تعرف على الخسائر المادية للدوري المصري بعد التوقف بسبب فيروس كورونا

20-3-2020 | 18:32

الاتحاد المصري لكرة القدم

 

راجح الممدوح

توقفت مسابقة الدوري الممتاز لكرة القدم هذا الموسم بسبب فيروس كورونا المستجد، الذي أصاب الكرة الأرضية مؤخراً وضرب معظم بلدان العالم وباتت الخسائر المالية فادحة على مستوى الأندية و الاتحاد المصري لكرة القدم على حد سواء.

ونستعرض لكم، عبر التقرير التالي، حجم تلك الخسائر.

يضم الدوري الممتاز المصري لكرة القدم 18 ناديا كلهم يتقاضون مبالغ مالية نظير بث المباريات فضائيا على قنوات أون تايم سبورت الحاصلة على حقوق البث التليفزيوني.

وتصل الخسائر المالية من عائد البث التليفزيوني للأندية ما يزيد عن 100 مليون جنيه يتم توزيعها على الأندية المصرية التي تلعب بالدوري الممتاز بنسب متفاوتة بين كل ناد وحسب عقد كل منهم مع انطلاق الموسم في نسبة البث التليفزيوني.

أما خسائر الأندية مع اللاعبين ودفع مستحقاتهم المالية هذا الموسم فتتراوح من 600 إلى 700 مليون جنيه يتم دفعها للاعبين كمستحقات مالية نظير عقود اللاعبين والأقساط المستحقة التي يتم دفعها حسب عقد كل لاعب مع فريقه بنظام القسط الواحد كل عدة أشهر.

وهناك خسائر أخرى للأجهزة الفنية من المدير الفني حتى جميع طاقم الجهاز الفني فتحقق أرقاماً ضخمة خاصة أن هناك مدربين أجانب وأجهزة فنية داخل أندية الدوري الممتاز بعضها من الأجانب وعلى رأسهم الأهلي والزمالك وبيراميدز والإسماعيلي ووادي دجلة وغيرها من الأندية التي تستعين بالمدربين الأجانب فتتراوح الخسائر المادية للأندية لهذه الأجهزة الفنية التي يشكل فيها الأهلي والزمالك والإسماعيلي وبيراميدز ووادي دجلة الجانب الأجنبي وبعضهم يعمل بواسطة مساعدين أجانب يتقاضون بالعملات الصعبة غير المصريين فيتكبد النادي مرتبات أكثر من مدرب شهريا وبهذا تصل الخسائر إلى ما يزيد عن 20 مليون جنيه في حالة إلغاء المسابقة لنهاية الموسم الحالي بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد داخل معظم الدول العربية والأوروبية.

تتكبد الكرة المصرية العديد من الخسائر المادية والمعنوية جراء هذا الفيروس بعد أن أصبح الدوري الممتاز المصري لكرة القدم يواكب دوريات العالم عقب تطبيق تقنية حكم الفيديو الـ VAR بداية من مباريات الدور الثاني للدوري بعد إعلان مسئولي اتحاد الكرة مؤخرا برئاسة عمرو الجنايني بأن الاتحاد ستتكبد خزائنه قرابة 4 ملايين ونصف دولار نظيره تطبيق التقنية بعد الحصول على موافقات الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا ومجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم " iFAB "، الذي أعلن بأن مصر والدوري الممتاز أصبح يعمل بالتجربة رسميا بعد الاتفاق مع الشركة الراعية لتطبيق التجربة ودفع مقدم الأقساط لها لتوفير الأجهزة التي سوف نحصل عليها بعد ثلاث سنوات من العمل بها نظير دفع مبلغ 4 مليون ونصف دولار للحصول على الأجهزة بشكل نهائي وهو ما يعني بأن هناك أكثر من 20 مليون جنيه ستمثل خسائر نظير عدم تطبيق تقنية حكم الفيديو هذا الموسم بعد تطبيقها خلال الأسبوعين الماضيين.

مادة إعلانية

[x]