غرفة الملابس الجاهزة: قرارات الرئيس الاقتصادية تنقذ صناعة الملابس من الانهيار

23-3-2020 | 10:51

الدكتور محمد عبد السلام رئيس غرفة صناعة الملابس الجاهزة

 

عبدالفتاح حجاب

أشاد الدكتور محمد عبد السلام رئيس غرفة صناعة الملابس الجاهزة والمفروشات المنزلية، باتحاد الصناعات ب القرارات الاقتصادية الأخيرة التي أصدرها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي لمواجهة الآثار السلبية لفيروس كورونا على قطاع الصناعة، والتي تلبي مطالب رجال الصناعة وفي مقدمتها توفير مليار جنيه للمصدرين وخفض أسعار الغاز الطبيعي والكهرباء وتأجيل الاستحقاقات الائتمانية للشركات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر لمدة 6 أشهر .


وأضاف محمد عبد السلام، أن تلك القرارات السريعة ستساهم في إنقاذ صناعة الملابس الجاهزة بصفة خاصة من الانهيار خاصة أنها صناعة كثيفة العمالة ويعمل بها ما يزيد على مليون ونصف عامل وأن الغرفة تتابع التطورات داخل قطاع الملابس والمفروشات على مدار الساعة وتقوم بتقييم الموقف ميدانيا.

وفي سياق متصل، أشار عبدالسلام إلى أن مجلس إدارة الغرفة عقد اجتماعا طارئا وأصدر العديد من المقترحات والتوصيات للعرض على وزيرة التجارة والصناعة للمساعدة في حل جميع المشكلات التي تعوق القطاع الصناعي وتذليل العقبات التي تعترض مسيرة تقدم الصناعة الوطنية بشكل عام وما تمر به صناعة الملابس الجاهزة والمفروشات بشكل خاص.

وأكد رئيس الغرفة أن من أهم التوصيات الإضافية للغرفة مد فتره الشحن مع السماح المؤقت بالرجوع للنظام القديم حتى الانتهاء من تداعيات الوضع الحالي. تخفيض بعض الرسوم التي أصبحت تمثل عبئا علي الشركات مثل رسوم الخدمات اللوجيستية الجديدة بقطاع الجمارك، ورسوم عبور الطرق الخاصة بالحاويات حتى الانتهاء من الوضع الحالي، وأيضا إعفاء كافة الشحنات الواردة إلى المواني المصرية والتي تم الاتفاق عليها في وقت سابق والمتوقع وصولها خلال الـ90 يوماً القادمة من كافة الرسوم التي سوف تفرض عليها نتيجة تأخر تخليص البضائع، وتطبيق ﺁلية لتأجيل سداد ضريبة المبيعات، وتخفيض أو إعفاء المصانع العاملة في المناطق الحرة العامة من الرسوم المقررة لحين انتهاء الأزمة الحالية وسرعة رد ضريبة القيمة المضافة علي السلع المصدرة للمنتجين ورد المبالغ الضريبية المحتجزة للمصدرين تخفيفاً عن أصحاب الأعمال.

ودعا عبد السلام، أصحاب المصانع إلى الإدراك الصحيح للظروف الاستثنائية التي يمر بها الاقتصاد القومي وأهمية التكاتف في هذه المرحلة وتحمل بعض التبعات والأعباء وعدم تشريد العاملين والذي قد يهدد الاقتصاد الوطني والسلم والأمن الاجتماعي وأن الغرفة لن تتوقف عن تقديم كافة أوجه الدعم والمساعدة لقطاع الملابس الجاهزة والمفروشات المنزلية.

مادة إعلانية

[x]