"نعيمة" عاشت لتربية أبنائها الثلاثة بعد وفاة زوجها.. فأصبحت الأم المثالية بالفيوم

17-3-2020 | 17:41

نعيمة عبد الوهاب جاب الله عبد الوهاب

 

الفيوم - ميلاد يوسف

قالت نعيمة عبد الوهاب جاب الله عبد الوهاب، الأولى على محافظة الفيوم في مسابقة الأم المثالية ، التي نظمتها وزارة التضامن الاجتماعي، أنه بعد وفاة زوجها، في عام 1996م، قررت أن تكرس حياتها لتربية أبنائها الثلاثة على الأخلاق، والقيم، بمعونة من الله.


"شكرا لله على اختياري الأم المثالية ..فأنا لا أحب التحدث عن حياتي وأموري الشخصية، ولكني فخورة بأبنائي وشكرا لكم على إفادتي باختياري أما مثالية".. بهذه الكلمات البسيطة، بدأت الأم المثالية الأولى على الفيوم ، حديثها مع "بوابة الأهرام"، والفرحة لا تسعها.

تقول الأم المثالية ، البالغة من العمر (60 عامًا)، كنت أعمل موظفة في الوحدة القروية بقرية سنهور البحرية، بمركز سنورس، وخرجت إلى المعاش في يناير الماضي، وكنا نعيش في هذه القرية مع زوجي "عويس صوفي"، الذي كان يعمل مدرسا للرياضيات بالمرحلة الثانوية بمدرسة سنهور التجارية، وتوفي في عام 1996م، فاستمررت في تربية أبنائي الثلاثة.

وتضيف الأم المثالية ، "عندما توفي زوجي أصررت على استكمال مشوار تربيتهم في منزلي، دون الاستعانة بأي من أقاربي، حتى أربيهم كما أرى، وكان أولادي الثلاثة في مدارس خاصة، فقررت أن يستمروا في تعليمهم بمدارسهم، حتى المرحلة الإعدادية، ثم نقلتهم إلى مدارس حكومية في المرحلة الثانوية، في قرية سنهور القبلية، وكان أبنائي دائما متفوقين في دراستهم، ومن الأوائل، وعندما التحقوا بكلياتهم، كانوا من أفضل الناس، ورفضت أي مساعدة من الآخرين في تربية أولادي".

وتابعت: لدي ثلاثة أبناء، وهم: "الدكتورة ريم"، وتعمل صيدلانية بقسم التراخيص بإدارة الصيدلية بمديرية الصحة ب الفيوم ، وتبلغ من العمر "32 سنة"، وهي متزوجة، ولديها ولد وبنت، و"آلاء"، وتعمل إخصائية تخاطب، بأحد المراكز الطبية ب الفيوم ، وتبلغ من العمر "30 سنة"، وهي غير متزوجة، والثالث هو "محمد"، وهو ضابط شرطة بإدارة مرور الفيوم ، ويبلغ من العمر "28 سنة"، وهو غير متزوج.

وتضيف "نعيمة"، ابنتي ريم قدمت لي في هذه المسابقة، وأنا سعيدة جدا باختياري الأم المثالية الأولى على الفيوم ، وأشعر بأن تعبي مع أبنائي كلله الله بالخير، وأقول لكل الأمهات، "حافظوا على تربية أبنائكم على القيم والأخلاق، وعلاقتهم الحسنة بربنا، ومن يبن بيتا عليه أن يتفرغ له، لأنكم تبنون أبناء وليس حجارة في منزل، فحافظوا على المبادئ والقيم والأخلاق".

وقالت الأم المثالية ، "كل ما أتمناه، هو أن أزوج ابنتي الأخرى وابني الضابط، وأن أفرح بهما، ثم أذهب للحج، ليكون هذا حسن الختام لي، وأدعو للأحفاد بالخير وأن يحفظهم الله".

[x]