«حفاضات الأطفال المضروبة» بها سم قاتل.. ومطالب برلمانية بتشديد الرقابة

10-3-2020 | 15:57

حفاضات الأطفال

 

شيماء شعبان

أثارت النائبة منى منير، ملف الحفاضات المضروبة، التي يتم تصنيعها من النفايات الطبية للمستشفيات في البرلمان، بعد تحذير لدراسة نشرتها الوكالة الفرنسية للصحة والسلامة الغذائية والبيئية والمهنية «آنس» برصد مجموعة مختلفة من مادة «الجليفوسيت» السامة - مبيدا عشبيًا مسرطنًا- فى حفاضات أطفال بفرنسا، مما أدى إلى سحب المنتج من السوق فورًا.

وقد تقدمت النائبة، منذ أيام طلب إحاطة بمجلس النواب لوزيرة الصحة، لوجود حفاضات أطفال تحتوي موادا سامة؛ وذلك جراء تصنيعها من مخلفات والنفايات الطبية للمستشفيات.

طلب إحاطة

«بوابة الأهرام» تواصلت مع النائبة منى منير، والتي قامت بتقديم طلب إحاطة إلى وزيرة الصحة، قائلة: إن هناك حفاضات أطفال تحتوي على مواد سامة وضارة بالجلد تسبب التهابات ويمكن أن تصيب بسرطان الجلد، موضحة أن هناك مصانع "بير السلم" بالمناطق الشعبية والنائية، وتقوم بتقليد حفاضات الأطفال للماركات المعروفة تجاريًا ولكنها غير مطابقة للمواصفات؛ لأنها تقوم بتصنيعها من النفايات الطبية للمستشفيات واستخدام أنواع من النايلون لا يمتص السوائل والذي يمثل خطرًا صحيًا كبيرًا على جلد الأطفال لما تتضمنه هذه النفايات، ثم بيع هذه الحفاضات بمحلات المنظفات.

غياب الدور الرقابي ل وزارة الصحة

وأكدت أنه ليس هناك رقابة صارمة على تلك الأسواق، حيث إن هذه المصانع تستغل الماركات والعلامات التجارية المعروفة والمعتمدة ويقومون بتغيير في اسم الماركة التجارية للمنتج دون تغيير العلامة التجارية، موضحة أن هناك 20 نوعا غير معترف بها مع غياب تام للدور الرقابي ل وزارة الصحة .

 5.5 مليار جنيه

وأشارت النائبة إلى لجوء الأمهات إلى شراء هذه الماركات نظرًا لقلة سعرها عن المنتجات الأصلية، مطالبة بتفعيل الدور الرقابي وإغلاق المنافذ التي تقوم بيع هذه المنتجات والمصانع التي تقوم بتصنيعها، موضحة أن عائد الإنتاج من تصنيع حفاضات الأطفال يصل لـ5.5 مليار جنيه أي أنها صناعة مربحة.

جولة ميدانية

قامت «بوابة الأهرام» بجولة ميدانية والمرور على محلات بيع المنظفات ومنتجات حفاضات الأطفال، وقامت بتوجيه عدة أسئلة لرواد هذه المحال، وكانت البداية مع سماح أكرم، حارسة عقار، قائلة: «ما باليد حيلة.. أنا أعمل حارسة لعقار، ولدي طفلان توأم والظروف المالية لا تسمح لي بشراء المنتج الأصلي لسعره، ولكن كل ما أقوم به هو دهان لجلد الأطفال عند تغيير الحفاضة بزيت طعام ليكون عازلا في حالة امتلاء الحفاضة».

والتقطت سعاد جلال، أطراف الحديث، قائلة: «ماذا نفعل وأن الفارق في السعر يتعدى النصف؟.. وأنا مضطرة لشراء هذا النوع من الحفاضات لسعره الزهيد».

فيما أوضح صاحب محل المنظفات وهو شاب عشريني، ويدعى محسن أحمد، أن هناك أحد تجار الجملة يقوم بتوريد هذه الحفاضات، ولأن الإقبال عليها كبير نظرًا لطبيعة المنطقة هنا ولقلة سعرها عن المنتجات المعروفة، فالماركات التجارية المعروفة موجودة لدي ولكن لا أحد يقوم بشرائها».

الفحص المعملي

يقول اللواء إسماعيل جابر، رئيس هيئة الرقابة على الصادرات والواردات، إن أي مستلزمات طبية أو ما يتم استخدامه كحفاضات الأطفال وكبار السن يتم استيرادها من الخارج وتخضع للفحص المعملي بمعامل وزارة الصحة ، ومطابقتها للمواصفات، مشيرا إلى رفض دخول أي منتج تأتي نتيجته بخلل في المواصفات الفنية والطبية للمنتج فصحة المصريين خط أحمر.

حملات لمواجهة الغش التجاري

يقول اللواء راضي عبد المعطي، رئيس جهاز حماية المستهلك، إن هناك حملات لمواجهة الغش التجاري، وتقليد العلامات التجارية، ويكون ذلك بالتنسيق مع الإدارة العامة لمباحث التموين، لافتًا إلى أنه يتم استهداف المناطق العشوائية والنائية ومنها منطقة بسوس وبعض المناطق وكان آخرها منتصف الشهر الماضي، وتم خلال هذه الحملة، ضبط كميات من حفاضات الأطفال والمناديل الورقية المقلدة من ماركات تجارية معروفة، بالإضافة إلى أن الجهاز قد نظم حملات على أماكن بيع المستلزمات الطبية في شارع قصر العيني ومنطقة حلوان وعين شمس، وتم ضبط كميات من المنتجات مجهولة المصدر والتحفظ عليها بالتنسيق مع النيابة العامة.

ماركات تجارية مجهولة

وشدد عبد المعطي، على ضرورة وعي المواطنين بعدم الانصياع والشراء من أماكن غير مرخصة، وكذلك شراء ماركات مجهولة بحجة أن أسعارها أقل، مطالبا المواطنين بالقيام بدورهم المجتمعي في الإبلاغ عن أي ممارسات سلبية أو الأماكن التي تقوم ببيع وتصنيع وتقليد العلامات التجارية المعروفة وخاصة المنتجات التي قد تضر بصحة وسلامة المواطن.

نشرات تحذيرية

وأشار إلى أن المرصد الإعلامي للجهاز، يقوم برصد أي إعلانات خادعة ومضللة، وبعدها يتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالها وإحالة الشركات المنتجة للنيابة مع وقف بث الإعلان بالتنسيق مع الهيئة الوطنية للإعلام، فضلا عن عمل نشرات توعوية وتحذيرية للمواطنين من استخدام تلك السلع مجهولة المصدر من استخدام السلع غير المعروفة لما تؤديه من أضرار على صحتهم وسلامتهم.


اللواء راضي عبدالمعطي، رئيس جهاز حماية المستهلك

اقرأ ايضا:

مادة إعلانية

[x]