كورونا يحكم العالم!

19-3-2020 | 14:33

 

لاصوت يعلو على صوت الكورونا، ربما لعدة أسابيع قادمة، حتى تضع الحرب الإعلامية أوزارها، بعدما تكون قد أتت أكلها، ويكون اللقاح ـ الذى تحاول أمريكا جاهدة لاحتكاره حاليا ـ فى يد الجميع.. جميع الدول ستدفع ثمنه بالتى هى أحسن، وإلا ستواجه اتهامات إعلامية مثيرة للرعب بأنها موبوءة بالفيروس، وعليها أن تواجه شعوبها..


برأيي أن هذه المشكلة الكونية فى طريقها للحل، فها هى الصين بعد سيطرتها على الجائحة وبعد تراجع اكتشاف حالات جديدة لديها، تُعلن أنها تبحث عن الحالة رقم صفر، أى السبب الحقيقى للوباء، وتتهم أمريكا بأنها من جلب الفيروس إليها.تتحدث الصين؛ وكأنها إنتصرت على المتأمرين عليها، وتتضامن مع إيران باعتبارها ضمن الدائرة المستهدفة.

يبدو الأمر كحرب عالمية باردة، وإن كانت غامضة وكل معطياتها متناقضة مع بعضها، لكنها قاتلة، سلاحها جرثومى وأدواتها إستخباراتية. ويبدو أن الهجمة ارتدت على صانعيها، فها هى أمريكا تتكبد المليارات بعد تجميد أنشطة وحظر طيران، كما أن دولا أوروبية اتهتمت الصين باحتكار معلومات السيطرة على الوباء وتطالبها بالتعاون!..

وهكذا يبدو أن من بدأ الحرب لم يعد يتحكم فى دفتها، بل بات الفيروس هو من يتحكم فى العالم، حتى صار الحاكم بأمره الذى يرغم كل الشعوب والحكومات على تعديل مسارها على مدار الساعة، إلى حد الانغلاق على نفسها فى وضع غير مسبوق فى التاريخ الحديث.

هذه الحرب لاشك، كشفت عن نوايا حضارة الغرب تجاه البشرية، وأنها لم تكن يوما طيبة كما يفتتن بها الكثيرون، على عكس الحضارة الإسلامية ، والتى لم يؤثر عنها أبدا سعيها لإبادة أو محو حتى أعدائها، لأن من ثوابت ومقاصد الشريعة الإسلامية حفظ النفس والعقل والمال والنسل، فضلا عن حفظ الدين.

وإذا كانت رواية جورج أورويل "1984"، وروايته المجازية مزرعة الحيوان؛ واللتين تم بيع نسخهم معا أكثر من أي كتاب آخر فى القرن الواحد والعشرون، لقيتا استحسانا وتطبيقا واقعيا فى عالم اليوم لدى البعض، رغم كتابتهما قبل أكثر من 50 عاما، فها هى روايات غربية أخرى، لايمكن قراءتها من دون أن يكون "شيطان كورونا" ماثلا أمامنا..

الكاتب الأمريكى دين كونتز نشر روايته التشويقية "عيون الظلام" عام 1981، وتتحدث عن فيروس قاتل انتشر فى الأرض عام 2020" لاحظ التواريخ"!، وهو مُصنع فى مختبرات أمريكية، وفقا للرواية، وتم نشره ليُحد من عدد سكان الكرة الأرضية، ويبدأ بالانتشار من الصين من مدينة ووهان بالأسم xx ..فهل يمكن أن تكون كل هذه التفاصيل صدفة؟!!!

ورواية "الجحيم "التى صدرت عام 2013 للكاتب الأمريكى دان براون ترى أن البشرية مرض وعلاجه الجحيم، وأن الكثافة السكانية تأخذ البشرية نحو الهلاك ولايجب انتظار الكارثة لتلفت انتباهنا ، وأنه لاعيب من تخفيف أعداد البشر على فترات.. إنه أمر صحى، وفقا للرواية!!

وفى الرواية عالم بيولوجى قرر وضع حد للانفجار السكانى، فابتكر وباء العقم قبل أن ينتحر..واستشهد الكاتب بحقائق علمية مُخيفة لكثافة السكان، فهناك 5 حالات انقراض كبرى فى تاريخ الأرض وإن لم تتخذ ـ برأيه ـ إجراءات فورية وجريئة سنكون حالة الانقراض السادسة، فالطاعون قتل ثُلث سكان أوروبا؛ لكنه قادها إلى عصر النهضة! ..

فهل نقرأ كورونا فى "جحيم" دان براون ؟!!!

وها هى بريطانيا تواجه انتشار كورونا، من باب "مناعة القطيع"، حين دعا رئيس وزراءها الناس وخاصة من كبار السن إلى وداع أحبابهم واستقبال الموت الذى سيأتى به فيروس كورونا!! .

و"مناعة القطيع" تعنى إصابة أكبر عدد من الأشخاص الأقل خطورة بالفيروس، فيتماثلون للشفاء ويكتسبون المناعة ضده، وذلك يحد فى النهاية من انتشار الفيروس، حيث تقل الأماكن التى يستطيع الوصول إليها تدريجيا.

هذه الاستراتيجية تختلف عما اتبعته الصين وغيرها، فبدلا من منع الوباء تُسلم بحتمية انتشاره، بمعنى "بما أنك لا تستطيع وقف انتشار الفيروس، فمن الأفضل أن تديره"، وهى تعنى أن "البقاء للأصلح"، وبالتالى تُعرض المجموعات الضعيفة مثل كبار السن والعجزة وأصحاب المناعة الضعيفة لخطر أكبر بكثير.

النهج البريطانى فى مواجهة كورونا يُعيد للأذهان عملية T4 التى تبناها هتلر، واستهدفت المرضى وذوى الإعاقات والاحتياجات الخاصة، حيث قتلت ألمانيا النازية حوالى 300 ألف شخص بين أعوام 1939-1945، بالغاز السام، تحت مزاعم بأنهم "حياة لا تستحق الحياة"!!.

فهل من الأخلاق تبنى سياسة تهدد ضحايا حاليين فى سبيل فائدة مستقبلية غير مؤكدة"؟ وهل يؤدى فيروس كورونا إلى مناعة قطيع قوية أم أنه مثل فيروس الإنفلونزا الذى تظهر منه سلالات جديدة كل عام تتطلب أخذ لقاحات متكررة؟

النقطة المضيئة فى ضبابية كورونا، أن الناس لما بلغوا حافة الهاوية بسبب الفيروس لم يهرعوا إلى المطربين والفنانين ولاعبى الكرة وغيرهم من "مشاهير التفاهة" الذين يتقاضون الملايين ويتباهون بما يملكون، إنما لجؤوا إلى العلماء الذين يتقاضون رواتب هزيلة، ومع ذلك ينتظرون منهم على أحر من الجمر طوق النجاة، والعلماء لن يخذلونهم، فها هم يوشكون أن يتوصلوا إلى اللقاح المنتظر، بعدما بدأت بالفعل تجاربهم الأولية على المتطوعين من البشر..
فهل آن آوان تقدير العلماء..أم تبقى الشعوب فى غيها وتواصل تمجيد أساطيرها التافهة؟!

مقالات اخري للكاتب

ويسألونك عن القيلولة!

من يعود بالذاكرة إلى مظاهر حياة المصريين قبل عقود مضت، سيجد أن من بين العادات الصحية التي سلبتها دوامة الحياة هي "نوم القيلولة"، فقد كان مشهدا يوميا مألوفا رأيناه في الآباء والأجداد..

ملابس المستقبل .. ذكية!

"ملابسنا تحددنا" مقولة مهمة للأديب عباس العقاد، بمعنى أنها تكشف عنا وتوضح هويتنا، ويؤثر عن أحد الفلاسفة قوله " الملابس تؤثر على مشاعرنا وأمزجتنا"..

مسافر زاده الخيال!

كل إنسان فى داخل عمره، عمر "تانى"، تتراجع معه سنوات عمره للوراء فى لحظات السعادة، وقد يتجاوز سنوات عمره الحقيقى حين تُعجزه مطالب الحياة، أو تصدمه ردة فعل من كان ينتظر منهم فقط حفظ الجميل، وليس رده ..

أول روبوت "صحفي"!

هل تتذكرون "صوفيا"، ذلك الروبوت الذكي الذي يفكر ويتكلم ويجري حوارات مفتوحة.. في إحدى حواراتها سألها مذيع سؤالا، ربما رآه البعض ساذجًا "هل تريدين تدمير البشر؟"، لكن ردها جاء مُفحما.. "نعم .. أريد تدمير البشر!!".

نهاية عصر الهواتف الذكية!

لو عدنا بالذاكرة لـ 30 عاما مضت، سنجد أن التليفزيون والفيديو وكاميرا التصوير التقليدية أو الديجتال والكاسيت والتليفون الأرضي، كانت وسائل التواصل مع العالم الخارجي في البيوت، وفي فترة زمنية قصيرة جدا جمعها الهاتف الذكي في جهاز واحد بحجم كف اليد، وبكفاءة تفوقها مجتمعة.

شريحة تغير دماغك!

قبل أن ينتهي العام الحالي بكل سوءاته، ووسط ركام الدماء والدمار والاستقطابات والتجاذبات، التي صارت مرادفًا لكلمة "نشرة الأخبار"، يأتي الإعلان عن شريحة Neuralink،

مدرسة العلاج بالدموع!

قديما قال الفيلسوف اليوناني أرسطو "إن البكاء ينظف العقل"، كما كتب شكسبير "أن تبكي هو أن تخفف من عمق الأحزان"..لكن فى الشرق نشأنا على حرمة البكاء وبأنه من "شيم النساء"، وهو ما يجافي تماما ما ذهب إليه موروثنا من الشعر والتراث العربى، بل وما ورد ذكره فى مواضع كثيرة من آيات القرآن الكريم.

العالم قبل وبعد 30 عاما!

في مطلع ثمانينيات القرن الماضي كانت هناك شركة عربية ملء السمع والبصر في مجال الكمبيوتر، هي "صخر"، فأين هي الآن؟ رغم أنها كانت صاحبة الفضل في إدخال الكمبيوتر للمنازل العربية، ووصفت بأنها "مايكروسوفت العرب"، لكن لم يشفع لها التواجد على الساحة لأكثر من 20 عاما على البقاء لأنها لم تتطور، فاختفت.

حياة تبحث عن حياة!

قد يستغرب الكثيرون، لماذا هذا التزاحم لإطلاق رحلات نحو المريخ في خلال شهر واحد؟، أما كان من الأولى استكشاف المجهول في مناطق كثيرة من الكرة الأرضية؟، أليس من الأولى توجيه مثل هذه المليارات لتحسين حياة البشر على الأرض؟

حياتنا النفسية في عالم الحيوان!

حين نسمع ونرى أبناء يفرون هاربين من أمهم ويدعونها تصارع الموت وحيدة مع كورونا.. وحين نجد شخصا منزوع الرجولة يستأجر بلطجيا ليشوه سمعة زوجته "الشريفة" حتى

2020 في توقعات الخيال العلمي!

مخطئ من ظن يومًا أن عام 2020 قد يتوارى في ذاكرة من عايشوه، فما ورثه من "كوفيد"، رغم انتسابه للعام 2019، لكن ما خلفته هذه الجائحة من المؤكد أنها لن تغادر ذاكرة البشر أو تتوارى خلف مزيد من الذكريات، ولو بعد حين.

ولكم في الكتابة .. علاج!

هل تخيلت يومًا أن ينصحك طبيبك بالكتابة؛ سواء على الورق أو على حسابك الإلكتروني، للبوح لنفسك أو للآخرين بما يعكر عليك صفو حياتك، أو ما يثير قلقك ويؤرقك ويزيد معاناتك مع مرض ما؟

مادة إعلانية

[x]