"بوابة الأهرام" تكشف تفاصيل مبادرات المصريين لمساندة الشعب الإيطالي | صور

6-4-2020 | 15:09

رامي العشري و محمود الزهار

 

أحمد سعيد حسانين - داليا عطية

بين عشية وضحاها، انقلبت الأوضاع في العالم برمته، بسبب انتشار فيروس كورونا ، الذي خلف وراءه العديد من المصابين والضحايا، وتسبب في انهيار النظام الطبي لعدد من الدول الكبرى في الخارج بسبب عدم قدرتها على السيطرة على الفيروس نتيجة سرعة انتشاره.


إيطاليا كانت إحدى الدول التي تضررت بشكل كبير من فيروس كورنا، وهو ما برز جليا في تزايد أعداد المصابين والوفيات مقارنة بدول أخرى، وتكدس المستشفيات بأعداد هائلة يوميا من مرضى الفيروس بصورة كبيرة، وهو ما جعل السلطات الإيطالية تتخذ العديد من الإجراءات الوقائية الاستثنائية لمواجهة الانتشار السريع للفيروس ووقف نزيف الضحايا الذين يتساقطون في إيطاليا جراء العدوى به.

الأوضاع الطارئة وغير المسبوقة التي تشهدها إيطاليا ، دفعت عددا كبيرا من المصريين المقيمين والعاملين بها لعمل مبادرات بأشكال مختلفة لمساندة الشعب الإيطالي، بعضها يتمثل في مساعدة الطواقم الطبية التي تعمل ليل نهار لإنقاذ أرواح المرضى المصابين بالفيروس من خلال توزيع سلع وأغذية مجانا على العاملين ب المستشفيات ، والبعض الآخر بالتبرع بأموال لمساعدة المتعثرين وغير القادرين في ظل الأزمة التي تعيشها إيطاليا في الوقت الراهن.

"بوابة الأهرام" رصدت عدة مبادرات لعدد من الشباب المصريين المقيمين في إيطاليا لمساندة الشعب الإيطالي في تلك الأزمة حتى الخروج منها.

كراتين سلع غذائية والتبرع بأموال.. مبادرات مصريين لدعم الشعب الإيطالي

يقول رامي العشري، أحد الشباب المصريين المقيم في روما، إنه قام هو وعدد من المصريين المقيمين في روما، بتدشين عدة مبادرات خيرية لرد الجميل للشعب الإيطالي "بحسب قوله"، من خلال تنظيم حملة لمساعدة الأسر المتعثرة والعمالة غير المنتظمة في إيطاليا ، والتي لن تستطيع مواجهة الظروف الاقتصادية التي نتجت جراء أزمة انتشار الفيروس، مستطردا "أقل واجب يمكن أن يرد للشعب الإيطالي الذي استضافني وأكرمني حينما استقبلني منذ 10 سنوات".

يضيف الشاب الثلاثيني، إن فكرة الحملة جاءت بعد الأحداث التي شهدتها إيطاليا خلال الأيام الماضية، واتخاذ السلطات الإيطالية إجراءات استثنائية فيما يتعلق بحركة المواطنين والمحال التجارية، وهو ما أثر على فئة وشريحة كبيرة من المواطنين العاملين في إيطاليا والتي تعمل بنظام "اليومية" ولا تملك أي أوراق ثبوتية تبرز هويتها، مشيرا إلى أن نسبة العمالة التي ليست لديها أوراق وتحصل على أجر مقابل العمل اليومي كبيرة، وهو ما جعلنا نفكر في إيجاد حل لمساعدة تلك الفئة.

وأوضح العشري لـ"بوابة الأهرام"، أنه تم تدشين الحملة بالتنسيق مع أحد المساجد في روما بتجميع أموال لشراء كراتين سلع غذائية لتوزيعها على الأسر المتعثرة، والتي اضطرتها الظروف مؤخرا لترك عملها ولا تستطيع الحصول على نفقات المعيشة، منوها أن الحملة لا تفرق بين مصري أو غير مصري أو مسلم أو مسيحي، ولكنها تستهدف كل شخص يعيش في إيطاليا ولا يستطيع أن ينفق على نفسه عقب الأزمة الأخيرة.
يكمل "رامي"، الحملة لاقت رواجا واسعا وذاع صيتها في العديد من بلدان إيطاليا ، واستقبلنا اتصالات من عدد من المواطنين للحصول على المساعدات، قائلا "ما قمنا به جزء من رد الجميل للشعب الإيطالي الذي أحسن ضيافتنا طوال فترة عملنا في إيطاليا ، وكانت مأوى للكثير من الوافدين الراغبين في العمل".

استطرد، قمنا أيضا بتدشين حملة ثانية بعد قرار السلطات الإيطالية بصرف 600 يورو إعانة لكل شخص مقيم في إيطاليا ، والتي طالبنا خلالها بالتبرع بتلك الأموال لغير القادرين على مواكبة الظروف الحالية والمتعثرين بسبب إغلاق أماكن عملهم، متابعا "الشعب الإيطالي بطبيعته يحب العمل ولا يهوى الجلوس في المنازل وهو ما سبب صعوبات عديدة في حياة المجتمع الإيطالي حاليا بخلاف انتشار الفيروس"

واستكمل، أن الأشخاص الذين دخلوا إيطاليا بطرق غير مشروعة وليست لديهم سجلات رسمية للهوية يعيشون معاناة حقيقية في الوقت الراهن، موضحا أن السلطات الإيطالية تكفلت بـ80% من الدخل لكل شحص مسجل لديهم، وما دون ذلك يحاولون حاليا البحث عن مظلة لكي يتم حمايتهم في ظل الأزمة الراهنة، منوها أن عددا كبيرا من المصريين قاموا بمبادرات بعضها فردية وبعضها جماعية لمساندة الشعب الإيطالي في تلك الأزمة ورغبة منهم في عودة الحياة إلى ما كانت عليه في السابق.

يضيف "العشري"، أن الحكومة الإيطالية فرضت إجراءات احترازية لمواجهة الفيروس، ووضعت غرامات صارمة لكل من يحاول كسر حظر التجوال الذي حددته الحكومة.منوها أن الأوضاع في روما أكثر أمنا واستقرارا من مناطق أخرى ب إيطاليا .

توزيع بيتزا مجانا على الطواقم الطبية لرد الجميل

لم تقتصر حد المبادرات عند هذا الحد، بل قام محمود الزهار، أحد المصريين المقيمين في إيطاليا ، بمبادرة لاقت استحسان الشعب الإيطالي وذاع صيتها في كافة أرجاء الدولة، بعد قيامه بتوزيع بيتزا مجانا على الطواقم الطبية الموجودة في أحد  المستشفيات القريبة من مطعمه تقديرا واحتراما لجهودهم في إنقاذ أرواح العديد من المصابين والمرضى جراء فيروس كورونا .

يروي الزهار، الذي يبلغ من العمر 26 عاما، في تصريحاته لـ"بوابة الأهرام"، تفاصيل فكرة المبادرة، قائلا "تسبب فيروس كورونا في حدوث العديد من الاضطرابات داخل إيطاليا ، وتزايد أعداد المصابين في المستشفيات بسبب الإصابة بالفيروس، واتخذت الحكومة والسلطات الإيطالية العديد من الإجراءات الاحترازية لتأمين المواطنين، وهو ما دفعني إلى ضرورة التفكير في مبادرة لرد الجميل للشعب الإيطالي"

يضيف "محمود"، "لاحظت أن الأطباء والطواقم الطبية في المستشفيات يعملون ليل نهار ولا ينامون، لذلك قررت بمشاركة زميلي إسلام في محل البيتزا، إعداد وجبات بيتزا تكفي لعدد كبير من الأطباء والممرضين وتوزيعها مجانا بلا أي مقابل على أقرب مستشفى بجوار المطعم، والذهاب لتسليمها بعد ارتداء الملابس الوقائية اللازمة، كنوع من التقدير والتحية لجهود الأطباء، ورد جميل للشعب الإيطالي الذي ساندنا منذ وصولنا إلى بلاده".

يكمل الشاب العشريني، العديد من المصريين يرغبون في مساندة الشعب الإيطالي لأنه يستحق ذلك، كونه شعبا ودودا ومساندا دائما للوافدين من مصر، مردفا "حينما وصلت إلى إيطاليا وانا في سن الـ16 عاما، شعرت بحفاوة بالغة وتعلمت في إحدى المدارس الإيطالية هناك، ثم عملت في مطعم البيتزا".

يضيف "الزهار"، أن الأرقام في إيطاليا متفاوتة من بلد لأخرى، ولكن السلطات الإيطالية اتخذت العديد من الإجراءات الاحترازية ونشرت الأجهزة الأمنية في كل الأرجاء لتأمين المواطنين وتطبيق القرارات بشكل صارم.


رامي العشري


رامي العشري


رامي العشري


محمود الزهار مبادرة البيتزا في ايطاليا


محمود الزهار مبادرة البيتزا في ايطاليا


محمود الزهار مبادرة البيتزا في ايطاليا


محمود الزهار مبادرة البيتزا في ايطاليا

[x]