ميركل عن أزمة الهجرة الحالية: 2020 ليست 2015

9-3-2020 | 17:49

أنجيلا ميركل

 

الألمانية

أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اعتزامها تجنب وصول أزمة الهجرة الراهنة على حدود أوروبا إلى نفس الأحوال التي كانت عليها قبل خمسة أعوام.


وخلال منتدى اقتصادي ألماني يوناني، قالت ميركل في برلين اليوم الإثنين: "2020 ليست 2015"، وذلك في إشارة إلى عام 2015 الذي شهد ذروة أزمة الهجرة واللجوء عندما تجاوز عدد اللاجئين الذين قدموا إلى ألمانيا آنذاك مليون شخص.

وأضافت ميركل أن المواطنين بمقدورهم أن ينتظروا من الساسة أن يتمكنوا من تنظيم الهجرة واللجوء وتوجيه حركة الهجرة وتقليصها، مشيرة إلى أن هذا هو الهدف من العديد من المحادثات التي أجرتها منذ 2015 والتي تجريها في هذه الأيام.

ووصفت ميركل تصرف تركيا على الحدود اليونانية بأنه "غير مقبول"، وقالت إنها مع كامل تفهمها للعبء الكبير الذي تتحمله تركيا بإيواء 6ر3 مليون لاجئ من سوريا، فإنها لا يمكن أن تفهم محاولة تركيا حل مشاكلها الذاتية على "عاتق" اللاجئين العالقين على الحدود.

وأوضحت ميركل أنها تبذل جهودًا من أجل نقل اتفاق اللاجئين بين تركيا والاتحاد الأوروبي إلى مرحلة جديدة.

ومن المتوقع أن يجري الرئيس التركي رجب طيب أردوغان محادثات مساء اليوم مع قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل.

كان أردوغان أعلن في التاسع والعشرين من فبراير الماضي فتح حدود بلاده أمام اللاجئين الراغبين في التوجه صوب الاتحاد الأوروبي، وعلى أثر ذلك اتجه آلاف الأشخاص نحو الحدود اليونانية.

ورأت ميركل أن اليونان تتحمل "مسئولية كبيرة" حيال أوروبا كلها وتستحق التضامن والدعم الكاملين، ولفتت ميركل إلى قرار زعماء أحزاب الائتلاف الحاكم في ألمانيا الخاص بإيواء أطفال المهاجرين الذين ليس لهم مرافق.

واختتمت ميركل تصريحاتها قائلة إن الشيء الأكثر أهمية هو محاربة أسباب اللجوء حتى يجد الناس في أوطانهم آفاقًا مستقبلية مرة أخرى.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]