هل تلجأ الحكومة لغلق المترو خلال الفترة المقبلة؟.. وزير النقل يوضح بالتفاصيل

28-3-2020 | 03:14

المترو

 

محمد الغرباوي

قال الفريق كامل الوزير ، وزير النقل ، إن الحكومة تبذل قصارى جهدها، من أجل مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد، و المترو مرفق حيوى لا يمكن الاستغناء عنه، حيث إن الخط الأول الذى يبدأ من المرج وينتهى بحلوان، يحمل مليون ونصف مليون راكب يوميا، وأن الخطوط الثلاثة تحمل 3 مليون راكب يوميا، وإنه إذا تمت إزالة أعداد السيادات التي حصلت على إجازة والرجال أصحاب الأمراض المزمنة، يصل إجمالي الحالات إلى 2 مليون راكب، بما يعادل 73 ألف راكب فى الساعة الواحدة وهذه أرقام مرعبة.


وأضاف "الوزير"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب ببرنامج الحكاية، المذاع عبر فضائية إم بى سى مصر، أن البعض يتبع عادات سيئة ومرفوضة، حيث ينتظرون للساعة 5 مساء، ليقرر بعدها الذهاب إلى المنزل، وهذا التوقيت الذي يركب فيه الجميع المترو ووسائل المواصلات المختلفة، مشيرا إلى أن الوزراة نفذت بعض الإجراءات من أجل التيسير على المواطنين، ولتقليل عدد الركاب وتخفيف الزحام، فقمنا بزيادة عدد القطارات إلى 39 قطارا في الخط الأول، وزمن التقاطر أصبح دقيقتين، وكانت النتيحة أفضل مما كانت عليه في اليوم التالي بعد تطبيق تلك القرارات، وناشد بأن يخرج الناس من أشغالهم في وقت مبكر عن موعد تطبيق الحظر، مشيرا إلى أن القطارات بعد نهاية اليوم تدخل الورش ويتم غسلها وتعقيمها بالماء والكلور لكي تعود للعمل من جديد في اليوم التالي.

وأكد أنه لا يمكن غلق المترو ، باعتبارها وسيلة أساسية في نقل المواطنين، وهى وسيلة يسهل تعقيمها والسيطرة عليها بسهولة، مشيرا إلى أنه لابد من إيقاف الوظائف غير الضرورية أو التي يمكن لصاحبها العمل من المنزل، أو من خلال تقليل عدد ساعات العمل.

وأوضح أن ما ينطبق على المترو ، ينطبق على القطارات، حيث تمت زيادة عدد الرحلات، وتقليل زمن التقاطر للحد من الزحام، مشيرا إلى أن الزحام الذي شاهده الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي، كان هناك أشخاص حصلوا على تذاكر القطر منذ أكثر من 14 يوما، وكل منهم لديه عمله وأشغاله ولم نتمكن من رد التذكرة او تأجيل السفر لأن كل منهم له ارتباطاته، كما تم الدفع بأتوبيسات "سوبر جيت" فاخرة لنقل الأشخاص الذي يأتون إلى القاهرة قادمين من المحافظات المختلفة.

مادة إعلانية

[x]