خبراء يكشفون مضاعفات مرض السكر.. تعرف عليها | صور

5-3-2020 | 20:39

مؤتمر اعتماد وزارة الصحة عقار جديد للسكر

 

عبد الله الصبيحي

قال الدكتور سمير حلمي أسعد، أستاذ السكر بكلية الطب جامعة الإسكندرية ، إخطورة مرض السكر لا تقتصر على الأعراض الحادة التي تصيب المريض نتيجة ارتفاع مستوى السكر في الدم، ولكن تكمن الخطورة الحقيقية للمرض في مضاعفاته الصحية المتعددة التي تشمل مجموعة كبيرة من أمراض القلب والأوعية الدموية والكلى والقدم السكري والشبكية وغيرها، والتي تُعد مجموعة من الطويلة الأجل يعاني منها مرضى السكر إذا لم يتم التحكم في مستويات السكر بالدم بالشكل الأفضل.


جاء ذلك اليوم خلال مؤتمر اعتماد وزارة الصحة عقار جديد للسكر، بحضور كاميلا راسموسن القائم بأعمال السفارة الدنماركية بالقاهرة، والدكتور إبراهيم الإبراشي، أستاذ الأمراض الباطنة والسكر بجامعة القاهرة، وعضو اللجنة القومية للسكر، والدكتور سمير حلمي أسعد، أستاذ السكر بكلية الطب جامعة الإسكندرية .

وأضاف أن التزام المريض بتناول الأنسولين أحد أهم العوامل التي تؤدي إلي التحكم الجيد في مستوي السكر في الدم، ومن هنا تأتي أهمية اختيار الطبيب الأنسولين سهل الاستخدام، مما يتيح للمريض الالتزام في تناول علاج السكر، ومن ثم التحكم الجيد في مستوي السكر في الدم.

وأشار إلي أن أفضل أنواع الأنسولين هو الذي يعطي مرة واحدة في اليوم، حيث أن ذلك يساعد ضبط السكر في الدم، ويقلل من مخاطر الإصابة بنوبات الهبوط الليلية.

وأضاف الدكتور إبراهيم الإبراشي، أستاذ أمراض الباطنة والسكر بجامعة القاهرة وعضو اللجنة القومية للسكر، إن مرض السكر يُعد من أكبر المشكلات الصحية، وأكثرها انتشاراً في العالم، وفي مصر على وجه الخصوص، حيث يُعاني حوالي8.9 مليون مصري من المرض، بما يمثل15.2% من إجمالي عدد البالغين، كما تشغل مصر المرتبة التاسعة عالمياً. من حيث معدلات انتشار المرض.

وتابع: تشكل نوبات هبوط السكر في الدم أحد أهم التحديات أمام كل من المريض والطبيب، حيث تنقسم نوبات هبوط مستوى السكر في الدم إلي نوبات خفيفة ومتوسطة والتي تتمثل أعراضها في زيادة عدد نبضات القلب، والرعشة، والشعور بالجوع، والتعرُّق، وصعوبة في التركيز، أو نوبات شديدة التي يحتاج فيها المريض إلى مساعدة من حوله أو المساعدة الطبية وقد تؤدي إلي الغيبوبة السكرية.

ويري أن تعد نوبات هبوط السكر الليلي من أخطر أنواع نوبات هبوط السكر في الدم وتشكل مصدر قلق حقيقي بالنسبة لمرضى السكر، نظراً لأنها نوبات مفاجئة ولا يمكنهم التنبؤ بها أو تمييز أعراضها أثناء حدوثها..

في غضون ذلك، أكدت كاميلا راسموسن القائم بأعمال السفارة الدنماركية بالقاهرة،على المستويين السياسي والاقتصادي، قائله إن حجم الاستثمارات الدنماركية في مصر قد بلغ حوالي5مليارجنيه مصري، وتعمل الشركات الدنماركية في العديد من المجالات الاقتصادية الحيوية، مثل الصحة والنقل والشحن و المنتجات الغذائية .


جانب من المؤتمر

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]