كل ما تريد معرفته عن مشروع البحث المطلوب من طلاب 3 ابتدائي وحتى 2 إعدادي بعد إلغاء الامتحانات

20-3-2020 | 16:15

الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني

 

أحمد حافظ

تقدم " بوابة الأهرام " إجابات تفصيلية لكل الأسئلة التي يطرحها الطلاب وأولياء أمورهم، منذ صدور قرارات الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم ، حول إلغاء امتحانات سنوات النقل (من 3 ابتدائي حتى 2 إعدادي)، واستبدالها بمشروع بحث.


أولا: ماذا يعني مشروع البحث المطلوب من طلاب صفوف النقل الذي تم استبداله بالامتحانات؟
الإجابة: مشروع البحث سوف يكون من خلال منصة إلكترونية سوف تطلقها وزارة التعليم نهاية شهر مارس الجاري، للتواصل بين الطلاب والمعلمين كما لو كانوا متواجدين في المدرسة، بمعنى أن المنصة سوف يكون عليها ما يشبه الفصول الدراسية، كل معلم سيكون مسئولا عن طلابه الذي كان يدرس لهم في الفصل قبل توقف الدراسة، وسوف يكون على هذه المنصة شرح للدروس والإجابة عن أسئلة الطلاب وإنشاء مشروع البحث عن طريق الرابط: https://edmodo.org


ثانيا: كيف يدخل الطالب والمعلم على المنصة؟
الإجابة: سيتم عمل حساب على المنصة لكل معلم وعمل حساب آخر لكل طالب، وسوف يتم إرسال كود الفصل الإلكتروني للطلاب بمعرفة كل معلم مادة، بحيث يدخل الطلاب على نفس الكود ويجدوا أنفسهم معا داخل هذا الفصل ثم يدخلون ويتبادلون مواد الشرح.

ثالثا: ما هو مشروع البحث؟
الإجابة: مشروع البحث المطلوب من كل طالب عبارة عن أسئلة سوف يتم طرحها على المنصة الإلكترونية، وهذه الأسئلة سوف تكون مختلفة عن أسئلة الامتحانات العادية، بمعنى أن طبيعة السؤال تتطلب من الطالب أن يجيب على معظم دروس المنهج الذي درسه الطالب قبل توقف الدراسة أو حتى بعدها.

مثال ذلك: في مادة العربي سوف يكون أحد أسئلة المشروع البحثي (اكتب موضوع عن كذا يتضمن عدم وجود أخطاء نحوية ولغة سليمة وصياغة بلاغية)، ويهدف هذا السؤال إلى معرفة مستوى الطالب في النحو والبلاغة وسلامة اللغة العربية نفسها.

مثال آخر: في مادة الجغرافيا سوف يكون أحد أسئلة المشروع البحثي (ما أهم الأنهار الموجودة وعلاقاتها ببعضها وفوائدها) ويهدف هذا السؤال إلى معرفة مستوى معرفة الطالب بجزئية هامة للغاية في مادة الجغرافيا.

وسوف يكون هناك سؤالين أو ثلاثة من هذه النوعية في كل مادة، تتطلب الإجابة عليهم أن يبحث الطالب في المنصة الإلكترونية ويتصفح الكتب والفيديوهات المنشورة عليها وجميعها عبارة عن شرح بسيط وسهل للمنهج، كما تتيح للطالب أن يتعود على البحث عن المعلومة في أكثر من مصدر.. مثل كتاب الوزارة أو فيديوهات شرح المنهج أو غيرها، وكلها موجودة على المنصة.

رابعا: وماذا بعد أن ينتهي الطالب من مشروع البحث؟

الإجابة: يقوم بإرساله إلى المعلم الخاص به على المنصة الإلكترونية ليتم تصحيحه وتقييم مستوى الطالب ثم منحه شهادة نجاح ينتقل بها إلى الصف التالي، وحتى لو يحصل الطالب على الشهادة وتم تقييم مستواه وتبين أنه جيد فإنه سوف ينتقل تلقائيا إلى الصف التالي.

خامسا: لماذا تتمسك وزارة التعليم بأن يقوم الطالب بعمل مشروع بحث؟
الإجابة: بعد قرار تعليق الدراسة والخوف على الطلاب من الذهاب إلى المدرسة وإمكانية إصابتهم بفيروس كورونا بسبب التجمعات والزحام، ومن ثم إلغاء الامتحانات ، لن يتمكن كل طالب من مذاكرة المنهج العلمي المطلوب منه، بمعنى أن الطلاب سوف تستسهل ولن تتصفح الكتب رغم أن ذلك خطأ تربوي خطير على مستقبلهم التعليمي، وسوف يجدون أنفسهم في السنة المقبلة عاجزين عن فهم المنهج.

بمعنى أوضح: منهج 3 ابتدائي مثلا مرتبط بمنهج الصف الرابع الابتدائي، وطالما أن الطالب لم يذاكر ويفهم كل منهج 3 ابتدائي، سوف يكون لديه أزمة في فهم منهج الصف الرابع، وبالتالي لابد أن ينتقل إلى الصف الرابع وهو يفهم جيدا وعلى دراية بكل منهج الصف الثالث.

بشرح أكثر: التعليم عبارة عن تراكم خبرات ومهارات مترابطة ومتكاملة، وكل سنة دراسية المفروض أن يخرج منها الطالب بمستوى معين، ولأن الدراسة توقفت والطلاب لن يذهبوا للامتحانات، فلابد من وجود بديل يدفعهم لمذاكرة باقي المنهج لأن عكس ذلك سوف يؤثر عليهم في السنوات المقبلة.

مثال آخر أكثر توضيحا: لا يصح أن يدرس الطالب المسائل الحسابية في الرياضيات في الصف الرابع الابتدائي، وهو لم يدرس جدول الضرب في 3 ابتدائي، سوف يكون لديه نقص شديد في الفهم، فكل منهج يكمل للمنهج الآخر، وبالتالي أرادت وزارة التعليم من مشروع البحث أن يستمر الطلاب في مذاكرة المنهج المطلوب منهم ولا يتعاملون مع الأمر وكأن العام الدراسي انتهى.

بالتالي: سوف تكون المنصة الإلكترونية والقنوات التعليمية وما يبثه المعلمون من فيديوهات لشرح المنهج، بديلا مناسبا وسهلا لتوقف الدراسة للحفاظ علي ما قد يفقده الطالب من معلومات.

سادسا: كيف ندخل على المنصة الإلكترونية ونقوم بعمل مشروع بحث ولا يوجد لدينا باقة إنترنت؟

الإجابة: اتفقت وزارة التعليم مع وزارة الاتصالات على توفير شرائح محمول بدون تكلفة أو باقة إنترنت تتيح الدخول على المنصة الإلكترونية وكل المواقع التعليمية التابعة لوزارة التعليم مجانا.

سابعا: ماذا لو تأخر الطالب عن تقديم مشروع البحث عن الموعد الذي حددته وزارة التعليم يوم 2 مايو المقبل؟

الإجابة: سوف يكون هذا الطالب مجبرا أن يدخل العام الدراسي الجديد مبكرا قبل زملائه بأسبوعين، حتى يتمكن من دخول امتحان يؤهله للصف الأعلى، وهذا يعني أن مشروع البحث إجباريا وليس اختياريا.

الخلاصة.. أولياء الأمور والطلاب حاليا يمكثون في المنزل، وبدلا من أن يقضي الطالب وقته في أشياء لا فائدة منها، عليه أن يستكمل المنهج المطلوب منه، حتى لا يتأثر مستواه في العام الدراسي المقبل، فهناك مساعدات كثيرة جدا أعلنت وزارة التعليم عن تقديمها للطلاب، سواء بمعلمين يشرحون المنهج فيديو، أو بروابط إلكترونية على المنصة موجود فيها كل ما يريده الطالب، أو حتى من خلال القنوات التعليمية.

باختصار.. لا يصح أن يفهم ولي الأمر أن ابنه نجح بدون امتحانات وانتقل إلى الصف الأعلى وهو لم ينته من المنهج المطلوب منه، لأنه ذلك سوف يسبب له مشكلات مستقبلية في فهم نظرية علمية أو مسألة رياضية أو قاعدة لغوية أو معلومة تاريخية أو جغرافية.. على الجميع أن يُكمل المنهج لمصلحة الطالب أولا وأخيرا.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]