كورونا يهدد وظائف عاملين بالسياحة.. المتضررون يشكون.. ونواب: الشركات مطالبة بدفع الرواتب

5-4-2020 | 18:25

كورونا تهدد وظائف العاملين بالسياحة

 

داليا عطية

يعد قطاع السياحة من القطاعات التى تضررت مبكرا من فيروس كورونا إذ أن وقف حركة الطيران بين الدول تسبب فى أضرار بالغة انعكست على جميع العاملين فى هذا القطاع الحيوى ليس فى مصر بحسب بل فى العالم كله، حيث تشير التقديرات أن ملايين العاملين فى هذا القطاع سيفقدون وظائفهم حال استمرار الوباء.

ولعل الأمر فى مصر لم يختلف عن العالم إذ أن هناك بعض المنشآت التى بدأت تتضرر جراء توقف الحركة السياحية خصوصا العمالة غير المنتظمة .

 وفى هذا السياق، وقف عمال أحد الفنادق بمنطقة التجمع الخامس اليوم، يشكون حالهم بعد أن أصبحوا مهددين بفقد وظائفهم فبحسب شكوتهم لـ"بوابة الأهرام"، يقول محمد أحمد ثابت 34 عامًا، "أعمل موظف أمن بالفندق منذ سنوات ولدي أسرة ومسئول عن توفير احتياجاتها وفجأة طلبت مني الإدارة تقديم استقالتي لتسريحي رغم أن تعاقدي سينتهي في شهر ديسمبر القادم".

وتقول رشا محمد عبدالمجيد 30 عامًا، "أعمل ممرضة عيادة بالفندق منذ 5 سنوات ومسئولة عن احتياجات والدتي وفوجئت بإدارة الفندق تطلب مني تقديم استقالتي رغم أن تعاقدي سينتهي في شهر ديسمبر: "رفضت أقدم استقالتي وعملنا محضر أنا وزمايلي إثبات حالة فطلبوا يتفاوضوا معانا وقالولنا هننقلكم لمكان تاني انتداب بس تابع للفندق وروحنا المكان فوجئنا أنه كمباوند فاضي بعد الجامعة الأمريكية والمكان مقطوع ومفيش حمام وكلنا هنشتغل فرد أمن حتى البنات طب إزاي؟".

ويقول تامر مراد عبده 36 عامًا، أعمل مشرف أمن بالفندق وفوجئت بالإدارة تجتمع مع العمال بعد أزمة فيروس كورونا وطلبت من جميع العمال تقديم استقالتهم وعندما رفضنا لأن لدينا "بيوت" مسئولين عنها وعن توفير متطلبات الحياة فيها صممت الإدارة على طلبها وأخبرنا مسئول الشئون القانونية قائلًا: "لو شوفت حد منكم تاني هجبلوا شرطة السياحة".

ويقول أحمد عبدالصمد 33 عامًا، أعمل مساعد مدير أمن بالفندق وتعسفت معنا الإدارة فجأة بعد أزمة فيروس كورونا وطلبت من العاملين تقديم استقالتهم رغم أن عقودنا ستنتهي آخر العام في شهر ديسمبر، إلا أن الإدارة أخبرتنا: "هنصرفلكم شهرين أساسي وتمضوا أنكم أخدتم كل مستحقاتكم لآخر العام"، وبعدما رفضنا ذلك قالوها لنا بكل صراحة: "هو ده اللي عندنا".

وقد قام الموظفين بتحرير محضر بتاريخ 31 مارس 2020 رقم 2482 إداري قسم شرطة التجمع الخامس فتواصلت معهم إدارة الفندق للتفاوض وأخبروهم: " خدوا 3 أيام إجازة وهنرجعكم الشغل" وبعد مرور الثلاثة أيام وعودتهم إلى العمل أمس فوجئوا أنهم مسجلين غياب فقاموا بتحرير محضر آخر إثبات حالة بذلك في قسم الشرطة ذاته بتاريخ 4 إبريل 2020 رقم 2572 إداري، وذلك بحسب حديثهم لـ"بوابة الأهرام" مستغيثين بالدولة في التدخل لمنع تسريحهم من وظائفهم.

إدارة الفندق لا ترد

تواصلت "بوابة الأهرام" مع إدارة الفندق للرد على ما سبق وتوضيح موقفهم من طلب تفريغ هؤلاء العمال لوظائفهم برغم تحذيرات الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار من تسريح العمالة بالقطاع السياحي والفندقي والتأكيد على تحمل المنشآت رواتبهم إلا أن أحدا لا يرد.

نواب يحذرون أصحاب المنشآت

يقول النائب عمرو صدقي، رئيس لجنة السياحة والطيران المدني بمجلس النواب، إن التداعيات السلبية فيروس كورونا المستجد نالت كثيرا من القطاع السياحي في مصر إلا أنه وفقًا لتوجيهات الدولة لا يجوز تسريح العمالة بهذه المنشآت.

وحذر من التخلي عن العمال في المرحلة الاستثنائية الحالية التي تمر بها الدولة مقترحًا بتخفيف الرسوم التي فرضت مؤخرا على القطاع السياحي، وذلك لتخفيف العبء عليه ليصبح قادرًا على الالتزام المادي نحو العمالة من خلال توجيه هذه السيولة لصالح رواتبهم.

احتضان "القوى العاملة" للعمال

كما حذر النائب محمد وهب الله عضو لجنة القوى العاملة بمجلس النواب ووكيل اتحاد العمال أصحاب المنشآت السياحية من عدم التزامهم المادي تجاه العمالة لديهم، مؤكدًا أن وزارة القوى العاملة ستدعم العمالة المتضررة منهم: "لو الفنادق ما التزمتش مع العمال هنقدم لهم دعم مادي من صندوق وزارة القوى العاملة".

ويبقى السؤال.. من يحمي عمال المنشآت التي تتوقف أنشتطتها فجأة سواء لظروف اضطرارية أو لرغبة المالك؟

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]