يستهدف تنمية مهارات قادة المدارس وتوسيع أفقهم ليتمكنوا من تطوير رؤيتهم لدور المدرسة الفعال في خلق جيل واعي قادر على خلق تواصل فعال مع المجتمع العالمي من خلال تعزيز التعلم التعاوني و التفوق الأكاديمي ومهارات التعاون والمشاركة المجتمعية وتطوير الفكر الابتكاري والنقدي لمواجهة التحديات المستقبلية.

ولماذا وقع الاختيار على  مصر لتكون مقرا لهذه النسخة من المؤتمر؟

المؤتمر بالفعل يقام للمرة الأولى في مصر ولكنها النسخة الخامسة له فقد تم عقده من قبل في دول الأردن وسريلانكا والإمارات العربية المتحدة وبنجلاديش وبالتأكيد تتراكم الخبرات في كل مرة يعقد بها المؤتمر وانعكس ذلك بشكل إيجابي على نجاح المؤتمر في مصر .

وكيف رأيتم التعاون والشراكة مع وزارة التربية و التعليم ؟

نحن نعقد شراكات مع وزارة التربية و التعليم والتعاون بيننا مستمر ومثمر منذ 80 عاماً في إطار حرص المجلس على توفير فرصة التعلم وتطوير أداء المعلمين في المدارس الحكومية ورفع مستوي إتقانهم للغة الإنجليزية من خلال برامج مقدمة تهدف إلى تطوير أداء المعلمين في المدارس الحكومية بمنحهم تدريبا يتوافق مع المعايير الدولية ويكسبهم مهارات التعليم العصرية، وخلال المؤتمر تم الإعلان عن تأثير البرنامج القومي لتدريب المعلمين والذي تم إطلاقه في 2018 بالشراكة مع وزارة التربية و التعليم الذي يسهم في رفع جودة التعليم وتطوير مهارات المعلم ال مصر ي ليملك مهارات التعليم العصرية المتماشية مع القرن الحادي والعشرين وتحسين الخدمات التعليم ية المقدمة لـ5 ملايين طالب مصر ي في محافظات مصر الـ 27 بهدف رفع جودة التعليم ، كما يقدم المجلس المجلس الثقافي البريطاني برنامج الفصول المترابطة لأكثر من 10 سنوات في مصر ، ومن خلال التدريب المقدم للمعلمين والشراكات الدولية وربط المعلمين بأقرانهم من دول أخرى، نجح البرنامج في الوصول إلى نحو 220 مدرسة حكومية و120 ألف طالب و4 آلاف معلم بجميع محافظات مصر .

بعيدا عن المؤتمر ما الأنشطة أو الخدمات التي يقدمها المجلس الثقافي البريطاني في مصر في إطار سعيه لتطوير مهارات وقدرات الشباب ال مصر ي؟

نقدم برنامج "تقدم" بالتعاون مع وزارة التعليم يستهدف الفئة العمرية من 14 و15 سنة من طلبة المدارس الحكومية بهدف تعليمهم المهارات الحياتية ومساعدتهم على تنظيم أنفسهم وتعلم طرق التقديم المثلى، ويساعدهم في التعرف على مكامن القوة لديهم، ونقاط الضعف لديهم التي تحتاج إلى التطوير.

فيتعلمون مجموعة من المهارات الحياتية الهامة كالتفكير النقدي، والتواصل الفعال، والتحدث أمام الجماهير، والتخطيط بالإضافة إلى أخذ المبادرات. كما يتم تشجيع الطلبة على إظهار قوة التحمل، والإصرار والقوة، بالإضافة إلى إيجاد هدف والتحكم في المشاعر. البرنامج نجح في مصر وتبنته 6 بلاد عربية أخرى وأثر في حياة أكثر من 11 ألف تلميذ، وكذلك برنامج "أصوات البحر الأبيض المتوسط الشابة" وهو برنامج مناظرات يستهدف الشباب في المرحلة العمرية بين 18 و 25 عاما، ويهدف لخلق مساحة من التفاهم بين الأشخاص في منطقة البحر الأبيض المتوسط حول كيفية التواصل فيما يخص القضايا التي تمس مجتمعاتهم ويهدف البرنامج كذلك إلي تدريب الشباب على فن المناظرات الفعال، واحترام وتفهم الرأي المخالف لهم مع العلم أن المشكلات من الممكن أن تتسم بالتعقيد ، ويتم تمويل البرنامج من خلال الاتحاد الأوروبي، ويتم تطبيقه بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني، والمؤسسات الحكومية، والجامعات، وكذلك "برنامج تنمية الاقتصاديات الشاملة والإبداعية" ومن خلال البرنامج يتعاون المجلس الثقافي البريطاني مع الحكومة ال مصر ية والمنظمات غير الحكومية لتقييم شكل وحجم الاقتصاد الإبداعي في مصر ، وإمكانياتها والحواجز التي من الممكن أن تعوق نمو ذلك القطاع، لتقديم الحلول والتوصيات في نهاية المطاف، كما يقوم المجلس الثقافي البريطاني بتنظيم مسابقة مختبر الشهرة بالشراكة مع أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ومهرجان شلتنهام للعلوم في المملكة المتحدة، والتي يقوم فيها بشرح مفهوم علمي في 3 دقائق، وذلك باستخدام وسائل عرض بسيطة يمكن حملها بسهولة على المسرح أمام الجمهور.

ويجب على المرشحين شرح تلك المفاهيم العلمية يشكل بسيط ويتم التحكيم بناء على3 صفات رئيسية: جودة المحتوى والوضوح والكاريزما. البرنامج ينمي قدرات الشباب في مجال التواصل العلمي واستطاع خلق فرص عمل في هذا المجال لهم.
نقلا عن مجلة الشباب .


الأكثر قراءة

[x]