تفاصيل المؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء ووزيري الصحة والسياحة بخصوص "كورونا"

7-3-2020 | 22:43

المؤتمر الصحفي لرئيس الوزراء و وزيري الصحة والسياحة

 

كريم حسن

عقد الدكتور مصطفى مدبولي ، رئيس مجلس الوزراء، مُؤتمرًا صحفيًا مُوسعًا، بمقر مجلس الوزراء، ضم الدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار، والدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، والطيار محمد منار عنبة، وزير الطيران المدني، وذلك للحديث أمام وسائل الإعلام المختلفة، عن الإجراءات الاحترازية والوقائية المُتخذة للتعامل مع فيروس كورونا المُستجد، والكشف عن موقف الحالات المُشتبه بها، أو التي أثبتت التحاليل سلبيتها أو إيجابيتها.


وفي مستهل المؤتمر الصحفي، أكد رئيس مجلس الوزراء أن مصر تعد من أولى الدول على مستوى العالم، التي بدأت ـ منذ اعلان هذا الفيروس ـ باتخاذ كافة الإجراءات اﻻحترازية والوقائية، كما أنها من أوائل الدول التى بدأت تنفيذ إجراءات الحجر الصحى فى مختلف مطارات الجمهورية منذ إعلان انتشار هذا الفيروس فى دولة الصين، هذا فضلاً عن تشكيل لجنة برئاسة رئيس الوزراء لمتابعة هذا الموضوع، حيث يتم اﻻجتماع بصورة مستمرة لمتابعة آخر المستجدات المتعلقة بفيروس كورونا، مشيرا الى تقرير المتابعة التى يتم تلقيها على مدار الساعة.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن الكشف اليومى كان يتم على الحاﻻت المشتبه فى إصابتها بفيروس كورونا فى مختلف المطارات، في إطار تنفيذ الإجراءات الوقائية، وكانت نتائج تلك الحالات تأتى سلبية، مضيفا أن الأسبوع الماضى شهد مزيدا من التطورات، حيث تم اعلان إصابة سائحين فرنسيين بالفيروس كانا متواجدين في مصر، وكذا إعلان بعض الدول الأخرى إصابة عدد من مواطنيها عقب عودتهم من مصر.

وشدد رئيس الوزراء على أنه فور إعلان  هذه الأخبار، بدأ التحرك الفوري فى نفس اليوم الذى تم إعلان هذه الإصابات فيه، وهو يوم الجمعة قبل الماضية، وبدأ على الفور تحديد أماكن التواجد والمسارات التى سلكها السائحان الفرنسيان، والمدن التى قاما بزيارتها، وبدأ اتخاذ كافة إجراءات التقصي والكشف الطبي والظاهري على كافة المخالطين للسائحين، اللذين أقاما فى مصر خلال الفترة من 5 الى 16 فبراير الماضى، ومتابعة ما يتم إعلانه من جانب عدد من الدول التى أشارت الى إصابة مواطنيها عقب العودة من مصر.

وأوضح مدبولي أنه تم التوصل إلى أن الرحلة النيلية التى قام بها السائحون، هى نقطة التلاقى التى جمعت بين هؤلاء السائحين الذين تم اعلان  إصابتهم بفيروس كورونا من الدول المختلفة، وبناء على ذلك تم حصر بؤرة الإصابة، والتحرك الفوري الى هذا المكان، واتخاذ كافة الإجراءات الطبية والوقائية لمختلف العاملين والمخالطين للسائحين الذين تم إعلان إصابتهم بفيروس كورونا، ولم يظهر على أى منهم أعراض الإصابة بفيروس كورونا، موضحا أن مدة العزل الخاصة بهم انتهت مع مطلع مارس الجارى ولم يثبت إصابة أى حالة منهم.

وأكد رئيس الوزراء أن كل من ثبت إصابته فى مصر بفيروس كورونا، حتى الآن هم 3 أشخاص، الأول صينى الجنسية، والثانى كندي الجنسية، و الثالث مصري قادم من صريبا، الأول خرج من العزل الصحى بعد شفائه، والثانى والثالث موجودان فى مستشفى العزل الصحي يتم علاجهما، وحالتهما مستقرة، كما أكد رئيس الوزراء فى هذا الصدد  اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية مع جميع المخالطين لهذه الحالات.

وجدد رئيس الوزراء تأكيد أنه عقب اعلان عدد من الإصابات كانت متواجدة فى رحلة نيلية، فقد تم اتخاذ مجموعة من الإجراءات اﻻحترازية، وتم اعلان مؤخرا إصابة عدد 12 من العاملين على المركب السياحية التى كانت تقل السائحين، وجارٍ اتخاذ كافة الإجراءات مع المخالطين وفقا لإجراءات منظمة الصحة العالمية فى هذا الشأن، مشيرا الى أنه تم توسيع دائرة التقصى لكل من خالط الـ 12 عاملاً بصورة مباشرة أو غير مباشرة.

وأشار رئيس الوزراء الى أنه خارج البؤرة التى تم الإعلان عنها بالباخرة النيلية لم يثبت فى مصر سوى الحالات الثلاث فقط، مؤكدا أنه يتم الإعلان عن كل ما يتعلق بفيروس كورونا بكل شفافية، والمبادرة بإعلان الموقف الخاص بهذا الفيروس، مشيرا الى أنه يتم إعداد تقرير يومى عن التعامل مع الفيروس، يتم توزيعه على مختلف سفارتنا بالخارج، سعيا لتوفير وإتاحة أية معلومات أو بيانات عن مصر تتعلق بفيروس كورونا، هذا بخلاف نشر هذه التقارير على المواقع الرسمية المصرية، بصورة محدثة على مدار الساعة، هذا الى جانب إطلاق موقع الكترونى يتم من خلاله نشر التطورات اللحظية لموقف فيروس كورونا فى مصر، والإجراءات التوعوية المرتبطة به.

وأكد رئيس الوزراء اتخاذ كافة الإجراءات الوقائية خاصة فى المنشآت السياحية من الفنادق وغيرها، والتعامل الفوري مع أية حاﻻت تظهر عليها أعراض الإصابة بفيروس كورونا، سواء من العاملين بتلك المنشآت، أو ضيوف مصر، هذا إلى جانب ما يتم اتخاذه من إجراءات احترازية أيضا في مختلف المطارات، لكونها نقطة الإلتقاء بين العديد من الجنسيات، والقيام بالمتابعة المستمرة من جانب كافة المسؤلين المعنيين.

وأشار رئيس الوزراء الى أنه تم التوجيه لكافة المحافظين بضرورة التشديد على مختلف اإجراءات الخاصة بالنظافة العامة، وأوضح رئيس الوزراء أن الأمور ما زالت فى إطار محدود، لكن الاهتمام واجب حتى نتجنب هذا الفيروس، بالتركيز على السلوكيات فيما يخص النظافة العامة والعمل على تجنب بعض العادات التى من شأنها ان تكون سببا فى انتشار الفيروس.

وقال رئيس الوزراء إننا نتابع على مدار الساعة الموقف الخاص بفيروس كورونا، ونحن كحكومة لن نتردد فى اتخاذ أية إجراءات من شأنها أن تحمي المواطن المصري، وتجنبنا أية مشاكل، مضيفا أن الأمور حتى هذه اللحظة مستقرة بحمد الله.. مجددا الإشارة إلى أنه فيما يتعلق بالتعامل مع البؤرة التى تم رصدها على المركب السياحي والتى كان على متنها 171 شخصا، منها 101 أجنبى، بالإضافة الى 70 من العاملين المصريين، فإنه قد تم إجراء الكشف الطبى عليهم وكذلك إبلاغ السفارات فيما يتعلق بالأشخاص الأجانب، وأكد رئيس الوزراء  أننا نتعامل مع هذا الملف بصورة تماثل تعامل الدول المتقدمة.

من جانبها تحدثت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان خلال المؤتمر الصحفي، حيث أكدت أنه توجد حالات إصابة بالمرض فى مختلف دول العالم، ويوميا تظهر إصابات بدول جديدة، وأن مصر اتخذت إجراءاتها منذ يوم 7 يناير 2020، عندما طالبت منظمة الصحة العالمية كل الدول بأن تلتزم يإجراءات الحجر الصحى للكشف عن الإصابات.

وأضافت الوزيرة أن مصر تعد من أوائل الدول التى اتخذت تلك الإجراءات، وكان مطار القاهرة من أول 3 مطارات فى العالم بدأت تطبيق هذه الإجراءات، حيث شددنا الإجراءات فى الفنادق والمزارات السياحية، وتم التنبيه على الجميع بذلك، وحددنا الخط الساخن (105) لحالة الاشتباه فى أية أعراض، ونتج عن ذلك أننا أول دولة فى العالم شخصت حالات ليس لديها أعراض من خلال التقصى الذى قمنا به والحالات وجدت سلبية بعد 48 ساعة.

وأشارت الوزيرة إلى أنه حتى هذه اللحظة، لدينا 3 حالات، تم تشخيص أول حالة وتعافت بعد 48 ساعة، ولكن ظلت 14 يوما فى العزل ثم خرجت، وكذا حالتان لمصرى وأجنبي وهما يخضعان للعلاج وحالتهما مستقرة، فالأجنبى قارب على التعافي والمصري حالتة مستقرة جدا وفى تحسن زائد.

وأكدت الدكتورة هالة زايد أنه قد وردت تقارير من أكثر من دولة من خلال تبادل المعلومات والبيانات من خلال اللوائح الصحية الدولية، أن هناك إصابات فى بعض الدول الأجنبية مصدرها حالة داخل مركب نيلية، وعلى الفور تم عمل تقصى وأخذنا كل الإجراءات ولم تظهر أية إصابات أو أعراض فى حينها، ولكن فى اليوم الـ14 أي منذ مغادرة آخر شخص للمركب، تم عمل تقصي وأخذ عينات، وتم الاعلان عن 12 حالة إيجابية أمس، لافتة إلى أنه تم تلقي إبلاغ بأن كل الحالات التي تم تسجيلها ومصدرها المركب، كان سببها مواطنة أمريكية من أصل تايوانى هى سبب إصابة كل الموجودين فى المركب.

ولفتت الوزيرة إلى أن الوزارة اتخذت الإجراءات، وأجرت التحاليل، وتم إجراء التحاليل لعدد 171 من العاملين والأجانب على المركب، وكشفت عن أن الأرقام النهائية التي تشير إلى أن الـ 12 حالة التي تم الإعلان عنها أمس، أصبحت 11 حالة منهم سلبية، وظهرت 33 حالة إيجابية جميعها حاملة للفيروس ولا يظهر عليها أية أعراض، وذلك من إجمالي 45 حالة اشتباه كان لها علاقة بالمركب، ونوهت إلى أن الـ 11 حالة سلبية من المركب سيتم عزلهم، لمتابعتهم لمدة 14 يوما، والبقية وعددهم 34 حالة سيتوجهون لمستشفى العزل لمتابعتهم حتى تثبت سلبيتهم.

وأبرزت الوزيرة الجهود التي تقوم بها الدولة للتقصى عن كافة الحالات، حيث تم الإعلان عن الحالة الأولى يوم 13 فبراير 2020 وتم عزله فى مستشفى العزل وثبت سلبيته بعد 48 ساعة من عزله، وكانت عدد الحالات المخالطة له مباشرة 5 تم عمل التحاليل لهم، وعدد الحالات المخالطة غير المباشرة 308 حالات، وتم عمل عزل لهم لمدة 14 يوما، وتم متابعتهم وجميعهم سلبيون ولا يوجد أى اشتباه.

وأوضحت أن الحالة الثانية لأجنبى كندي تم اكتشافه يوم 2 مارس يعمل بشركة بترول بالصحراء الغربية، وطبيب الشركة حاول علاجه من أعراض إنفلونزا وعندما لم يحدث تحسن تم نقله مستشفى العزل وتم عمل التحاليل له وكانت إيجابية، ويخضع للعلاج وحالته مستقرة ويتماثل للشفاء، وتم أخذ عينات لجميع المخالطين بشكل مباشر وعددهم 3875 ، منهم 2555 بالشركة تم عمل عزل لهم من يوم 2 مارس ووفرنا 3 عيادات وأطباء لمتابعتهم. وحتى هذه اللحظة 890 من خارج الشركة تم عمل عزل ذاتى لهم فى منازلهم، وبمتابعهم جميعهم لا يوجد لديهم أى أعراض.

وكشفت أن حالة المواطن المصري تم اكتشافه يوم 5 مارس 2020، عمره 44 سنة قادم من صربيا ترانزيت 12 ساعة بباريس، عانى من الأعراض وتوجه إلى مستشفى خاص يوم 5 مارس، وتم أخذ عينة له، ونتيجتها إيجابية وتم إرساله إلى مستشفى العزل، وتم عمل مسح لعينات 42 شخصا من المخالطين المباشرين وكلهم سلبى، وجارٍ عمل تقصى أكثر للحالات المباشرة وجارٍ سحب عينات لها ولا يوجد أى أعراض أو شكوى أو إبلاغ من شخص مباشر أو غير مباشر و 42 حالة المخالطين له بالمنزل والمستشفى، جميعهم سلبى.

وأكدت وزيرة الصحة والسكان أن الدولة اتخذت العديد من الإجراءات الهامة مؤخرا، أهمها زيادة المعامل المركزية المزودة بالكواشف الحديثة حيث تم شراء 250 ألف كاشف، بدأ بالفعل توريدهم وتوزيعهم، وتم زيادة عدد المعامل المرجعية إلى 8 معامل على مستوى الجمهورية، وأضافت أنه ابتداء من يوم الثلاثاء القادم سيبدأ شحن وتوريد كواشف سريعة لوضعها بالمطارات وكل الطائرات القادمة من الدول التى بها إصابات، سيتم فحصها، حيث تظهر النتيجة فى المطار خلال 30 دقيقة، والحالة التى سيثبت إيجابيتها من الخارج ستحال إلى معامل لسحب عينة ويحال للعزل، مؤكدة أن مصر من أسرع الدول التى حرصت على استخدام تلك التكنولوجيا فى مطاراتها على مستوى العالم.

وفي ختام المؤتمر الصحفي، أكد الدكتور مصطفى مدبولي ، رئيس مجلس الوزراء، أن الدولة لن تتوانى عن استقدام أية آلية أو تقنية، تساعد في الكشف عن هذا المرض، لافتا إلى ما ذكرته وزيرة الصحة عن جلب جهاز جديد للكشف السريع، متقدم جدا، بدأت الدول التعامل به منذ أيام قليلة، موضحا أن الحكومة اتخذت إجراء باستقدام الجهاز للكشف عن كل القادمين على خطوط الطيران التي تأتي من بلدان بها إصابات، حيث يُظهر النتائج خلال 30 دقيقة، أي حتى ينتهي الوافد من إجراءات المطار.

وأكد مدبولي أن الجهاز الحديث يكشف عما إذا كانت الحالة سلبية أم إيجابية، وذلك بصورة مبدئية لا يتم تأكيدها إلا بإجراء التحليل المتخصص، موضحا أنه ليس هناك دولة بمقدورها إجراء التحليل المتخصص للجميع، وإنما فقط للحالات التي يُشتبه بها، والتي يكشف التحليل المبدئي كونها ايجابية، لافتا إلى أن الدولة تأخذ كافة الاجراءات اللازمة في هذا الملف، على النحو الذي تثمنه وتقدره منظمة الصحة العالمية ذاتها من خلال بياناتها المتصلة.

واختتم رئيس الوزراء حديثه قائلاً : لا يفوتني إلا أن أتوجه بالشكر بصورة شخصية ورسمية، لكل القائمين على ملف مواجهة فيروس الكورونا، من العاملين في الوزارات المختلفة، وبالأخص فرق الحجر الصحي، والأطقم الطبية المختلفة، الذين يبذلون جهدا غير عادي، ويعملون طوال الـ 24 ساعة، لنوبات عمل كاملة.

وصرح مدبولي بأنه وجه الوزراء الثلاثة: السياحة والآثار، و الصحة والسكان، والطيران المدني، بالسفر غدا إلى مدينة الأقصر، للقيام بجولة للتأكد من حوكمة كافة الإجراءات المتبعة، ومقابلة المجموعات السياحية، ودعا كافة وسائل الاعلام إلى مرافقة الوزراء كي يلمس المواطن المصري كافة الخطوات والإجراءات التي تتخذها الدولة في هذا الملف.

مادة إعلانية

[x]