الكنيسة الكاثوليكية تتبرع بـ٢ مليون جنيه لصندوق "تحيا مصر" لمواجهة كورونا.. وتوصي المسيحيين بالتبرع

3-4-2020 | 11:46

السينودس البطريركي للكنيسة القبطية الكاثوليكية

 

أميرة هشام

قال السينودس البطريركي للكنيسة القبطية الكاثوليكية إنه يضم صلواته إلى صلوات البابا فرنسيس بابا الفاتيكان ليرفع الله الوباء عن العالم - فيروس كورونا المستجد - الذي مازال يحصد الكثير من الأرواح حول العالم.

وقررت الكنيسة التبرع بمبلغ 2 مليون جنيه لصندوق تحيا مصر ، وحثت أبناءها على التبرع قدر استطاعتهم لصندوق تحيا مصر ، سواء لتغطية الاحتياجات من الأجهزة الطبية، أو لمساعدة المتضررين من الأزمة الاقتصادية الناتجة عن ظهور هذا الوباء في الوقت الراهن.

وقد أصدر السينودس برئاسة الأنبا إبراهيم إسحق بطريرك الأقباط الكاثوليك عدة توصيات وقرارات، أكدت الكنيسة أنها جاءت حفاظا على الصحة العامة وتجاوبا مع متطلبات المرحلة الحالية من الإجراءات الاحترازية لكسر دائرة تطور هذا الفيروس، وللحفاظ على أرواح شعب مصر المبارك

وقد جاءت التوصيات بحسب بيان الكنيسة كالتالي :

تستمر الكنائس مفتوحة طوال النهار، وذلك للصلوات الفردية.

توقف الأكاليل والمعموديات لحين انتهاء الإجراءات الاحترازية الخاصة بوقف التجمعات.

يستمر قصر صلوات الجنازات على أسرة المنتقل.

استمرار إيقاف صلوات القداس بحضور المؤمنين بكل الكنائس، على أن يقوم الآباء الكهنة بالاحتفال بالقداس يوميا مع أحد الخدام، متحدين مع كل المؤمنين في طلب معونة الله، لتجاوز هذه المرحلة الصعبة.

وكذلك يحتفل الآباء الكهنة بطقوس أسبوع الآلام وأعياد القيامة، كلٌّ في كنيسته ويكون كل احتفال قاصرا على رعاة كل كنيسة واثنين أو ثلاثة من الشمامسة والمرتلين بدون حضور المؤمنين.

لا يقوم الآباء الكهنة برتبة غسل الأرجل في لقان يوم خميس الأسرار.

لا يقوم الآباء الكهنة بطقس الرشم بالزيت سواء في صلاة القنديل العام يوم جمعة ختام الصوم، أو في صلاة الأبوكالابسيس فجر يوم سبت النور.

يتم إرجاء الاحتفال بتكريس زيت الميرون المقدس، والذي كان مقررا أن يُحتَفَل به يوم الخميس التاسع من أبريل 2020 إلى موعد لاحق يتم إعلانه في حينه.

يقوم الآباء المطارنة، كلٌّ في إيبارشيته، وحسب ظروف كل إيبارشية، بالاحتفال بطقوس أسبوع الآلام وأعياد القيامة في كنائس الإيبارشية، ويكون كل احتفال قاصرا على الأب المطران ورعاة كل كنيسة واثنان أو ثلاثة من الشمامسة والمرتلين بدون حضور المؤمنين. ويتم، إن أمكن، بث هذه الاحتفالات في المواعيد المحددة لها، على وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي المتاحة، وذلك للاتحاد مع كل المؤمنين في هذه الاحتفالات عبر هذه الوسائل.

يوصي السينودس جميع أبناء الكنيسة القبطية الكاثوليكية بتعميق كلمة الله والاحتفالات المنزلية بالصلوات والقراءات.

يكرر آباء السينودس توصيتهم بأن يلتزم أبناء الكنيسة البقاء في منازلهم، واتباع ما تتخذه الدولة من إجراءات احترازية.

نواصل الصلاة من أجل الأطباء وأفراد التمريض وكل الذين يتطوعون بالجهد والمال والأماكن لعلاج المرضى، ليكافئهم الرب على تعبهم ويحفظهم من كل شر.

[x]