ثقافة وفنون

صدور ترجمة رواية "فتاة كازابلانكا" للكاتب الكونغولي جان بوفان

4-4-2020 | 11:26

رواية "فتاة كازابلانكا"

أ ش أ

ركب الفتى "سيسيه" القارب على أمل الوصول إلى فرنسا، لكن تلك الحرارة التي لفحته عندما نزل من القارب لم تصبه أي شيء فرنسي تخيله، في حياته.. كانت تلك الحرارة تؤكد أنه لايزال في إفريقيا، تحديدا في المغرب، في كازابلانكا.


ذلك ملخص رواية " فتاة كازابلانكا" للكاتب الكونغولي "إن كولي جان بوفان"، والتي صدرت مؤخرا عن دار العربي بالقاهرة بترجمة دينا علي، وغلاف بتصميم جورج لطيف، في 264 صفحة من القطع المتوسط.

وعلى متن حافلة، قابل "سيسيه" الفتاة المغربية "إشراق"، فوجد أنها تجيد كل ما قد يتخيله أحدهم عندما يسمع عن سحر الشرق.. ثم يحدث أن تتعرض الفتاة للقتل، علما أنها كانت ضحية الظروف الصعبة التي نشأت فيها: أم مريضة نفسيا، وضع مالي حرج، وشعور الأبوة الذي افتقدته منذ ولادتها، بحثت طوال حياتها عن المال لعلاج أمها، ورغبتها في اقتناء الملابس من ماركات عالمية.

كانت تبحث كذلك عن ذلك الشعور الأبوي الذي افتقدته، مما جعلها تتورط في الكثير من العلاقات، كعلاقتها بالفتى الكنغولي "سيسيه"، والشرطي، ورجل الأعمال .. صحيح أن حياتها وعلاقاتها كانت مثيرة، ولكن هل يمكن أن يصل الأمر إلى القتل؟

الكاتب "إن كولي جان بوفان"، ولد في مقاطعة الإكوادور في الكونغو عام 1954، غادر الكونغو عام 1960 متجها إلى بلجيكا، ودرس الإدارة والاتصالات في باريس ثم عاد ليستقر في كينشاسا وعمل في مجال الإعلانات وأسس دار نشر عام 1991 باسم "منشورات"، ثم غادر البلاد بشكل دائم عام 1993 وعاش في بروكسل.

نشر بوفان روايته الأولى "قصة للأطفال" عام 1996 وحصل على الجائزة البلجيكية الأدبية الكبرى، كما حاز كتابه "الرياضيات الكونغولية" على الجائزة الأدبية الكبرى لإفريقيا السوداء عام 2009.

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة