من قلب واشنطن .. "هنا القاهرة"

15-3-2020 | 19:09

 

وصلتني رسالة عبر الماسينجر من معالي الوزيرة النشيطة السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج عبارة عن وثيقة إلكترونية للتوقيع عليها من قبل المصريين في الخارج، وهي دعوة لحملة توقيعات لحث ترامب والإدارة الأمريكية على تفعيل مفاوضات سد النهضة بمشاركة أمريكية، وأيضًا هي دعوة لقادة أوروبا والعالم لتعليق الاستثمارات في سد النهضة تحديدًا.. وهي مبادرة حضرت بعض جوانب التجهيز لها وإطلاقها في نيويورك من قبل عدد كبير من المصريين الأمريكيين الغيوريين على وطنهم مصر، وكنت قد تشرفت بلقاء العديد منهم في نيويورك ووجدتهم جميعًا قلوبهم وعيونهم على مصر ومستقبل مصر المائي.. وأيضًا توجهت مجموعة كبيرة من أبناء الجالية المصرية المٌقيمة في نيويورك ونيوجيرسي تحديدًا إلى العاصمة واشنطن لتنظيم وقفة كبيرة أمام البيت الأبيض في رسالة مفتوحة إلى المجتمع الدولي بأن الحقيقة المؤكدة هي أن مناخ مصر جاف وأن 95% من مساحة مصر صحراء وتستمد 97% من مياهها من نهر النيل، وليست لديها أي مصادر أخرى للمياه، وأن نهر النيل هو مسألة حياة ووجود لأكثر من 110 ملايين شخص يعيشون على الشريط الضيق لوادي النيل والدلتا.

والهدف هو حث الإدارة الأمريكية على بذل المزيد من الجهد لدعم موقف مصر في مفاوضات السد .. وكانت الدعوات في البداية تٌطالب بوقفات احتجاجية أمام السفارة الإثيوبية، وهو ما رفضته رفضًا تامًا؛ لأن مصر أكبر من كل هؤلاء الذين يتآمرون عليها أو يحاولون خنق مواردها المائية بالتأمر مع دول خليجية للأسف يٌقال عنهم أشقاء.. وهم ليسوا كذلك..

خيرًا فعلوا أبناء الجالية المصرية في نيويورك بالتوجه إلى البيت الأبيض كوقفة رمزية تعبر عن تضامن أبناء مصر في الخارج، خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية مع وطنهم مصر في مواقفها وسياستها الخارجية ودبلوماسيتها العريقة البعيدة عن المؤامرات والدسائس كما تفعل الدول الصغيرة الأخرى من حولنا..

والتأكيد أيضًا على موقف مصر الدائم وهو الالتزام الثابت والقوي بدعم الدول الشقيقة في القضاء على الفقر والحصول على الطاقة والمياه النظيفة والتنمية وهو مافعلته مصر ومازالت تفعله في إفريقيا والمجهود الكبير الذي تحقق على المستوى الدولي والعالمي خلال فترة رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي..

وبرغم ذلك تتعنت إثيوبيا وتتواطأ معها دول جارة أخرى للأسف الشديد من أجل الإضرار بحقوق مصر المائية وهو ما نرفضه جميعًا من أبناء مصر في الخارج وفي الداخل، ونرفض جميعًا أن تؤثر مشروعات التنمية التي تنفذها واحدة من دول حوض النيل على مصر أو تضرها وتتسبب في أي موجات جفاف أو بوار أراضي وادي النيل، أو أن تتعرض مصر للضرر من مشروع ضخم غير منسق على روافد نهر النيل مثل سد النهضة؛ الذي من شأنه أن يتسبب في ضرر بالغ على حصة مصر التاريخية من مياه النيل.. وللحديث بقية

مقالات اخري للكاتب

يحدث في أمريكا .. "لا أستطيع التنفس"

على الرغم من أن الدستور الأمريكي يمنع التفرقة بين الناس على أساس اللون أو الجنس أو الدين أو غير ذلك، فإن العنصرية مغروسة في قلب معظم الأمريكيين، وما تسبب

"ترامب" و"وانج يي" و"البيريسترويكا"

في مطلع التسيعينيات من القرن الماضي وقعت واقعة البيريسترويكا على العالم كالصاعقة، ولم يكن يتوقعها أحد!!

"ترامب" و"أوباما" .. وشهِد شاهدٌ من أهلهِ

اعتدنا في الفترة الأخيرة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمجيده وتفيخمه لنفسه ومدح ذاته المُتضخمة طوال الوقت بمناسبة ومن غير مناسبة، وخاصة في المؤتمرات الصحفية اليومية الخاصة بخلية أزمة مواجهة تفشي وباء الكورونا.

الجنرال "كوفيد ـ 19" و"السيدة ذات المِصباح"

يعيش العالم أجمع أجواء حرب بكل ما تحمل الكلمة من معنى.. هي حرب مواجهة ومكافحة فيروس كورونا أو ضد حرب شرسة يقودها جنرال شرس هرب من أمامه العالم أجمع، وأصبحت عواصم العالم خاوية على عروشها بسببه.. الجنرال أركان حرب "كوفيد ـ 19" ولكل حرب أبطالها وشهداؤها.

رواية "أمريكا أولا" و"الشرير العظيم"

أفردت مجلة التايمز الأمريكية في عددها الصادر اليوم (الأحد) على صفحاتها ملفًا عن الحرب الباردة القاسية التي تحشد لها كل من الولايات المتحدة الأمريكية والصين

هل يٌعيد "ترامب" للأرمن حقهم الضائع؟!

24 أبريل الحالي حلت الذكرى الـ 105 لـــ"مذابح الأرمن" وهي الإبادة الجماعية للأرمن على أيدي الأتراك تلك الجريمة الباقية دون عقاب؛ برغم مرور 105 أعوام على

مادة إعلانية

[x]