"بيزنس كورونا".. اختفاء مستلزمات الوقاية من الفيروس.. والصيدليات تناشد الحكومة: "نجيب منين؟"

19-3-2020 | 19:31

"بوابة الأهرام" خلال الجولة الميدانية

 

داليا عطية

مع دخول فيروس كورونا المستجد مصر ومخاطبة منظمة الصحة العالمية لسكان العالم بالحرص على استخدام الكحول في تطهير الأيدي والأسطح كوقاية من الإصابة بالعدوى هرول بعض التجار الذين تغيبت ضمائرهم لسحب الكحول من الأسواق واحتكاره لبيعه بعد ذلك سوق سوداء بمكاسب تتجاوز 300% وجني أرباح طائلة على حساب أزمة انتشار الفيروس وعلى حساب أرواح الناس.

يقول مصطفى السيد 28 عامًا: ذهبت لشراء عبوة كحول إيثيلي من الصيدلية وحصلت عليها بمقابل 18 جنيهًا وبعد نفاذها ذهبت لشراء عبوة أخرى وجدتها بـ 30 جنيهًا مع العلم أن سعرها الأصلي 8 جنيهات.

وتقول أميرة نور 39 عامًا: "ذهبت لشراء الكحول من شارع قصر العيني وهو الأشهر في بيع المستلزمات الطبية؛ حيث يتيحها للناس بسعر الجملة وكانت صدمتي في الأسعار فالعبوة حجم 1 لتر وصل سعرها إلى 600 جنيه، كما أنها ليست متوافرة لدى كل المحلات".

وفي جولة ميدانية لـ"بوابة الأهرام" تبين الاختفاء التام للكحول الإيثيلي من الصيدليات سواء الخاصة أو السلاسل ففي صيدلية الإسعاف بمنطقة رمسيس قالوا: "مفيش كحول للأسف" وفي صيدلية تابعة لسلسلة كبيرة بمنطقة وسط البلد قالوا: "خلصان من أسبوع" وفي صيدلية تابعة لسلسلة أخرى قالوا: "مش هتلاقيه الفترة دي".

وكشفت الجولة أن حالة الاحتكار التي تشهدها الأسواق ليست قاصرة على منتج الكحول الإيثيلي فقط وإنما أيضًا الكولونيا 555 ومنتجات الديتول سواء السائل أو الصابون وعبوات الـ "فا" و الكمامات و القفازات .

يقول أحمد صبحي صاحب صيدلية بمنطقة المهندسين: "كل هذه المنتجات تحتوي علي نسبة كحول لذلك اختفت تمامًا من السوق فجأة وبدون سابق إنذار" موضحًا لـ"بوابة الأهرام" أن الأسعار قفزت بطريقة مبالغ فيها.

ويضيف لـ"بوابة الأهرام" أن عبوة الكحول 80 مللي كان سعرها 8 جنيهات والآن يحصل عليها كصيدلي بسعر الجملة بـ 30 جنيهًا قائلًا: "لما العبوة تقف عليا بـ30 جنيها هبيعها للزبون بكام ؟".

أما عبوة لتر الكحول تركيز 95% فكان يتراوح سعرها من 17 إلى 20 جنيهًا والآن تحصل عليها الصيدليات بـ 114 جنيهًا كسعر جملة متسائلًا :" بردو هبيعها للزبون بكام؟".

وعبوة الكحول 5 لتر وصل سعر جملتها علي الصيدلي إلي 500 جنيه وتكفي هذه العبوة لإنتاج 120 عبوة صغيرة والتي كانت بسعر 8 جنيهات ولكن يوضح الصيدلي لـ"بوابة الأهرام" أنه في حال شراء الـ 5 لتر بهذا السعر "500 جنيه" سيحتاج إلي ماء مقطر بسعر 30 جنيهًا لتخفيف الكحول قائلًا: "انا كده هتقف عليا العبوة الصغيرة بـ 30 جنيها والزبون مش فاهم إني أصلا واخدها غالية".

ودخلت الكمامات ضمن المنتجات المحتكره حاليا بالأسواق فبعد أن كانت الصيدليات تحصل عليها بـ 15 جنيهًا كسعر جملة وذلك للعبوة التي تضم 50 قطعة أصبحت تحصل عليها بسعر 180 جنيهًا كسعر جملة فيقول الصيدلي: "كده الواحدة واقفة علي الصيدلية بـ 4 جنيهات يعني ممكن تبيعها بـ7 جنيهات بعد ما كانت بجنيه واحد بس".

ويقول سامي نصير صاحب صيدلية بمنطقة المهندسين لـ"بوابة الأهرام" تأتيني الزبائن يوميًا لطلب الكحول والكمامة وأخبرهم آسفًا أنهم ليست متوافرة معربًا عن حزنه لحالة الاحتكار التي تشهدها الأسواق منذ دخول فيروس كورونا المستجد مصر قائلًا: "من مصلحتنا كلنا إن المنتجات دي تكون مع كل المواطنين علشان لو واحد اتصاب هيعدي الكل".

ويضيف لـ "بوابة الأهرام":" مستعدون نبيع المنتجات من غير هامش ربح كفترة استثنائية بتمر بيها مصر وباعتبار الصيدليات المنفذ الأقرب للناس بس الحكومة توفرهالنا" متسائلًا: "نجيب منين"؟

بالرغم من أن الدولة متمثلة في وزارة التجارة والصناعة أصدرت قرارين بوقف تصدير كل من المساكات الجراحية " الكمامات " ومستلزمات الوقاية من العدوى و الكحول بكل أنواعه ومشتقاته لمدة 3 أشهر بهدف توفير احتياجات المواطن المصري من هذه المنتجات خاصة في ظل الإجراءات الاحترازية التي تتبعها الحكومة المصرية لحماية المواطنين من تداعيات محتملة لانتشار فيروس كورونا المستجد إلا أن الصيدليات تعاني اختفاء هذه المنتجات وكذلك الأسواق فقد اختفت حتى من شارع قصر العيني وهو الأشهر ببيع المستلزمات الطبية حتى إن شركة الجمهورية المصنعة للكحول تخلو منه هي الأخري أما المواطن الذي تخشي الدولة إصابته بالعدوى ويخشي هو الآخر فقدان حياته فيبحث عن الكحول كمطهر والكمامة و القفازات كوقاية ولا يجدها فماذا يفعل ؟!

مادة إعلانية

[x]