30 شائعة معلومات مغلوطة تجتاح السوشيال ميديا عن فيروس كورونا

19-3-2020 | 17:51

سوشيال ميديا

 

شيماء شعبان

ما يقرب من 30 شائعة ومعلومات مغلوطة ينم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد ظهور حالة من الإصابة ب فيروس كورونا المستجد، نفاها المركز الإعلامي لمجلس الوزراء أبرزها تأجيل امتحانات الثانوية العامة بسبب المخاوف من كورونا، ولمواجهة ومكافحة تلك الشائعات والمعلومات المغلوطة جاء قرار رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي باتخاذ كافة الإجراءات القانونية ضد كل من أذاع أخبارًا أو بيانات كاذبة، أو شائعات تتعلق ب فيروس كورونا ، بهدف تكدير الأمن العام أو إلقاء الرعب بين المواطنين، أو إلحاق الضرر بالمصلحة العامة.

"بوابة الأهرام" حاورت عددًا من الخبراء والمختصين لكيفية مواجهة تلك الشائعات

أزمة كورونا
يقول الدكتور محمد المرسي، أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة، في الحقيقة أن تعامل مؤسسات الدولة، خاصة وزارة الصحة مع أزمة فيروس كورونا تعامل جيد يتميز بالشفافية وإعلان الحقائق في توقيتها من تصريحات وبيانات توضح حقيقة تطور حالات الإصابة، وكذلك الإجراءات الاحترازية والوقائية التي تتخذها الدولة في هذا الصدد وهذا التعامل مع الأزمة يزيد من المصداقية والثقة ويبعث علي الطمأنينة إلى حد كبير من قبل المواطنين، لافتًا إلى تعامل وسائل الإعلام المصرية مع هذه الأزمة تعامل جيد ومتميز سواء كان إعلامًا خاصًا أو إعلام الدولة والذي يتسم بالهدوء والانضباط والاعتماد على المصادر المرجعية الموثوق بها للبيانات والمعلومات سواء على المستوي المحلي أو العالمي.

ولفت إلى، أن الإشكالية في هذا الكم الكبير من الشائعات المنتشرة على السوشيال ميديا، والتي تعتمد الكذب منهجًا وتشوه الحقائق، وتعمل على نشر حالة الخوف والقلق، وهي شائعات غالبيتها من مصادر مجهولة الهوية ومشبوهة، مضيفًا في الوقت ذاته لها أهداف وأجندات معادية لا تخفي على أحد وتعمل على استغلال أي أزمة لتحقيق أهدافها.

كيفية التعامل مع الشائعات
ويرى المرسي، أنه لابد أن يكون هناك مزيد من الجهد لتوضيح الحقائق بشكل مستمر من خلال وسائل الإعلام المصرية حتى لاتدع مجالًا لمزيد من الانتشار لهذه الشائعات واستمرار جهود التوعية بكيفية التعامل مع مثل هذه الشائعات ، هذا بالإضافة لأهمية تواصل أجهزة الدولة سواء وزارة الخارجية والسفارات وهيئة الاستعلامات مع دول العالم المختلفة لتوضيح حقائق الموقف الداخلي من الأزمة، مشيرًا إلى أن هناك تسويق جيد للمواقع الالكترونية لوزارة الصحة لضمان انتشارها على السوشيال ميديا لتوضيح الحقائق بشفافية وفي التوقيت المناسب، لأنه في النهاية الرهان دائمًا على الوعي وعي المواطن بكيفية التعامل مع مثل هذه الشائعات والرجوع للمصادر الأساسية للمعلومات وهو ما يؤدي لتأثير صفري لهذه الشائعات .

معلومات مغلوطة
ومن جانبه، حذر النائب أحمد بدوي رئيس لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمجلس لنواب من الشائعات المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي هدفها بث الرعب وإثارة الهلع والبلبلة مستغلين تلك الظروف التي تمر بها الدولة، والانسياق وراء تلك المعلومات المغلوطة والتي هدفها تكدير السلم العام.

123 حسابا وهميًا
وشدد بدوي على ضرورة تفعيل قانون الجريمة الإلكترونية رقم 175 لسنة 2018 واتخاذ الأجهزة المعنية الإجراءات الصارمة حيال مروجي الإشاعات والنصب الإلكتروني لأنها مسألة أمن قومي وتفعيل مواد الحبس والغرامة، وبالفعل تم ضبط أشخاص من مروجي الشائعات وإحالتهم للنيابة العامة، كما تم ضبط 123 حسابًا إلكترونيًا للنصب باسم كورونا ومنها أشخاص يدعون أنهم شركات تعقيم للمنازل ضد فيروس كورونا بالتنسيق مع وزارة الصحة وهذا الأمر عار تماما من الصحة، مطالبًا بضرورة توخي الحذر من تلك الشائعات وعدم الاستجابة لأية صفحات وهمية.

سلبيات تضر بالاقتصاد الوطني
وعلى الجانب الاقتصادي وتأثير الشائعات عليه، يرى الدكتور مصطفى أبو زيد الخيبير الاقتصادي، أن دائما ما يكون هناك تأثير للشائعة على الاقتصاد إذا تم انتشارها دون وجود رد واضح وسريع يبين عدم صحتها لأنها تؤدى إلى سلبيات تضر بالاقتصاد الوطني، فإذا نظرنا خلال الأيام الماضية ظهور كم كبير من الشائعات يتعلق ب فيروس كورونا في مصر وأن الحكومة المصرية لا تريد الإفصاح عن أعداد المصابين الحقيقين بالفيروس كان له تأثيرعلى بعض الدول التي اتخذت قرارات احترازية بعدم سفر المصريين إلى تلك الدول أو العكس بعدم سفر مواطنيها إلى مصر وهذا من شأنه الإضرار بالاقتصاد المصري على تراجع عدد الرحلات وبالتالي الإضرار بإيرادات شركة مصر للطيران مضيفًا إلى التأثير على البورصة المصرية التي حدث لها تراجع كبير خلال الفترة الماضية بسبب تخوف المستثمرين من تداعيات فيروس كورونا والاتجاه إلى الملاذات الآمنة كالذهب والدولار.

متابعة دورية
ولفت أبو زيد إلى يكون تأثير الشائعة أشد وطأة من تأثير فيروس كورونا نفسه ولكن الحكومة المصرية تعاملت مع تلك الشائعات بحرفية عالية في عقد مؤتمرات صحفية توضح وتنفى كل ماجاء في كافة الشائعات التي تتعلق ب فيروس كورونا ، مشيرًا إلى المتابعة الدورية مما كان له أكبر الأثر في توضيح كافة الحقائق ليس فقط في الداخل وإنما على المستوى الخارجي خاصة مع الدول التي اتخذت إجراءات احترازية بشأن حركة الطيران مع مصر، ولهذا دائما ما تستهدف الشائعات خلق أزمات اقتصادية خاصة فيما يتعلق بأسعار السلع والمنتجات خاصة التي تتعلق بالسلع الإستراتيجية للمواطنين.

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]