"الحرف العربي والدراسات البينية" تفتتح أولى جلسات ملتقى القاهرة الدولي للخط العربي | صور

5-3-2020 | 17:06

ملتقى القاهرة الدولي للخط العربي

 

مصطفى طاهر

شهد د. فتحي عبد الوهاب رئيس قطاع صندوق التنمية الثقافية، صباح اليوم الخميس 5 مارس، الجلسة الافتتاحية للندوات العلمية المصاحبة لملتقي القاهرة الدولي لفن الخط العربي بدورته الخامسة، والتى تقام بمركز الجزيرة الفنون بالزمالك، وتحمل عنوان "الحرف العربي والدراسات البينية"، وأدارها د. محمد حسن.


وقال "عبد الوهاب" إن الندوة العلمية المصاحبة للملتقي تلقى دعما كبيرا من قبل وزارة الثقافة وصندوق التنمية، مؤكدا ضرورة استمرارها جنبا إلى جنب مع الأنشطة الفنية، مشيرا إلي أن التنظير ووضع الإيجابيات والسلبيات والقدرة علي وضع التوصيات من خلال الأبحاث هي الأساس في فعاليات الملتقي المتعددة، ونوه إلي الجهود المبذولة لوضع ملف الخط العربي علي قائمة اهتمامات اليونسكو، ووجه عبد الوهاب الشكر للمشاركين لجهودهم، ليخرج الملتقي بالشكل المشرف.

من جانبه قال محمد بغدادي قوميسير عام الملتقي، إن المتسابقين والمشاركين قدموا لوحات فنية تثري الروح، أما الأبحاث العلمية فتقوم بتوثيق الدورة من خلال الدراسات البينية والرؤية المتجددة للعمل علي تطوير الخط العربي وتقديم رؤي علمية للخط العربي توضح الكثير من الأمور التي تحتاج الي توضيح للفنان والباحث في مجال الخط.

ووجه "بغدادي" الشكر لوزيرة الثقافة علي رعايتها الملتقي منذ أن كانت عضوا في اللجنة العليا، وكذا للأستاذ الدكتور فتحي عبد الوهاب وأعضاء اللجنة العليا، كما وجه الشكر لكافة قطاعات وزارة الثقافة على دعمها للملتقي.

كما أكد د. علي المليجي مقرر اللجنة العلمية، أن الأبحاث- التي بلغ عددها 27 بحثا- بها زخم كبير، مشيرا إلي صعوبة البحث العلمي بسبب اللغة والدلالات، ووجه بضرورة حضور الطلاب من المهتمين بالخط العربي للندوات العلمية المختلفة لاكتساب الخبرة، وأضاف أن هذا الملتقي تميز فيه الإبداع، مضيفا أن القاعات تنبض بفكر الإبداع من اللوحات والبحوث التي تعد تغذية لكل الباحثين، وتحدث عن مختلف مدارس الخط العربي وكذا الصعوبات التي واجهت اللجنة العلمية في اختيار الأبحاث.

وقال د. أحمد منصور مدير مركز دراسات الخطوط بمكتبة الإسكندرية إن عنوان الندوة العلمية يصب في جزء مهم وهو الدراسات البينية، وأشار إلي أن الخط العربي جزء من الهوية العربية، منوها إلي جهود مصر فى الإعداد لملف الخط العربي في اليونسكو، وكذا الاحتفال في 18 نوفمبر من كل عام بيوم الخط العربي، مؤكدا الحرص في تنوع الأبحاث خلال هذه الدورة من تاريخ الخط العربي وسيرة الخطاطين وغيرها من الأبحاث الثرية، وطالب بضرورة طباعة الأبحاث في كتاب يوثق الحركة العلمية المنبثقة من الملتقي.

يذكر أن جلسات اليوم الثاني تبدأ في العاشرة صباح السبت 7 مارس، ويديرها د. علي المليجي، وتتضمن الجلسة الثالثة مناقشة أبحاث بعنوان: "تفوق شكل الرقم العربي الأصيل وتجانسه مع شكل الحرف العربي" أ.د. محمد يونس الحملاوي، "خطوط مصحف الحاضنة ودوره في الحرف العربي المعاصر" شيماء الفحام.

الجلسة الرابعة وتبدأ في الحادية عشرة والنصف ويديرها د. جمال نجا، وتناقش فيها أبحاث: "رواد الخط العربي في الإسكندرية" محمد رطيل، مسيرة الخط العربي بدار العلوم (الأساتذة ـ المناهج ـ الطلاب)" عبد الفتاح جمال عبد الفتاح الدرعمي، "الكوفي التربيعي في كتب مطبعة بولاق مع صور تحسين الطباعة العربية" بحث مشترك بين د. أحمد منصور د. مأمون صقال ود. محمد حسن، "الألواح القرآنية الإفريقية ـ سمات الخط وخصائص الكتابة" محمد الديب.

أما الجلسة العلمية الخامسة فتبدأ في الواحدة والنصف ويديرها د. أحمد منصور وتتضمن مناقشة أبحاث "إطلاله علي إبداعات أ. محمد عبد القادر بقلم كبار المبدعين" الفنان يسري حسن، "دراسة للنسخ القرآنية المصغرة (مصحف "الحاج زايد" سيد عبد القادر نموذجا) د. محمد حسن، "المداخل الفنية التقنية لتصميمات الخطوط العربية والاستفادة منها في بناء المشغولات المعدنية" د. محمد العربي.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]