‏لماذا لا تملك الأندية الإنجليزية رفاهية إلغاء الموسم الحالي؟

21-3-2020 | 18:31

موقف الدوري الإنجليزي

 

تهاني سليم

مازال موقف الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم « بريميرليج » غامضًا حتى بعد عقد الاجتماع الأخير لرابطة الدوري.


واجتمعت رابطة الدوري، الخميس الماضي، وقررت مع الأندية مد فترة إيقاف الدوري حتى 30 إبريل المقبل، على أن ينتهي الموسم مع بداية يونيو المقبل.

عودة «ال بريميرليج » وكافة النشاطات في إنجلترا والعالم مرهون بالحد من انتشار فيروس كورونا التاجي المستجد، كوفيد-19، الذي حصد حتى التاسع عشر من الشهر الحالي أرواح 8778 شخصًا حول العالم مع إصابات جاوزت 210 آلاف شخص بحسب منظمة الصحة العالمية.

ما يؤكد عدم استقرار حالة الدوري الإنجليزي ، بيان نادي مانشستر يونايتد وتعهده بدفع رواتب أكثر من 3 آلاف عامل بالنادي حتى لو ألغي الموسم أو أقيم دون جمهور.

لكن إلغاء الموسم أو إقامته دون جمهور سيكون وبالًا على الأندية التي ربما لن يصمد بعضها أمام جائحة الخسائر المالية لكورونا.

أمام الأندية الإنجليزية في «ال بريميرليج » 3 تحديات لتمر بسلام ميزانياتهم الموسم الحالي من جائحة كورونا؛ وهي السيطرة على عائدات «حقوق البث، الحقوق التجارية، يوم المباريات»، والتي تشكل القوام الرئيس لعائداتهم كل موسم.

وارتفعت عائدات الأندية العشرين الأولى الأكثر دخلًا حول العالم، الموسم الماضي، التي تصدرها شركة ديلوايت لتصبح 9.3 بليون يورو مدفوعة بارتفاع قدره 11% «939 مليون يورو» معظمها جاء من حقوق البث «575 مليون يورو زادت» مقابل 313 مليون يورو زيادة من العائدات التجارية و51 مليون زيادة في عائدات يوم المباراة.

العائدات التجارية

من المؤكد، أن الحقوق التجارية والإعلانية المُبرمة بين الفرق والشركات التجارية تأثرت لكن ربما منصات الأندية على مواقع التواصل الاجتماعي التي مازالت تعمل قد تساهم في حل الأزمة جزئيًا بتفعيل عقود الرعاية.

كما أن عقود الرعاية مازالت سارية لكن التأثير الكبير ربما سيكون في الحوافز التي تحصل عليها الفرق حال التتويج بالبطولات والوصول لدوري الأبطال، والتي لن تمنح في حال إلغاء الموسم.

وتقدر شركة KGMP خسائر العائدات التجارية في «ال بريميرليج » من 250-300 مليون يورو.

وتعد الجولات داخل الملاعب جزءًا من العائدات التجارية التي تشكل لأندية إنجليزية مثل مانشستر يونايتد بندًا كبيرًا في دخله؛ 317 مليون جنيه إسترليني جناها الشياطين الحمر بنسبة 45% من إجمالي دخلهم الموسم الماضي الذي بلغ 711.5 مليون يورو، وهو ما يفوق ما حصده مانشستر من حقوق البث التليفزيوني.

*عائدات يوم المباراة

يقدر موقع sports value حجم العائدات من يوم المباريات في الدوري الإنجليزي 718 مليون دولار وهو أعلى عائد في الدوريات الخمس الكبرى.

يعد نادي مانشستر يونايتد أكثر الفرق الإنجليزية جنيًا للأموال من عائدات يوم المباريات في موسم 2018-19 حصدوا 120 مليونا وهو ما يشكل 17% من إجمالي دخلهم.

لا تقتصر عائدات يوم المباريات على التذاكر فقط فما تبيعه الملاعب من مشروبات ومأكولات يستحوذ على نسبة من هذا البند.

لكن عائدات يوم المباريات ليست بالضرورة معبرة عن كثافة الحضور الجماهيري فلسنوات ظل ملعب بوروسيا دورتموند الألماني، سيجنال إيدونا بارك، الأكثر امتلاءً لكن لأن سعر التذاكر مثلًا في ألمانيا لا يقارن بسعرها في إنجلترا أكثر التذاكر غلاءً في إنجلترا أو تحديدًا ملعب أرسنال، الإمارات، فالأخير يجني أضعاف ما يجنيه بوروسيا.

وحصد أرسنال الذي كان خامس أندية أوروبا حصدًا للدخل من عائدات يوم المباريات 109 ملايين يورو الموسم الماضي، وهو ما مثل 25% من إجمالي دخله 445.6 مليون يورو بحسب ديلوايت مقابل 60 مليون يورو لبوروسيا من عائدات يوم المباريات ما شكل 16% من إجمالي دخله البالغ 377 مليون يورو وفقًا للتقرير ذاته.

وكان موقع الدوري الألماني لكرة القدم بونديسليجا قد نشر إحصائية عن الحضور الجماهيري في أوروبا لموسم 2016-17 تصدرها ملعب بوروسيا بمتوسط حضور جماهيري بلغ 79.496 مشجعًا فيما حل أرسنال ثامنًا بمتوسط 59.323 مشجعًا.

لنعد إلى الدوري الإنجليزي الذي تتبقى فيه 92 مباراة وتقدر KPMG ما ستخسره الأندية لو أقيمت تلك المباريات دون جمهور من 170 إلى 180 مليون يورو.

حقوق البث

سيكون البث التليفزيوني في الدوري الإنجليزي ، حال إلغاء الموسم، القشة التي ستقسم ظهر أنديته.

باعت رابطة الدوري الإنجليزي حقوق بثه في الفترة من 2019 وحتى 2022 مقابل 9 مليارات و200 مليون جنيه إسترليني 4 مليارات و200 مليون جنيه إسترليني من البث خارج بريطانيا أي مليار و400 مليون جنيه إسترليني في الموسم الواحد و5 مليارات جنيه إسترليني للبث داخل بريطانيا.

وتُباع حقوق الدوري الإنجليزي مجزأة فداخل بريطانيا مثلًا تحصل قناتان على حقوق البث موزعة بينهما ما بين البث المباشر والإعادة، كما حصلت شبكة أمازون على حقوق بث جولة هذا الموسم عبر الإنترنت داخل بريطانيا.

وظهرت ثمانية من فرق الدوري الإنجليزي في قائمة ديلوايت لأكثر 20 ناديًا تحقيقًا للدخل في موسم 2018-19، وأحد عشر فريقًا بين الثلاثين فريقًا الأوائل.

بحسب ديلوايت فإن عامل البث التليفزيوني وحده ساهم في احتلال الفرق الإنجليزية لتلك المراكز، ولو نحينا جانبًا عائدات البث التليفزيوني ستحتل 7 فرقًا المراكز الأخيرة في القائمة ولن تظهر 3 فرق أخرى فيها.

وتوزع رابطة الدوري الإنجليزي سنويًا بين فرق ال بريميرليج العشرين مبلغ 3 مليارات و831 ألف جنيه إسترليني.

وذكر تقرير لموقع «ذي أثليتك»، أن أندية الدوري الإنجليزي تحصل على حقوق البث على مرحلتين؛ جزء في أغسطس وجزء في فبراير.

وبحسب التقرير فإن أندية الدوري الإنجليزي ستكون مطالبة بإعادة 762 مليون جنيه إسترليني من حقوق البث في حال فشلوا في إكمال الموسم الحالي، وهو الرقم الذي توقعته KGMP خسائر لل بريميرليج في حقوق البث إن لم يكتمل الموسم.

سيظهر تأثير عائدات البث جليًا في حال إلغاء الموسم على الفرق الصغيرة تحديدًا ففريق ويست هام شكلت عائدات البث التليفزيوني 67% من دخله الموسم الماضي «144.5 مليون يورو من أصل 216 مليون يورو دخل كلي» في حين مثل البث التليفزيوني 71% «152 مليون يورو» من إجمالي دخل نادي إيفرتون البالغ 213 مليون يورو.

ويبدو أن الأندية تنحاز للعب دون جمهور ما تبقى من الموسم لتفادي تلك الخسائر الفادحة، لكن حتى قرار اللعب دون جمهور سيظل محفوفًا بالمخاطر لأن حالات الإصابة بكورونا ظهرت بين لاعبين «كالوم هودسون لاعب تشيلسي وميكيل آرتيتا مدرب أرسنال» مع دعوات بعض روابط اللاعبين للإضراب لو لعبت مباريات وشكلت خطورة على حياتهم وحياة عائلاتهم.

لكن الأمر لن يكون في يد الأندية التي لا تملك رفاهية قرار الاستئناف أو الإلغاء بل في يد الفيروس المجهول الذي اجتاح العالم وينتظر الجميع زواله والانتصار عليه.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]