النشرة الاقتصادية.. رفع حدود الدفع عبر الموبايل.. كورونا يضرب عيد الأم.. تأجيل سداد القروض

21-3-2020 | 18:56

البنك المركزي المصري

 

بوابة الأهرام

العناوين:


البنك المركزي يرفع حدود استخدام الدفع عبر المحمول

انتهاء أعمال تطهير وتعقيم مقرات وزارة التجارة والصناعة لمواجهة فيروس كورونا

"كورونا" يضرب مبيعات عيد الأم في مقتل.. والقوة الشرائية اتجهت للمواد الغذائية والمطهرات

الاتحاد الأوروبي يتوقع انكماشا اقتصاديا هذا العام أسوأ من معدلات 2009

رئيس البنك المركزي الألماني يتوقع ركودا اقتصاديا في البلاد بسبب كورونا

البنوك التونسية تؤجل سداد قروض أصحاب الدخول الضعيفة لمدة 6 أشهر لاحتواء آثار فيروس كورونا

التفاصيل:

أجرى البنك المركزي ، اليوم السبت، تعديلات على خدمات الدفع باستخدام المحمول.

أصبح العملاء الذين خضعوا لإجراءات العناية الواجبة بعملاء خدمة الدفع باستخدام المحمول الصادرة في مارس 2019 سواء للأشخاص الطبيعيين بقيمة 30 ألف جنيه يوميًا، و100 ألف جنيه شهريا، وللأشخاص الاعتبارية 40 ألف جنيه يوميًا، و200 ألف جنيه أسبوعيًا.

تم تعديل الحد الأقصى لوحدات النقود الإلكترونية المصدرة لكل بنك والواردة بقواعد خدمات الدفع باستخدام المحمول لتصبح 500 مليون جنيه، مع السماح لعملاء البنوك بالتحويل بين أي حساب مصرفي لدى أي بنك أو أي حساب مصرفي آخر، ويتم إصدار المحافظ الإلكترونية لمدة 6 أشهر.

على جانب آخر، انتهت وزارة التجارة والصناعة من أعمال تطهير وتعقيم المقرات التابعة للوزارة بجاردن سيتي ومدينة نصر وشبرا، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية التي تتخذها الحكومة المصرية لمواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد.

تسبب انتشار فيروس كورونا في وقف مبيعات الأدوات المنزلية في عيد الأم، وانخفض الإقبال بنسبة تراوحت ما بين 25 و30%، بالمقارنة بالأعوام السابقة، نتيجة تخوف المواطنين من التواجد في الأماكن المزدحمة، بسبب انتشار فيروس كورونا ، الذي أوقف حركة البيع والشراء.

كما أن هناك ارتفاعا في أسعار الأجهزة الكهربائية، لكنه لا يتعدي الـ 5%، نتيجة التخوف من نقص قطع الغيار، والمكونات الصينية، وأوقات توريدها، تأثرًا ب فيروس كورونا ، ورغم ذلك الأسواق تعاني حالة ركود كبيرة.

على الصعيد الخارجي، يتوقع رئيس البنك المركزي الألماني، ينز فايدمان، تقلصا في القوة الاقتصادية للبلاد بسبب أزمة وباء كورونا المستجد.

وقال فايدمان في تصريحات لصحيفة "فيلت" الألمانية الصادرة اليوم السبت: "حدوث ركود في ألمانيا صار على الأرجح أمرًا لا يمكن تجنبه"، مؤكدا ضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من تفشي الفيروس.

وقالت المفوضية الأوروبية، الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، اليوم الجمعة، إن ركود هذا العام قد يكون أسوأ بكثير عما كان متوقعا من قبل، مقترحة تعليقا لقواعد التكتل المالية الصارمة من أجل التخفيف من تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد المميت الذي دفع اقتصاده إلى أن يتوقف.

وقالت المفوضية، في بيان، إنه "بافتراض استمرار الأزمة الصحية حتى بداية يونيو أو ما بعده، قد يكون تراجع النشاط الاقتصادي في 2020 شبيها بانكماش عام 2009"، وهو أسوأ عام للأزمة الاقتصادية والمالية".

وأجلت البنوك التونسية، سداد قروض أصحاب الدخول الضعيفة لمدة 6 أشهر لاحتواء آثار فيروس كورونا .


النشرة الاقتصادية اليوم السبت 21مارس 2020

مادة إعلانية

[x]