"الري": قطاع التدريب نفذ 251 نشاطا لـ6211 متدربا على المستويين المحلي والإقليمي | صور

1-4-2020 | 11:54

جانب من التدريب

 

أحمد سمير

تلقى الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، تقريرا حول الأنشطة التدريبية التي قام بتنفيذها قطاع التدريب اﻹقليمي للموارد المائية والري، منذ بداية العام المالي الحالي، لخدمة الشأن المائي ورفع كفاءة الكوادر الهندسية والفنية واﻹدارية في الوزارة، فضلا عن تدريب العديد من الكفاءات الهندسية على المستوى العربي والإقليمي في مختلف مجالات الموارد المائية والري.


وتضمن التقرير، تنفيذ قطاع التدريب 233 نشاطاً تدريبياً على المستوى المحلي، بحضور 5847 متدرباً ، فضلا عن 18 دورة تدريبية على المستوى الإقليمي لـ 364 متدربا.

وتنوعت البرامج التدريبية على المستوى المحلي بين برامج فنية هندسية متخصصة للمهندسين، بالإضافة إلى برامج الحاسب الآلي واللغة الإنجليزية وبرامج الشئون المالية والإدارية وبرامج إعداد القيادات الشابة وإعداد القيادات الوسطى الهندسية.

ومن جانبه، أفاد الدكتور ممدوح عنتر، رئيس قطاع التدريب اﻹقليمي، باعتماد الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة قطاع التدريب الإقليمي للموارد المائية والري جهة تدريب قومية، وإدراجه ضمن دليل جهات التدريب المعتمدة على المستوى القومي في المجالات الفنية والإدارية والحاسب الآلي واللغة الإنجلبزبة.

وأشار إلى سعى قطاع التدريب دائما إلى خلق مزيد من التحديث والتطوير في العملية التدريبية، حيث تم البدء بإعداد معمل حاسب آلي مخصص للإختبارات الإلكترونية، وإنهاء إجراءات اعتماد القطاع جهة معتمدة من ICDL للتدريب والإختبار لشهادة رخصة قيادة الحاسب الآلي الدولية ICDL.

وأضاف رئيس القطاع أنه في مجال الندوات وورش العمل على مستوى المقر الرئيسي وفروعه الستة فقد قام القطاع بتنظيم ندوة برعاية وزير الموارد المائية والري، بعنوان "مراجعة وتحديث مواصفات الأعمال المساحية والخرائط " والتي تهدف إلى تعريف الجهات والسادة العاملين بأهم هذه التحديثات في الأعمال المساحية، وبلغ عدد الحضور 170 مشاركا .

كما تم تنفيذ عدة ندوات أخرى من أبرزها، ندوة "إستراتيجية الموارد المائية " حضرها 132 مشاركا من رؤساء إدارات مركزية ومديري عموم، كما نظم المركز الإقليمي لأخلاقيات المياه ندوة بعنوان "الطلاب الأفارقة" لـ104 مشاركين، وتنظيم أولى الحلقات الدراسية لطلاب من بلدان افريقية وبعض دول أسيا حول تنمية مهارات التواصل.

كما نظم قطاع التدريب ندوة بعنوان "التغيرات المناخية وعلاقتها بالموارد المائية" لـ 20 مشاركا بفرع القطاع في الفيوم، وفي الزقازيق تم تنظيم ندوة بعنوان " تراخيص الرى والصرف " لـ20 مشاركاً، وكذلك ورشة عمل "خريطة التركيب المحصولي باستخدام الاستشعار عن بعد " لـ 15 مشاركاً من العاملين بوزارة الموارد المائية والرى. وندوة " الإدارة المتكامله للمخلفات الصلبة " لـ٣٠ مشاركا بكفر الشيخ، وورشة عمل بعنوان "قانون 182 التعاقدات الحكومية" لـ 50 مشاركا بفرع القطاع في المنيا.

وأشار الدكتور ممدوح عنتر إلى تنفيذ ورشة عمل "لجنة القيادات الوسطى" لـ10 مشاركين، ولتشجيع الدراسات والأبحاث المائية فقد تم عقد ورشة عمل " الدكتوراه والماجستير" بحضور ٦ مشاركين لمتابعة الرسائل المقدمة واختيار الافضل منها. وكذلك عقد ورشة عمل "المشاركات الخارجية" حيث قام 9 مشاركين من العاملين بجهات الوزارة المختلفة بعرض الخبرات والمعارف المكتسبة من مشاركاتهم في المؤتمرات وورش العمل والدورات التدريبية خارج البلاد، أمام لجنة فنية مختصة لتقييمها ودراسة الإستفادة منها ونشرها، حيث شملت المشاركات دول الأردن - الهند- الصين-الولايات المتحده الأمريكية - بريطانيا.

وفى اطار دعم الوزارة لتطوير ورفع مهارات السادة العاملين ومواكبة التغيرات السريعة والمتلاحقة والمستجدات لتحقيق أهداف الإصلاح الإدارى والتنمية المستدامة، فقد تم تنظيم جلسات "المقابلات الشخصية للقيادات الوسطى الهندسية" لـ3 مجموعات ضمت 90 مرشحا لحضور برنامج "إعداد القيادات الوسطى"، أسفرت عن اختيار 36 مشاركا لهذا البرنامج.

وخضع المشاركون للبرنامج التدريبى لعدد من الزيارات لقطاعات الوزارة للتعريف بجهود قطاعات الوزارة فى إدارة منظومة الموارد المائية باستخدام أحدث الأساليب العلمية والتكنولوجية، من خلال أنظمة التنبؤ ونظم إدارة المعلومات الجغرافية وانظمة الرصد والاتصالات ونماذج إدارة المياه الجوفية ورصد نوعية مياه الخزان الجوفى.

كما يأتى ذلك ضمن سياسات الوزارة التى تهدف إلى بناء ورفع قدرات المهندسين من القيادات الشابة والقيادات الوسطى الهندسية وتأهيل كوادر الصف الثانى والثالث للقيادة المستقبلية.

واوضح رئيس القطاع ، انه سيتم اثناء تنفيذ برنامج القيادات الشابة الهندسية، الإعداد لعمل نموذجين محاكاة، الأول؛ لمواجهة وإدارة أزمة ندرة المياه في مصر، والثاني؛ لمحاكاة تحديات المياه فى حوض نهر النيل، وذلك من خلال مجموعات عمل تمثل دول حوض النيل والتفاوض لإيجاد آلية إقليمية توافقية لإدارة وتنمية الموارد المائية فى حوض النيل.

كما قام قطاع التدريب بالتقييم التحريري والمقابلات الشخصية للمهندسيين والإداريين المتقدمين للعمل بالري المصري في السودان، والهيئة الفنية الدائمة المشتركة لمياه النيل وجنوب السودان وأوغندا والكونغو لعدة وظائف مختلفة هندسية وإدارية .

وفى ضوء حرص الوزارة على تنمية المهارات الفنية والإدارية اللازمة لتأهيل المهندسين لشغل الوظائف ( مساعد مدير أعمال ) تم تنفيذ برامج التأهيل والترقي حيث يشمل البرنامج محاضرات عن المهارات الشخصية (التواصل الفعال – إدارة الوقت وضغوط العمل – تطوير الذات)

وصرح رئيس القطاع، بأنه على الصعيد الإقليمي وفي ضوء البروتوكول الموقع بين وزارة الموارد المائية والري ووزارة البيئة في مجال التدريب وتنمية القدرات فقد تم تنفيذ 12 برنامجا تدريبيا، بالتعاون مع وزارة البيئة تنوعت هذه البرامج بين برامج إدارية وبرامج تنمية مهارات ليصل إجمالي من تم تدريبه 227 متدربا من وزارة البيئة.

وأضاف الدكتور ممدوح عنتر بأنه فى إطار البروتوكول الموقع بين كل من قطاع التدريب الإقليمى للموارد المائية والرى ووكالة الجايكا اليابانية والوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية بوزارة الخارجية، فقد تم تنفيذ 5 برامج تدريبية فى مجالات المياه (إمدادات المياه في المناطق الريفية (إداريين - جيولوجيين - مهندسين مدنى ) من وزارة المياه والبيئة لدولة اليمن الشقيق.

وقد تم من خلال البرنامج تنظيم عدد من الزيارات العلمية وذلك بالتنسيق مع كل من هيئة السد العالي وقطاع الخزانات بمصلحة الري الى ومنها زيارة الى (السد العالي - متحف النيل بأسوان - فرع قطاع التدريب بأسنا - قناطر إسنا)

كما تم تنفيذ برنامج تدريبي في مجال (المياه الجوفية والشحن الاصطناعي) لمتدربين من دول (المغرب و تونس والسودان والاردن واليمن والعراق) وتنفيذ البرنامج التدريبي " كفاءة استخدام المياه لمشاريع الري" لمتدربين من الدول الافريقية ليصل اجمالي عدد المتدربين الى 118 متدربا، بالإضافة إلى البرنامج التدريبي (أمان وسلامة السدود) لـ19متدربا من دول افريقية، وتضمن البرنامج زيارات ميدانية وعلمية شملت السد العالي وقناطر إسنا الجديدة ومفيض وسد دمياط ومركز بحوث الزلازل بأسوان وسدود الاعاقة بمحمية وادي دجلا التي تنفذها الوزارة بغرض الحماية من مخاطر السيول.

وفى إطار الأنشطة الجارية بين قطاع تطوير الرى ومنظمة الجايكا اليابانية تم تنفيذ برنامج بعنوان ((توفير المياه والرى الحديث" حيث يهدف هذا البرنامج إلى رفع الوعى والمعرفة بأهمية الرى الحديث وتكنولوجيات توفير المياه وسوف يشمل البرنامج عرض تجارب حقيقية لروابط مستخدمى المياه والرى الحديث

وفيما يتعلق بالبرامج التدريبية فقد اكد رئيس القطاع بأن القطاع سيتخذ نهج سياسة التعلم عن بعد (E-learning ) ، حيث أنه من المقرر إعداد منصة للبرامج التدريبية وتنفيذ تلك البرنامج من خلال هذه المنصة التعليمية و البدء في تنفيذ البرنامج التدريبي "إدارة الموارد البشرية" إستكمالاً لمنظومة تأهيل وبناء القدرات وسيتم نهجها مع باقي البرامج التدريبية والفئات المستهدقة .


الحضور فى إحدى المحاضرات


الحضور فى إحدى المحاضرات


جانب من إحدى المحاضرات


جانب من إحدى المقابلات


مجموعة من المتدربين


مجموعة من المتدربين


مجموعة من المتدربين

الأكثر قراءة

[x]