عضو بـ«فتوى الأزهر» يجيب على مشروعية «صلوا في رحالكم أو صلوا في بيوتكم» بالأذان

21-3-2020 | 23:37

الأزهر الشريف

 

شيماء عبد الهادي

قال الشيخ صالح عامر الأزهري عضو لجنة الفتوي بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، إن البعض يتساءل عن مشروعية هذه الجملة في الأذان وهي قول المؤذن «صلوا في رحالكم أو صلوا في بيوتكم ، وهل لها أصل في شريعتنا؟، والحقيقة أنه لا خلاف بين العلماء في أنه يجوز للمؤذن أن يقول الصلاة في الرحال أو صلوا في رحالكم أو صلوا في بيوتكم إذا كان هناك عذر من مطر أو برد شديد أو ريح شديدة لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم».


وأضاف الأزهري، أن شريعه إلاسلام والسنة جاءت بتخيير المؤذن فإما أن يقول هذا القول بعد تمام الأذان وإما أن يقوله بدلا من قوله حي على الصلاة، والدليل مارواه الإمام البخاري قال «أذَّن سيدنا ابن عمر في ليلة باردة بضجْنَان ثم قَال صلوا فِي رِحالكم ثم أخبرهم أن رسول الله فعل ذلك كما ورد حديث صريح في ذلك» رواه الإمامان البخاري ومسلم.

وعن سيدنا ابن عباس أنه أمر المؤذن أن يقول بعد أشهد أن محمدا رسول الله، بأن يقول صلوا في رحالكم، ولما استنكر الناس ذلك قال فعله من هو خير مني رسول الله صلى الله عليه وسلم، فالأمر ثابت في السنة الصحيحة وليس هناك داع للجدال حول هذه المسألة.

وتابع: بل الأولي أن يلزم الناس بيوتهم ولا يخرجوا إلا لضرورة ملحة، حفاظا علي النفس من الهلاك وعدم انتشار هذا الوباء وترك فرصة للدولة للسيطرة عليه بما يضمن حماية الناس من الهلاك، وحفاظا علي النفس البشرية التي جاءت شريعة الإسلام بالمحافظة عليها وجعلتها من الضرورات الخمس، ونسأل الله أن يحفظنا ويحفظ مصرنا وأمتنا وعالمنا من كل سوء وشر.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]