وفد المفوضية الوطنية البوروندية يشكر السفارة المصرية في بوجمبورا لدعمها لهم

1-4-2020 | 17:10

وفد المفوضية الوطنية البوروندية

 

سمر نصر

قام وفد من للمفوضية الوطنية البوروندية المستقلة ل حقوق الإنسان ، بزيارة للسفيرة د. عبير بسيوني رضوان بالسفارة المصرية في بوجمبورا، لتقديم الشكر والتقدير للدور الذي قامت به مصر وسفيرتها في دفع عمل المفوضية ووضعها على طريق الاعتراف بها وإثبات مصداقيتها ودورها في النهوض بحقوق الانسان في بوروندي بعدما عانت عام 2018 بخفض لتصنيفها والتشكيك في بياناتها.

وضم الوفد كلا من الدكتور فيجنى نيمورابا ، رئيس المفوضية الوطنية المستقلة ل حقوق الإنسان CNIDH، ونائب رئيس المفوضية الوطنية المستقلة ل حقوق الإنسان ، وثلاثة مفوضين وأمين عام المفوضية والسفير أناتول باكاناموا، السكرتير التنفيذي للمفوضية الوطنية المستقلة ل حقوق الإنسان ومسئولي الاعلام بالمفوضية.

وذكر رئيس المفوضية البوروندية باللقاء ان مصر كانت الدولة الأولى التي رعت وقدمت الدعم والتنفيذ للمشاريع التي طورتها المفوضية، وبذلك انفتحت المفوضية على التعاون الدولي والخارجي وأن الدور المصري لم يقف عند حدود التعاون الرسمي ولكنه شمل تعاونا غير رسمي ومساعدات شخصية من السفيرة المصرية (خص بالشكر تبرعاتها لاستمرار خدمة الخط المجاني الساخن hot-line)، وتعاونا إنسانيًا واجتماعيًا شمل رعاية وعلاج عدد كبير من الحالات المرضية المستعصية والنادرة في مصر (ومن أهمها حالة التوأم الملتصق البوروندي).


من جانبها أشادت هابيمانا، نائب رئيس المفوضية الوطنية المستقلة ل حقوق الإنسان CNIDH، بالمؤتمر الصحفي الذي عقدته المفوضية بالتعاون مع السفارة المصرية في بوجمبورا في 5 ديسمبر 2019 والذي كان علامة فارقة في عمل المفوضية وحيث إن تحديث موقع اللجنة الوطنية المستقلة ل حقوق الإنسان في بوروندي (CNIDH)، والتي تم بمنحة من الحكومة المصرية من خلال الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية التمويل اللازم لهذا المشروع بمبلغ 5785 دولارا أمريكيا وحيث حسّن الموقع من إستراتيجية التواصل اللازمة لعمل CNIDH من خلال تسهيل الوصول إلى المفوضية وتلبية احتياجات التواصل الفعال، وإبراز عمل CNIDH لنشر أنشطة لتعزيز وحماية حقوق الإنسان ومنصة للبورونديين لرفع طلباتهم للمفوضية والحصول على الخدمات والأنشطة الى تقدمها في أقصر وقت.

أكدت السفيرة المصرية أن مصر لا تتدخر جهدا لمساندة بوروندي على كافة المستويات مشيرة بشكل خاصة إلي أن برامج التدريب والورش التي تقيمها مصر تتيح تقديم مساعدات غير مباشرة للمفوضية خاصة في تدريب المعنيين بتطبيق حقوق الإنسان .

كما طلبت السفيرة د. عبير بسيوني رضوان أن تتطرق المفوضية الوطنية المستقلة ل حقوق الإنسان CNIDH إلي حقوق أصيلة للإنسان مثل الحق في المياه والذي تعاني مصر  مخاطر وتهديدات بشأنه، وأكد عليها ما صدر من تقرير اللجنة العليا ل حقوق الإنسان عن الجهود المصرية لإعمال الحق في المياه في إطار الاحتفالات باليوم العالمي للمياه والذي يوافق 22 مارس من كل عام.

وأشادت السفيرة بما اتخذته بوروندي من قطع الأشجار المستهلكة للمياه من أجل توفير تدفق أكبر للنهرين اللذين يبدان منها وهما نهر الكونغو ونهر النيل، وقدمت السفيرة المصرية الشكر لهذه المبادرات الإنسانية الرائعة وتمنت أن يتحلى كل شعوب نهر النيل بهذه الأخلاق من الاهتمام بالمصلحة الجمعية للشعوب والإنسانية بمراعاة الآخر.

في نهاية اللقاء تم تبادل الهدايا التذكارية وكلمات الاهداء، والتأكيد على أهمية السعي لتوفير حقوق الأجيال القادمة.

الأكثر قراءة

[x]