مع بدء تفعيل المنظومة.. تعرف على مميزات كارت الفلاح الذكي وكيفية استخراجه

15-3-2020 | 23:46

كارت الفلاح

 

أحمد حامد

أعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، صباح اليوم الأحد، عن بدء تفعيل منظومة الحيازة الإلكترونية " كارت الفلا ح" في محافظتي الشرقية والبحيرة، وذلك في إطار اهتمام الدولة بأهمية التحويل الرقمي وميكنة الخدمات التي تقدم للمواطنين.

جاء ذلك بعد أن تم الانتهاء من ميكنة جميع الجمعيات بهاتين المحافظتين والبالغ عددها 1183 جمعية من خلال تزويدها بأجهزة التابلت ونقاط البيع الـ POS وتدريب العاملين بها على استخدام الأجهزة وصرف الأسمدة للمزارعين والفلاحين باستخدام الكارت من خلال مسئول شركة أي فاينانس، ويبلغ عدد الكروت المسلمة للبنك الزراعي المصري، الذي يتولى توزيع الكروت على أصحابها من خلال شبكة فروعه المختلفة في هاتين المحافظتين عدد 615227 كارتا.

وكانت الوزارة في وقت سابق قد أعلنت إطلاق منظومة كارت الفلا ح في محافظات الغربية وبورسعيد وأسيوط وسوهاج بإجمالي عدد جمعيات 959 جمعية وعدد كروت تبلغ 642 ألف و206 كروت، وبذلك يكون عدد الجمعيات التي تم ميكنتها وإطلاق المنظومة بها 2142 جمعية بإجمالي عدد كروت تبلغ مليون و257 ألف و433 كارتا.

ويمنح كارت الفلا ح ميزة للفلاحين في سهولة الحصول على مستلزمات الإنتاج بكل سهولة ويسر من خلال المنافذ الجديدة، التي سيتم افتتاحها بجميع المحافظات بجانب الجمعيات الزراعية الموجودة والقرى، كما يوفر الكارت الدعم المادي، أو أي مميزات يمكن أن يحصل عليها الفلاح، ويتم صرفها على الفور من خلال فروع البنك الزراعي المنتشرة ب المحافظات .

وأشار الدكتور عباس الشناوي رئيس قطاع الخدمات في الوزارة إلى أنه في أغسطس 2019 تم إنشاء مركز الكتروني متكامل ب وزارة الزراعة لمتابعة عمليات المنظومة والمراقبة والتحكم في كافة العمليات التي تتم في الإدارات والمديريات الزراعية، بالإضافة إلى استخراج تقارير دورية عن المنظومة.

وفيما يلي تنشر "بوابة الأهرام" إجراءات استخراج الكارت الذكي في 8 خطوات هي:
 

1- الذهاب إلى الجمعية الزراعية التابع لها الحيازة الزراعية.
2- سحب استمارة الحيازة الإلكترونية بالمجان.
3- إحضار صورة بطاقة الرقم القومي الخاصة بالفلاح.
4- إحضار صورة للحائز، تشمل كافة المعلومات التي يحوزها سواء أراضٍ أو مشروعات إنتاج دواجن أو حيواني أو مصانع أعلاف، وغيرها من الأنشطة المرتبطة بالقطاع الزراعي.
5-عند استلام الكارت يجب التأكد من سلامة المظروف، ووجود الرقم القومي، والتعريف الشخصي.
6- لا يتم استخدام بطاقة " كارت الفلا ح" إلا صاحبها فقط.
7- 50 جنيهًا تكلفة استخراج الكارت
8- الحصول على الكارت من خلال فروع البنك الزراعي المصري.
 

الهدف من صدور الكارت وتشغيل المنظومة الإلكترونية هو:
1- توفير قاعدة بيانات قومية بكافة حيازات الأراضي الزراعية.
2- وصول الدعم لمستحقيه من المزارعين.
3- يسمح للحكومة بتدقيق الزمام وعدم التعدي على الأراضي الزراعية.
4- يساعد في تحديد دقيق للمساحات والمحاصيل المزروعة وأنواعها
5- صرف الدعم النقدي المشروط لحائزي الأراضي الزراعية والملتزمين بتطبيق السياسة الزراعية للدولة.
6- صرف الوقود اللازم لزراعة الأراضي الحائز عليها الفلاح من محطات الوقود من خلال المنظومة الالكترونية لتوزيع المنتجات البترولية
7- صرف الدعم العيني من خلال تطبيقات صرف الكيماويات والأسمدة المدعومة من قبل الدولة
8- وقف التلاعب بكميات الأسمدة.

 مزايا الكارت الذكي:
 

1- الحصول على معاش أو تأمين صحي للمزارع بموجب الكارت.
2- تيسير صرف أية مستحقات مالية للمزارعين من خلال ماكينات الصراف الآلي.
3- تسهيل الحصول على الحصص المقررة للمزارعين من كافة مستلزمات الإنتاج ووقود الآلات الزراعية
4- صرف القروض الميسرة للفلاح، وسداد السلف الزراعية الخاصة بالحيازات المصدر لها كارت الفلا ح.
5- إمكانية استخدام الكارت كبطاقة مسبقة الدفع لخدمات الحكومة الالكترونية.
6- قبول الكارت على آلات نقاط البيع الطرفية للشبكة الحكومية GOV POS
7- قبول التعامل مع الكارت على آلات نقاط البيع الطرفية POS
8- التوافق الكامل للكارت مع المواصفات المصرية لقبول البطاقات الذكية على شبكة المحول القومي 123.

وواصلت اللجان المشكلة من وزارة الزراعة ، عملها في تسليم بطاقات " كارت الفلا ح" الحيازة الاليكترونية بمحافظتي الغربية وبورسعيد، تطبيقا للقرار الوزاري الذي حمل رقم 926 لسنة 2019، بوقف العمل ببطاقات الحيازة الورقية، لضبط منظومة الخدمات وتقديم الدعم الفني للفلاح الذي يستحق الدعم، وسهولة الحصول على الحصص التي تقررها الدولة لهم من مستلزمات الإنتاج المختلفة، وبدء إجراءات المرحلة الثانية لمنظومة " كارت الفلا ح ".

وأكد تقرير سابق ل وزارة الزراعة ، نجاح تجربة " كارت الفلا ح" وتسليم 55% من الكارت الذكي على المستفيدين بمحافظتي بورسعيد والغربية، والانتهاء من تسجيل 4 مليون و995 ألفاً و386 استمارة من عدد الحيازات الزراعية بنسبة قدرها 88.9% من عدد الحائزين البالغ عددهم 5 ملايين و617 ألف، و236 حيازة، وذلك من خلال مديريات الزراعة ب المحافظات ، حيث جرى تسليم 148 ألف و784 كارت فلاح زكى في محافظتي الغربية وبورسعيد كمرحلة أولى، وبدأ العمل في المنظومة وتوزيع أسمدة الموسم الزراعي الشتوي.

وشدد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الاراضي، خلال اجتماعه الأخير باللجنة التنسيقة لحصر وميكنة الحيازات الزراعية، المعروفة باسم " كارت الفلا ح"، على سرعة إنجاز المنظومة، وتدقيق البيانات، في كافة المحافظات لتعميمها، وذلك بعد إنجازها في محافظتي الغربية وبورسعيد، لافتا إلى ضرورة ضمان الاستدامة، فضلاً عن إزالة كافة العقبات التي تواجه إنجازه وتعميمه بالتنسيق مع كافة الجهات ذات الصلة، الأمر الذي يسهم في توفير المعلومات اللازمة لاتخاذ القرار المناسب وأيضاً وصول الدعم لمستحقيه.

وأكد "القصير"، أن كارت الفلا ح يهدف إلى بناء منظومة حديثة للزراعة وتطوير القطاع الزراعي، وتعتمد على إنشاء قاعدة بيانات زراعية دقيقة تساعد في تنفيذ الاستراتيجيات واتخاذ القرار، وتصحيح وتحسين الأوضاع القائمة على الأراضي الزراعية من الناحية القانونية، حيث ستكون الفرصة ملائمة لتصحيح الأوضاع بهدف استخراج الكارت والمساعدة في إجراءات توزيع الأسمدة، موضحًا أن المشروع أحد أدوات تعويض النقص الشديد في مجال الإرشاد الزراعي حالياً من خلال إطلاق برامج إرشادية من خلال تطبيقات على المحمول والكمبيوتر في المراكز الإرشادية المطورة باستخدام كارت الفلا ح، والمساهمة في تحقيق خطة الدولة لزراعة المحاصيل الإستراتيجية عن طريق رصد عائد تحفيزي لكل من يطبق البرنامج.

وأوضح وزير الزراعة، إن المنظومة تساهم في إتاحة صرف مستلزمات الإنتاج عن طريق البطاقة الذكية من تقاوي وأسمدة ومواد بترولية ومبيدات وخدمات زراعية، كما يساعد في إتاحة كافة التقارير لدعم اتخاذ القرار والتقارير الرقابية والإحصائية والمساحات المنزرعة من محصول على مستوى الدولة، وحصر وميكنة مساحات المحاصيل المنزرعة في المواسم الزراعية المختلفة، مؤكدا على أهمية تأهيل وتدريب العاملين بالجمعيات الزراعية، على التعامل مع المنظومة الجديدة، للتيسير على المزارعين والمتعاملين، وذلك في إطار اتجاه الدولة لاستخدم تكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمي في كل المجالات، ومنها المجال الزراعي.

وتابع "القصير"، أن كارت الفلا ح من شأنه، توضيح الحيازة الحقيقية والمساحة المنزرعة، كذلك القضاء على الحيازات الوهمية، فضلاً عن الحد من انتشار السوق السوداء للأسمدة، وتوزيع الأسمدة من خلاله بالكميات المطلوبة بناء على مساحة الأراضي المسجلة على الكارت، حيث تعتبر قاعدة بيانات صحيحة للفلاحين، تساعد في تحديد الكميات المطلوب توفيرها من الأسمدة والتقاوي ومستلزمات الإنتاج، وإحكام الرقابة في الجمعيات والمديريات الزراعية.

وقد أكد وزير الزراعة، أنه بناء على متابعة وتوجيهات رئيس مجلس الوزراء في أهمية الإسراع بالانتهاء من استكمال المنظومة في كافة المحافظات سيتم البدء في المرحلة الثالثة، والتي تشمل محافظات أخرى وهى القليوبية والمنوفية والدقهلية والجيزة والفيوم والأقصر، والتي وصلت بها نسبة تدقيق المساحات إلى نسبة مرتفعة ويبلغ عدد الجمعيات بهذه المحافظات 1574 جمعية ومتوقع الانتهاء منها خلال فترة 3 شهور، وبذلك يكون بعد استكمال المرحلة الثالثة قد تم تنفيذ حوالي 63% من إجمالي الحيازات على مستوى الجمهورية وسوف تستمر المتابعة لاستعمال المنظومة في كل المحافظات تباعاً.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]