الشرطة الأسترالية تقتحم سفينة سياحية خاضعة للحجر الصحي

9-4-2020 | 07:42

الشرطة الأسترالية

 

الألمانية

داهمت الشرطة الأسترالية السفينة السياحية "رودي برنسيس" المحتجزة قيد الحجر الصحي، سعيا للعثور على أدلة ولاستجواب طاقمها بشأن إنزال ركاب في مدينة سيدني قبل ثلاثة أسابيع، حسبما قال مفوض شرطة ولاية نيوز ساوث ويلز، ميك فولر، للصحفيين اليوم الخميس.


وتأتي هذه الخطوة في إطار تحقيق جنائي بشأن كيفية السماح لنحو 2700 راكب بمغادرة السفينة في سيدني يوم 19 مارس، من دون إجراءات عزل مناسبة أو فحص صحي.

وربط مسئولون في قطاع الصحة بين إنزال الركاب وتسجيل أكثر من 600 إصابة بمرض (كوفيد – 19) الذي يسببه فيروس كورونا المستجد، إلى جانب 15 وفاة.

وأصبح الأمر مثار خلاف كبير بين الحكومة الاتحادية وحكومات الولايات في أستراليا بشأن تحديد المسئول عن هذه الكارثة.

وهناك طاقم مكون من 1040 فردا، ينتمون لنحو 50 دولة، على متن السفينة التي رست في بلدة بورت كيمبلا / 93 كيلومترا جنوبي سيدني/. وظهرت أعراض الإصابة بالفيروس على نحو 200 فرد من الطاقم، وتأكدت إصابة العديد منهم.

وستظل السفينة راسية هناك لمدة عشرة أيام إضافية، لاستكمال التحقيق من قبل الشرطة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]