رئيس مصلحة الري: أمطار الأمس لم تؤثر على مناسيب المحطات والترع

12-3-2020 | 10:22

المهندس محمود السعدي، رئيس مصلحة الري

 

أحمد سمير

أكد المهندس محمود السعدي ، رئيس مصلحة الري، أن الأمطار التي توالت سقوطها منذ مساء أمس الأربعاء، لم تؤثر على المناسيب في المحطات أو الترع، وأن جميع الأمور في ال محافظات والمحطات و مناسيب الترع ونهر النيل تحت السيطرة.


وأوضح السعدي لـ"بوابة الأهرام"، اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة للتعامل مع موجة الطقس السيئ المتوقعة على مدار 72 ساعة، قبل حدوثها بـ3 أيام، مؤكدا أنه تم تخفيض مناسيب المياه في كل الترع العمومية والفرعية وكذلك في مجرى نهر النيل والمصارف، لاستيعاب أكبر قدر من كميات المياه المتوقع هطولها على مدار اليومين القادمين، مشيرا إلى عمل جميع محطات الوزارة بكفاءة، وأنها لم تتأثر بالأمطار التي تسقط منذ الأمس.

ونوه بأن "ذروة" هذه الموجة من شدة الأمطار، متوقع لها أن تبدأ خلال الساعات القليلة القادمة، حيث تشير نماذج التنبؤ إلى أن ذروة هطول الأمطار تبدأ في الثانية عشر ظهر اليوم، وتستمر حتى السادسة من مساء اليوم الخميس.

كان الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، قد وجه بإعلان حالة "استنفار عام" في جميع أجهزة الوزارة، لمواجهة موجة الطقس السيئ، والاستفادة القصوى من كل قطرة من مياه الأمطار، التي من المتوقع أن يصل معدلها إلى ما يزيد عن ٤٠ مللم.

وقال وزير الري، في مؤتمر صحفي، أمس الأربعاء، إنه من المعروف أن سقوط الأمطار بمعدل ١٥ مللم يتسبب في حدوث السيول، ولكن عند سقوط أمطار يبلغ معدلها نحو ٤٠ مللم، يجب عندها تصور ما يمكن حدوثه، لافتا إلى أن سقوط الأمطار ظاهرة طبيعية، لا يمكن منعها أو منع أضرارها، ولكن يمكن الحد من هذه الأضرار، وتقليل الخسائر التي قد تقع على المنشآت، وفق ما تتبعه دول العالم في أي أزمة.

ومن جانبها، كانت الدكتورة إيمان سيد، رئيس قطاع التخطيط، قد أوضحت أن هذه الأجواء الخاصة بالأمطار ستستمر على مدار اليوم الخميس وغدا الجمعة، وهو ما يضاعف من درجة خطورتها، خاصة في محافظتي الإسكندرية والبحيرة، بسبب تشبع الأرض بالمياه، وبالتالي انخفاض قدرتها على امتصاص المياه، بالإضافة إلى قلة السعة الاستيعابية لشبكات الصرف على مدار اليومين بسبب الأمطار الغزيرة.


وأكدت رئيس قطاع التخطيط انحسار الأمطار يوم السبت، وتراجع معدلاتها إلى ٥ مللم، وهو معدل معتاد للجمعورية ولا تتسبب في أي مشكلات، ولكن القلق من خطورتها بسبب أنها تحدث بعد يومين من الأمطار الشديدة.

الأكثر قراءة

[x]