مهرجان البوس للجميع

19-3-2020 | 18:50

 

لا تزال القبلات والأحضان على العادات القديمة في سرادقات العزاء والأفراح، كما هي وكأن لا شيء يحدث حولنا في العالم، وكذلك المبالغة في التقبيل بين النساء وبعضهن؛ حتى وإن كانوا مع بعضهن كل يوم في النادي أو العمل، والأمر نفسه بين الرجال.

وفي زمن "الكورونا" لا معنى للحفاظ على عادات اجتماعية كان لا ضرر منها في القديم حين كانت الأجواء الصحية على مستوى العالم طيبة، أما اليوم فما يعاني منه الإنسان في أقصى مكان من الأرض قد ينتقل سريعًا إلى المكان الأقصى من الأرض أيضًا؛ وبخاصة إذا كان المرض سريع الانتشار من فصيلة الفيروسات التي تطير مع العطس أو الكحة أو الرذاذ المتطاير من الفم، ولهذا فإن السلام بالكلام يكفي، فالمصافحة باليد في كل الأحوال قد تكون وسيلة لانتقال أمراض أخرى، ومن المشقة تعقيم اليد أو غسلها جيدًا بالصابون بعد كل مصافحة.

ولذلك فإن من الخير إلقاء السلام مع الإشارة باليد، وهي طريقة جيدة لإيصال مشاعر الاحترام والتقدير للآخرين، ربما لا يتقبل كثيرون هذه الطريقة الصحية السليمة والآمنة؛ لكنها ستكون مقنعة مع جلاء محاسنها في الحفاظ على الصحة العامة ولو بدأنا تطبيق (السلام الآمن) بترك تقبيل الأنف أو الخدين وتجنب الاحتضان، حتى إذا استوعب من غلبتهم العادات المتوارثة إيجابية تركهم أساليب السلام القديمة ننتقل إلى الخطوة التالية؛ وهي التخلي عن المصافحة باليد إلى السلام بالكلام فقط.

فقد غير انتشار الفيروس حول العالم عادات السلام التقليدية المتبعة منذ قرون واستبدالها بأساليب جديدة في ظل الخوف من العدوى بالفيروس الذي ينتقل بسهولة بين البشر، وفي وقت باتت فيه المصافحات والتحيات التقليدية غير مرحب بها، استلهمت بعض الدول طرقًا جديدة لإلقاء التحية والسلام عن بعد منها ضرب الأكواع والسلام بالأقدام أو اتباع طرق هندية بالإشارة للتحية عن بعد.

وابتكر عدد من الصينيين طريقة جديدة للمصافحة أطلقوا عليها اسم «تحية ووهان»، في إشارة إلى مدينة ووهان الصينية، بؤرة تفشي الفيروس، حيث تتم المصافحة بالأقدام بدلاً من الأيدي وبدأ البعض بالفعل الامتناع عن السلام والتقبيل، ففي ألمانيا رفض وزير الداخلية الألماني الإثنين، رد السلام على المستشارة الألمانية "أنجيلا ميركل" التي كانت قد بادرت بمد يدها للمصافحة، ما أدى إلى موقف محرج تفهمته المستشارة، لتضحك وتحيي الحاضرين عن طريق رفع يدها في الهواء.

ونشر الحساب الرسمي لمنظمة أوبك على تويتر فيديو يظهر الأمين العام للمنظمة "محمد باركيندو" ووزير الطاقة الروسي "ألكسندر نوفاك" وهما يتبادلان السلام بالأقدام خوفًا من فيروس "كورونا".

ومن ‏أغرب عادات السلام وإلقاء التحية حول العالم في بلاد التبت وسط آسيا، تكون التحية بعض القبائل بإخراج اللسان وترد التحية بنفس الشكل، أما في الهند فالتحية أن يقوم شخص بشد أذن الطرف الآخر بيده، وإذا كانت الشدة خفيفة كان ذلك دليلا على ضعف الصلة والصداقة بينهما والعكس صحيح.

لكن لدول الخليج العربي طريقتهم الخاصة التي تختلف بشكل كلي وجذري عن غالبية عادات إلقاء التحية في العالم؛ فالسلام بالخشوم هي العادة المتوارثة والمتأصلة المتبعة في شبه الجزيرة العربية وهي عبارة عن تقبيل الأنف من خلال ضرب الأنوف ببعضها البعض مرةً واحدةً أو مرتين أو ثلاث مرات.

لكن العادة هذه تختلف باختلاف الشخص والمكانة والمناسبة غير أن أكثر ما يثير القلق هو أن المشهد بعد كل التحذيرات والإرشادات الطبية كما هو في الكافيهات والشيشة وعربيات الفول والأكل من الشارع والتريقة على من يلبس ماسك بنبرة "استرجل" ومهرجان البوس للجميع ...

مقالات اخري للكاتب

أخيرا نجحنا في أزمة إدارة الأزمة

لم تكن السماء تمطر عندما بدأ سيدنا نوح بناء سفينته، والأدهى أنه كان يبنيها في وسط الصحراء، أي أن الأزمات تدار قبل حدوثها، وفي علم إدارة المخاطر والأزمات التأخر في اتخاذ القرار قد يحول المشكلة لأزمة

السيسي والذين معه

سيظل مشهد الثالث من يوليو ٢٠١٣ حينما اجتمع رموز الأمة المصرية أزهرًا وكنيسة وجيشًا وشبابًا ونساء ومحكمة دستورية عصي على فهم أولئك المتربصين بها؛ الذين

عزاء السرادقات ليس واجبا

عزاء السرادقات ليس واجبا

الفيروسات ابتلاء وليست عقابا إلهيا

نظريّة المُؤامرة الدينيّة، والسياسيّة، دخلت على خط أفكار مُتتبّعي المرض، فالسياسيّة ذهبت إلى تصنيع هذا الفيروس في المُختبرات الأمريكيّة، ومن ثم نشره في

دمج الوزارات هو الحل

أحسنت لجنة الخطة والموازنة بالبرلمان عندما طالبت بإعادة النظر في وزارة التعليم العالي؛ نظرًا لأن الجامعات مستقلة ماليًا وإداريًا، وهناك المجلس الأعلى للجامعات هو من يضع السياسات التعليمية، ويشرف عليها، وهو ما يفتح الأبواب لإعادة النظر في الوزارات الزائدة.

اطلبوا النهضة ولو من بوروندي

​في السادس من أبريل من عام 1994، أصاب صاروخان الطائرة الرئاسية الرواندية أثناء اقترابها من مطار كيجالي الرواندي؛ مما أدى إلى سقوطها على الأرض، ومقتل جميع

مادة إعلانية

[x]