الحكم بسجن رئيس سابق للإكوادور ثماني سنوات بعد إدانته بالفساد

8-4-2020 | 03:29

محاكمة

 

رويترز

قضت محكمة في الإكوادور اليوم الثلاثاء بسجن الرئيس السابق رفاييل كوريا ثماني سنوات بعد إدانته بتهم فساد.


وتولى كوريا رئاسة الإكوادور من عام 2007 إلى عام 2017 ثم رحل عن البلاد قبل ثلاث سنوات ويعيش الآن في بلجيكا.

وواجه هو و19 آخرين من بينهم نائبه المسجون في قضية فساد أخرى تهمة قبول رشا قيمتها 7.5 مليون دولار مقابل عقود عامة لتمويل الحملات الانتخابية لحزبه بين عامي 2012 و2016.

وحظرت المحكمة أيضا على كوريا الانخراط في العمل السياسي لمدة 25 عاما.

واتهم الادعاء كوريا بتزعم" تشكيل إجرامي" وطالبت بأقصى عقوبة عليه.

ونفى كوريا اتهامات الادعاء، وقال إنها هجوم سياسي من قبل الرئيس الحالي لينين مورينو الذي أيده كوريا في بادئ الأمر عام 2017.

وقال كوريا على حسابه على تويتر "حسنا هذا ما كانوا يبحثون عنه.. استغلال العدالة في تحقيق ما لم يتمكنوا قط من تحقيقه في صناديق الاقتراع، أنا بخير، وأشعر بقلق على زملائي".

وقال دفاعه لـ"رويترز"، إنه سيستأنف الحكم الذي صدر ضده.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]