رئيس الوزراء الياباني: ندرس فكرة تأجيل الأولمبياد حال تفاقم أزمة "كورونا"

23-3-2020 | 13:04

رئيس الوزراء الياباني شينزوا آبي

 

الألمانية

قال رئيس الوزراء اليابان ي شينزوا آبي اليوم الإثنين، إن بلاده يجب أن تدرس فكرة تأجيل دورة الألعاب الأولمبية القادمة ( طوكيو 2020 ) حال تفاقمت أزمة تفشي فيروس " كورونا " المستجد.


وأوضح آبي أمام البرلمان اليابان ي : "إذا وجدت اليابان صعوبة في إقامة فعاليات الأولمبياد "بشكل متكامل" بسبب فيروس " كورونا " الوبائي ، سيكون على بلدنا دراسة تأجيل هذه الدورة" مشددا على أن الاعتبارات الصحية للرياضيين تأتي في المقام الأول.

وأوضح آبي أن إلغاء فعاليات هذه الدورة الأولمبية ليس واردا على جدول أعمال اللجنة الأولمبية الدولية كما استبعد إلغاء هذا الأولمبياد تماما.

كما أكد منظمو أولمبياد طوكيو أن ممثليهم سيناقشون مع مسئولي اللجنة الأولمبية الدولية احتمالات التأجيل.

وقال يوشيرو موري رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو في مؤتمر صحفي اليوم الإثنين ، : "لسنا بهذا الغباء لنقيم الدورة الأولمبية مثلما هو محدد لها".

وقال توشيرو موتو الرئيس التنفيذي للجنة المنظمة إن مسيرة الشعلة الأولمبية ستبدأ يوم الخميس المقبل من فوكوشيما كما هو مقرر لها.

ورغم هذا، أوضح موري أن رئيس الوزراء اليابان ي لا يرغب في حضور مراسم بدء مسيرة الشعلة.

وكانت اليابان أكدت مرارا أنها ستواصل الاستعدادات لإقامة الأولمبياد كما هو مقرر لهذه النسخة من الدورات الأولمبية وذلك بعدما أعلن منظمة الصحة العالمية في وقت سابق من الشهر الحالي فيروس " كورونا " المستجد وباء عالميا.

ومن المقرر أن تقام فعاليات الدورة الأولمبية في طوكيو من 24 يوليو إلى التاسع من أغسطس المقبلين كما تعقبها دورة الألعاب البارالمبية بطوكيو من 25 أغسطس إلى السادس من سبتمبر المقبلين.

وهذه هي المرة الأولى التي يعترف فيها آبي بوجود احتمالية ل تأجيل الأولمبياد .

وكانت اللجنة الأولمبية الدولية أشارت أمس الأحد إلى أنها تعتزم حسم مصير إقامة هذه الدورة الأولمبية خلال موعدها المحدد وذلك في غضون 4 أسابيع.

وتدرس اللجنة الأولمبية الدولية خلال الأسابيع الأربعة المقبلة خيارات تأجيل أولمبياد طوكيو.

وقررت اللجنة الأولمبية الكندية عدم إرسال رياضييها للمشاركة في أولمبياد طوكيو ما لم يتم تأجيل الألعاب لحين احتواء فيروس كورونا المستجد.

ودعت اللجنة الأولمبية الكندية واللجنة البارالمبية الكندية بشكل عاجل اللجنة الأولمبية الدولية ونظيرتها البارالمبية ومنظمة الصحة العالمية إلى تأجيل الأولمبياد لمدة عام واحد.

وذكرت اللجنتان الكنديتان : "فيما ندرك التعقيدات الكامنة حول التأجيل ، لا شيء أهم من صحة وسلامة رياضيينا... نحن في قلب أزمة صحية عالمية أكثر أهمية بكثير من الرياضة".

وفي الوقت نفسه ، طالبت اللجنة الأولمبية الأسترالية الرياضيين في بلادها بالاستعداد لدورة الألعاب الأولمبية القادمة في طوكيو باعتبارها ستقام في 2021 مؤكدة أن البعثة لا يمكن أن تتجمع للمشاركة في دورة أولمبية تنطلق فعالياتها في 24 يوليو المقبل.

وقال مات كارول الرئيس التنفيذي للجنة في بيان للجنة اليوم الإثنين : "لدينا رياضيون يقيمون بالخارج ورياضيون يدربون في مواقع مركزية بكل أنحاء أستراليا مع فرقهم ومن خلال برامجهم الخاصة... ومع القيود المفروضة على السفر وعلى نشاطات أخرى ، يكون تجمع هؤلاء الرياضيين متعذرا".

وقال آيان تشيسترمان رئيس البعثة الأسترالية المقرر مشاركتها في أولمبياد طوكيو : "من الواضح صعوبة إقامة الأولمبياد في يوليو المقبل. رياضيونا كانوا رائعين في تعاملهم الإيجابي مع التدريبات والاستعدادات. ولكن الضغوط وهذه الشكوك تمثل تحديا كبيرا للغاية بالنسبة لهم".

وضاعفت العديد من الهيئات والاتحادات الرياضية في كل أنحاء العالم من الضغوط على اللجنة الأولمبية الدولية في الأسابيع القليلة الماضية لتأجيل فعاليات هذا الأولمبياد مع تزايد عدد الإصابات بفيروس " كورونا " المستجد عالميا.

كما طالبت كاوري ياماتشوجي عضو اللجنة الأولمبية اليابان ية ب تأجيل الأولمبياد .

وعارضت ياماجوتشي ، الفائزة ببرونزية في منافسات الجودو بأولمبياد سول 1988 ، كلا من اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو الأسبوع الماضي مؤكدة ضرورة تأجيل هذه الدورة الأولمبية.

وقالت ياماجوتشي في تصريحات لصحيفة "نايكاي بزنس ديلي" إن اللجنة الأولمبية الدولية "تعرض الرياضيين للخطر" بالاستمرار في التأكيد على سير استعدادات الأولمبياد مثلما هو محدد لها.

وأوضحت : "طبقا لما يرد في التقارير الإخبارية من الولايات المتحدة وأوروبا ، لا أعتقد أن الوضع الحالي يسمح للرياضيين بمواصلة تدريباتهم بالشكل المعتاد".

وقال الألماني توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية ، والذي يعارض حتى الآن ما يتردد عن تأجيل الأولمبياد ، إن حياة البشر لها الأولوية على كل الأمور الأخرى ومنها الأولمبياد.

وأضاف : "اللجنة الأولمبية الدولية ترغب في أن تكون جزءا من الحل".

وقال باخ إنه يأمل بأن يكون في النهاية "شعلة أولمبية تضيء في نهاية النفق المظلم".

واعترف باخ بأن اللجنة الأولمبية الدولية تدرس سيناريوهات مختلفة. ولم تلغ الدورات الأولمبية في الماضي إلا نادرا حيث كان ذلك في نسخة 1916 بسبب الحرب العالمية الأولى وفي 1940 و1944 بسبب الحرب العالمية الثانية.

ويحسم مصير الأولمبياد من خلال قرار تشارك فيه ثلاث جهات هي مدينة طوكيو واللجنة الأولمبية الدولية واللجنة الأولمبية اليابان ية لأنها الأطراف الثلاثة التي وقعت على عقد استضافة الأولمبياد في طوكيو بعد فوز المدينة في 2013 بحق الاستضافة.

ورغم تصريحات آبي ، قالت سيكو هاشيموتو وزيرة أولمبياد طوكيو إن مسيرة الشعلة الأولمبية ستنطلق يوم الخميس المقبل بالقرب من محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية وهو نفس الموقع الذي شهد في 2011 كارثة كبيرة بوقوع زلزال مدمر وموجات المد العاتية (تسونامي) .

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]