"خليك بالبيت" بين وعي المواطن والمسئولية المجتمعية

23-3-2020 | 15:39

خليك بالبيت

 

شيماء شعبان

اتخذت الدولة كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية لمواجهة فيروس "كورونا" طبقاً للمعايير والمواصفات والاشتراطات التي وضعتها منظمة الصحة العالمية وبناء على توجيهات وزارة الصحة والسكان، كذلك زيادة أعداد العاملين بفرق الحجر الصحي بمطارات وإجراء الكشف على الوافدين من كافة الجنسيات على أن يتم اتخاذ باقي الإجراءات الطبية في حالة الاشتباه بالإصابة مع ربط بياناتهم لمواصلة التعامل والمتابعة لحالتهم الصحية لمدة تصل إلى 14 يوما طبقًا لبروتوكول الصحة العالمية.

ولكن نجد البعض قد التزام بالإجراءات الاحترازية والبعض الآخر ضرب بها عرض الحائط وهنا يأتي الرهان على وعي المواطن بالمسئولية المجتمعية التي تقع على عاتقه.

"بوابة الأهرام" استعرضت آراء المختصين للتوعية بالدور المجتمعي للمواطن لمواجهة فيروس كورونا

قرارات احترازية وقائية

في البداية، يقول الدكتور محمد المرسي أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، في إطار التعامل الواعي مع أزمة فيروس كورونا تتخذ الدولة بشكل مستمر ودوري وفقًا لتطورات الحالة عددا من القرارات آخرها غلق المطاعم والمقاهي والكافيهات والكازينوهات والملاهي والمراكز التجارية من ٧ مساء إلى ٦ صباحًا وهي قرارات احترازية وقائية في أماكن التجمعات للحد من انتشار الفيروس خاصة بعد ملاحظة عدم التزام أواهتمام بعض المواطنين بالتعليمات الوقائية وهو ما يفرض علي الدولة اتخاذ بعض الإجراءات الحاسمة في هذا الصدد، مؤكدًا على ضرورة أهمية وعي المواطن والتزامه وأهمية انعكاس هذا الوعي علي سلوكياته وخاصة ما يتعلق بإجراءات السلامة الصحية وعدم التواجد في أماكن التجمعات وعدم التكالب علي شراء وتخزين المواد الغذائية وذلك حتى تأتي جهود الدولة بثمارها في محاصرة هذا الفيروس ولا تحدث أزمات من أي نوع على مستوي الحياة المعيشية، هذا بالإضافة إلى أن ما تبذله الدولة من جهود وما يقدمه الإعلام من رسائل توعوية مكثفة أشاد بها الجميع لن تحقق الناتج المطلوب دون تعاون المواطن والتزامه بالسلوكيات المنضبطة في مواجهة الأزمة.

وعي المواطن

وأضاف، لذلك الرهان على استمرار الدولة في اتخاذ الإجراءات المناسبة الحاسمة في التوقيت المناسب واستمرار الإعلام في تقديم خدمة إخبارية متميزة وتكثيف لدوره التوعوي، والرهان الأكبر على وعي المواطن الذي ينعكس إيجابيًا علي سلوكياته لتجاوز هذه الأزمة بسلام.


دور المواطن

ومن جانبه يرى النائب أحمد بدوي، رئيس لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس النواب، ضرورة تحري الدقة وعدم الانسياق وراء الشائعات، هذا بجانب الالتزام وعلينا المقارنة مع الدول الآخرى وعلى ما نحن فيه الآن، فيجب علينا أن نأخذ بالعبرة والعظة، خاصة وأن القيادة السياسية اتخذت كافة الإجراءات وعلى الرغم من ذلك نجد عدم الالتزام والاستهتار، لافتًا إلى أن الدولة المصرية قامت بكل ما بوسعها وعلى الشعب القيام بدوره والمسئولية الاجتماعية التي تقع على عاتقه، "خليك بالبيت واحمي نفسك ومن حولك".

دور الإعلام

وفي السياق ذاته، توضح الدكتورة إليزابث شاكر عضو لجنة الصحة والسكان بمجلس النواب، أن الاجراءات الاحترازية من قبل الحكومة إجراءات رائعة مقارنة بالدول الكبرى الأخرى، وهذا شعور المواطن بالفعل، ولكن على الجانب الآخر نجد أن هناك مواطنين ملتزمون بالجلوس بالمنزل، ونجد أيضا مواطنين لم يلتزموا وبين ذلك وذلك نتيجة للوعي نوع من أنواع التواكل والقدرية دون اجتهاد بشري وهذا الأمر غير صحيح، مشددة على ضرورة تكثيف دور الإعلام بعمل إعلانات توعوية ونشرات الحكومة أكثر من ذلك بمعنى أن يكون هناك إعلان كل 15 دقيقة على القنوات الفضائية والأرضية، فنحن في حالة حرب والطرف الآخر غير مرئي ولا ملموس، لذلك يجب الاحتراس والاهتمام فالأمر بالغ الخطورةإذا زاد التواجد بالشارع أكثر من ذلك.

القطاع الخاص

ولفتت، إلى ضرورة أن ينظر القطاع الخاص والأولوية وتخفيف العمالة لديه ويعيد تقييم الموقف، كذلك أيضا هناك بعض الأعمال الحكومية المكتظة بالموظفين دون تأدية أي دور حيوي، لذلك أطالب رئاسة الوزراء بتعطيل أي مصالح حكومية التي لديها إمكانية التأجيل، مشيرة إلى أن المواصلات العامة مكتظة بالأشخاص وهم موظفون حكوميون وموظفو القطاع الخاص، الأمرلا الذي يستوجب إعادة النظر لكل من الطرفين.

حظر تجوال اختياري

وتنصح الدكتورة إليزبث شاكر عضو لجنة الصحة والسكان بمجلس النواب، بالالتزام بالمنزل وتطبيق حظر تجوال اختياري وليس إجباريا وأتمنى أن يقوم المواطن بالدور والمسئولية الاجتماعية عليه لحماية نفسه ومن حوله.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]