البقاء على قيد الحياة

28-3-2020 | 13:15

 

ليس سيئا أن نجلس فى المنزل عدة أيام، نبتعد فيها قليلا عن غرس أظفارنا فى جلد الحياة لنتصارع معها يومياً، صراعات فى العمل وفي الشارع وفي المواصلات.. ولكي نستريح قليلاً من تلك الصراعات الضرورية لتحسين حياتنا.. ننتقل منها إلى صراع البقاء على قيد حياتنا، ضد فيروس لا نراه بعيننا المجردة.. أحال الكرة الأرضية كلها إلى الجلوس في المنزل.


جميل أن نجلس في المنزل نرى أولادنا الذين تجاهلناهم من أجل مصلحتهم وتحسين ظروف معيشتهم، نشقى لراحتهم ونعمل ليكونوا أفضل.

جميل أن نجلس ونزيد في بر آبائنا وأمهاتنا.. نعتني بهم أكثر.. نجلس إلى جوارهم.. نستمع إلى كلماتهم وحكاياتهم.. نضحك مع ضحكاتهم ونحزن مع سخرياتهم وشقائهم القديم وكيف تجاوزا المحن والظروف.. بالتأكيد أتحدث عن الآباء والأمهات الذين يقيمون معنا في بيوتنا.. أما البعيدين في قُراهم ومُدنهم وبيوتهم فالأفضل أن نبتعد عنهم هذه الفترة تحديدا لخطورة المرض على كبار السن .

جميل أن نري بأعيننا ونلمس بأنفسنا ونعلم يقيناً ما تعانيه ربة المنزل فى بيتها من ملل روتيني يومي في إيقاظ البيت كله في الصباح وتجهيز الفطار ثم غسيل المواعين ثم تجهيز الغداء ثم غسيل المواعين ثم تجهيز العشاء ثم غسيل المواعين.

يتخلل وجبات الأكل والذهاب إلى المطبخ، الجلوس مع الأطفال للمذاكرة معهم.. تعليه صوتها حتى يسمعها الجيران لأن الأطفال غالباً غير ملتزمين لا بواجب ولا صلاة ولا نصائح وغير مطيعين.. أضف للشقاء والملل، عمل قهوة وشاي للضيوف.. وطلبات الزوج التي لا تنتهي.. وياااه لو كانت كل تلك المهام مع إمرأة عاملة!!!

ليس سيئا أن نزيل التراب عن الكتب القديمة التي اشتريناها ولم نقرأها.. تركناها من أجل هذه اللحظة التاريخية.. تلك اللحظة التي نترك فيها أعمالنا ونجلس إلى أريكة مريحة نتناول قدحا من القهوة الساخنة ونستمع إلى موسيقانا المفضلة، ونفتح عيوننا وعقولنا على روائع الفكر والأدب.

جميل أن نختم القرآن الكريم الذى هجرناه طويلا.. أن نُعلم أولادنا حروفا منه وأن نتاول السيرة والشعبيات والمرويات والحكايات التاريخية.. أن نشاهد أهداف المبارات المحببة لدينا.. وأن نكمل عبر الإنترنت ما بدأنا في تعلمه أو بدأنا في مشاهدته.. وتركناه لإنشغالنا الذي يأخذنا من كل جميل وشيق.

إننا الآن نصارع من أجل البقاء على وجه الأرض.. فلماذا نحول حياتنا جحيما، وأمامنا خيارات عديدة في الحياة، حلوة وسهلة وجميلة؟!

كلنا لدينا العقل، بدقته الكبيرة وتعقيداته الشديدة، وتكويناته المبهرة.. العقل هو أعظم الأدلة على عظمة الله تعالى.. وكل إنسان يختلف في طريقته في استعمال ذلك العقل للبقاء على قيد الحياة.. ونختلف في إعداد ذلك العقل لكي يعمل ولكي يفكر ولكي نرتب أفكارنا.. ولذلك سيختلف كل منا عن الآخر في استقبال الإجازة والبقاء في المنزل.. وكيفية إدارة تلك الإجازة.. وبدوري أسألك ماذا أعددت للبقاء على قيد الحياة خلال هذه الفترة؟! كيف ستستعمل عقلك لإدارة تلك الأزمة؟!

تويتر: @Tantawipress

مقالات اخري للكاتب

هكذا وجدناهم!!

أعترف بأنني قرأت القرآن الكريم أكثر من مرة من قبل.. ولم أنتبه لذلك المعنى عن الصداقة في قول الله عز وجل فى سورة النور حين قال:

متحف لتاريخ كورونا .. ماذا تقدم له؟!

هل فيينا كانت متسرعة عندما افتتحت متحفًا يوثق لمرحلة كورونا؟! هل استعجلت؟! لأن الجائحة لم تنته من العالم بعد.. فلم يكشف عن دواء للفيروس الخطير ولم يكشف

مسلسل كوميدي في ٣ ساعات!!

لا أعرف المعني وراء ما يحدث في المسلسلات الكوميدية، ولا المسرحيات المسماة عبثا بالكوميدية، ولا أتحدث عن هذا العام وفقط بل عن عدة أعوام مرت.. ولا أعرف أين تكمن الضحكة أو كيف؟!

الإغلاق القصري للمحلات

فى الفواجع تظهر بعض الإشارات الجيدة، فليست كل ما تنتجه الفواجع سيئاً.. وفى جائحة كورونا من حولنا، هناك إشارة جيدة بعد تحسن المناخ، وهي قدرة أجهزة الدولة على إغلاق المحال التجارية فى وقت محدد.. وتطبيق الإغلاق على الجميع بدون استثناء أو محاباة أو محسوبية.

رامانوجان

شاهدت لأول مرة فيلم The man who knew infinity.. الفيلم يحكي قصة شاب هندي فقير اسمه "رامانوجان" قهر الأرقام الصحيحة فى الرياضيات.. ووضع معادلة رياضية بمساعدة

من الحب ما قتل .. والأحضان أيضا

من الحب ما قتل .. والأحضان أيضا

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]