«شيكابالا» يحتفل بعيد ميلاده.. مسيرة طويلة لـ «أباتشي» الكرة المصرية

5-3-2020 | 14:54

محمود عبدالرازق شيكابالا

 

محمد المغربي

يحتفل محمود عبدالرازق « شيكابالا » صانع ألعاب الزمالك ب عيد ميلاد ه الرابع والثلاثين اليوم الخميس.

ويعتبر « شيكابالا » أحد أفضل صناع اللعب في تاريخ الكرة المصرية حتى بات معشوق جماهير القلعة البيضاء.

لعب « شيكابالا » الملقب بـ «الأباتشى» فى العديد من الأندية، ولكن تبقى «القلعة البيضاء» هى وطنه الذى مهما غاب عنه يعود إليه ليقدم أفضل ما لديه من موهبة، وارتدى « شيكابالا » قميص الإسماعيلي وباوك وأبولون سميرينى اليونانيين وسبورتنج لشبونة والرائد السعودي ووالوصل الإماراتي قبل أن يعود للزمالك مرة أخرى.

مولده و نشأته

وُلد نجم الزمالك فى الخامس من مارس لعام 1986 بمدينة أسوان، حيث بدأ رحلته الكروية بفريق الأشبال بنادى الزمالك، وتدرج فى صفوف الناشئين، وكانت موهبته سببا في تصعيده إلى الفريق الأول وهو دون الـ 18 عامًا، ليذهل الجميع بمهاراته وقدراته الفنية المميزة، حيث سجل أول أهدافه بالقميص الأبيض فى موسم 2002-2003 بشباك القصراوى، حارس غزل المحلة، بمنافسات الدورى الممتاز، بعدما تلاعب بدفاع زعيم الفلاحين، مسجلًا هدفًا على الطريقة العالمية، ويفضل « شيكابالا » اللعب فى مركز الجناح الأيمن، بالإضافة إلى مركز صناعة اللعب الذى يشغله أيضًا فى بعض الفترات.

مشواره في الملاعب

حقق « شيكابالا » في 20 بطولة مع فريق الزمالك وكافة المنتخبات التي لعب لها على مدار مشوار وحتى الآن، إذ حقق 11 بطولة مختلفة مع منتخب مصر الناشئين والشباب والأوليمبي، كما حقق بطولة كأس العالم العسكرية 2007 وحقق كأس الأمم الإفريقية 2010 وحقق دورة حوض وادى النيل لكرة القدم 2011 مع المنتخب الأول.

كما حقق مع الزمالك بطولة الدوري الممتاز مرتين موسم 2003/2002 وموسم 2004/2003 وبطولة كأس مصر مرتين أيضًا عامي 2008 و2013 ودوري أبطال إفريقيا 2002 وكأس السوبر الإفريقى 2003.

كما شارك مع باوك في 27 مباراة وأحرز 4 أهداف، وشارك مع الزمالك فريق أول في 141 مباراة أحرز 33 هدفا حتى الموسم الحالي 2010-2011، وأحرز أول أهدافه الدولية في شهر يناير، وبالتحديد يوم 12 أمام منتخب الكويت وانتهى اللقاء بالتعادل الإيجابي 1-1.
سبورتنج لشبونة.

في يوم 29 يناير عام 2014، احترف « شيكابالا » لنادي سبورتنج لشبونة البرتغالي بمبلغ 700 ألف دولار أمريكي، وقد سافر في اليوم التالي إلى لشبونة لاستكمال الفحص الطبي والتوقيع رسميا مع النادي، ولم يكن هذا الانتقال ناجحاً فلم يشارك خلالها إلا في مباراة وحيدة في المباراة الودية التي جمعت بين سبورتنج لشبونة والاتحاد السكندري في مباراة الاحتفال بمئوية نادي الاتحاد السكندري في أوائل أغسطس عام 2014، ولم يشارك « شيكابالا » مع فريق سبورتنج لشبونة في أية مباراة غيرها، حتى عودته لنادي الزمالك مرة أخرى في 2015.

وانضم « شيكابالا » إلى صفوف الإسماعيلي في الثلاثين من شهر أغسطس عام 2015، حيث لعب برقم 10، واستمر مع الفريق لمدة 124 يومًا، شارك خلالها في 8 مباريات فقط برصيد 574 دقيقة، خلال الدور الأول لبطولة الدوري الممتاز، وكان أبرز نجوم الفريق وأحرز خلالها هدفين.

وأحرز شيكابالا  هدفه الأول في الإسماعيلي بمباراة الفريق مع حرس الحدود في السابع من شهر نوفمبر عام 2015، والتي انتهت بفوز الإسماعيلي بأربع أهداف مقابل لا شيء، وجاء هدفه الثاني بمباراة الاتحاد السكندري في 12-11-2015، والتي انتهت بفوز «الدراويش» بخمسة أهداف مقابل لا شيء، وأحرز « شيكابالا » هدفه الوحيد بالمباراة في الدقيقة 58.

وشارك اللاعب في 6 مباريات مع الإسماعيلي بشكل أساسي، مباراتين كاحتياطي، وحصل على بطاقة صفراء واحدة، كما نجح في عدم الحصول على أي بطاقات حمراء، وسدد 18 تسديدة بنسبة دقة 55.5%، كما سدد 37 عرضية منهم 16 صحيحة، وتسلل ثلاث مرات، كما حصل على 11 خطأ.

ولكن سرعان ما طالب نادي الزمالك برئاسة المستشار مرتضى منصور بعودة اللاعب مرة أخرى إلى القلعة البيضاء، نظرًا لاحتياجه لخدماته عبر تكثيف الاتصالات معه لإقناعه بالعودة، وجاء ذلك عقب مباراة الإسماعيلي مع إنبي في نهاية شهر ديسمبر من نفس العام عقب انتهاء الجولة الحادية عشر من البطولة، ما أدى إلى بكائه الشديد للرحيل، وهو الأمر الذي كلف نادي «الدراويش» 112 ألف دولار بما يوازي 874 ألف جنيه وقت فسخ التعاقد، حيث سدد النادي للزمالك 75 ألف دولار، بخلاف 37 ألف دولار لصالح اللاعب، أي بمعدل 1500 جنيه للدقيقة الواحدة.

وكان أحمد حسام «ميدو» خلال فترة توليه مهام قيادة الإسماعيلي قد اعترض على فكرة قطع إعارة اللاعب، والتي كان مقررا لها أن تستمر لمدة عام، وأنه يجب أن تقوم من كلا الطرفين وألا يقررها نادي الزمالك وحده، وأنه سيبقى حتى نهاية المدة وهو الأمر الذي لم يحدث، وانقلب ليعود « شيكابالا » إلى صفوف الزمالك عقب رحيل «ميدو» عن تدريب الإسماعيلي ومشاركة حسني عبد ربه في مباراة بدلًا منه، ما أدى إلى مشادة بينهما.

وبناءً على طلب من «ميدو» الذي أكد أن رحيل « شيكابالا » كان خوفًا من أن يقل مستواه أو يسبب أي خسارة في نادي «الدراويش»، كما أكد أن تواجد « شيكابالا » كان مرتبطا به ولكن انتماءه ليس له أو للإسماعيلي ولكن للزمالك، بالإضافة إلى مديونية الإسماعيلي أدت إلى رحيله، وهو الأمر الذي أغضب جماهير الإسماعيلي بشدة.

في عام 2017 أعار الزمالك مهاجمه إلى نادي الرائد السعودي وقد تألق بهذا الموسم في دوري المحترفين السعودي، حيث شارك في 22 مباراة وأحرز 11 هدفا وصنع 6 أهداف، وكان الدوري السعودي بوابته للعودة للمنتخب المصري بعد غياب دام أكثر من 5 سنوات من آخر مشاركة له.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]