مركز زاهي حواس للمصريات بمكتبة الإسكندرية ينظم يوما ثقافيا لطلاب الجامعات بالأهرامات | صور

4-3-2020 | 17:40

محاضرة لعالم الآثار المصرية الدكتور "زاهي حواس" أمام هرم خوفو

 

عمر المهدي

نظم مركز زاهي حواس للمصريات بقطاع التواصل الثقافي ب مكتبة الإسكندرية ، محاضرة لعالم الآثار المصرية الدكتور " زاهي حواس " أمام هرم خوفو اليوم وذلك في أطار التعاون بين مكتبة الإسكندرية ووزارة الآثار ومتحف رشيد القومي.


واكد "حواس، أن أبو الهول صخره صماء؛ وأن تمثال أبو الهول يرجع للملك "خفرع" مؤسس الهرم الثاني، وشرح لهم كيفية بناء الاهرامات، واكتشاف مقابر العمال بناة الهرم.

وأشار "حواس" إلى أن تلك الادعاءات التي تقول إن هناك مدينة مفقودة تحت أبو الهول لا تمت للواقع بأي صلة، وليس لها أى دليل علمي على الإطلاق، ولدينا صور للحفر الذي تم أسفل أبو الهول تبين أن "أبو الهول" صخرة صماء لا يوجد أسفلها أي ممرات.

وتحدث حواس، عن الأكتشافات الآثرية الأخيرة التي تقوم بها وزارة الآثار وعن حفائره بوادي القرود بالوادي الغربي.

وتحدث عن أوبرا "توت عنخ آمون"؛ التي سوف تعرض في افتتاح المتحف المصري الكبير كما ستعرض أيضا في الذكري المؤية لاكتشاف مقبره توت عنخ آمون في عام ٢٠٢٢.

وأضاف حواس أن أهم كشف في القرن ٢١ هو اكتشاف بردية وادي الجرف التي تحدثنا عن أسرار كثيرة في بناء هرم خوفو.

وأضاف "حواس" أن الاكتشافات الاثرية التي تقوم بها وزارة الاثار تروج بشكل كبير للسياحة المصرية في كل دول العالم.

وقال الدكتور " مصطفى الفقي "، مدير مكتبة الإسكندرية ، إن الهدف من هذه المحاضرات هو توعية الشباب بتاريخ مصر القديمة، ورفع الوعي الأثري لدي طلاب المدارس والجامعات المصرية، والتأكيد على الهوية المصرية من خلال الإنجازات الكبيرة للمصريين القدماء في كل المجالات.
وأكد حواس، أن أبو الهول صخرة صماء؛ وأن تمثال أبو الهول يرجع للملك "خفرع" مؤسس الهرم الثاني، وشرح لهم كيفية بناء الاهرامات، واكتشاف مقابر العمال بناة الهرم.

وأشار "حواس" إلى أن تلك الادعاءات التي تقول إن هناك مدينة مفقودة تحت أبو الهول لا تمت للواقع بأية صلة، وليس لها أى دليل علمي على الإطلاق، ولدينا صور للحفر الذي تم أسفل أبو الهول تبين أن "أبو الهول" صخرة صماء لا يوجد أسفلها أي ممرات.

وتحدث حواس، عن الاكتشافات الآثرية الأخيرة التي تقوم بها وزارة الآثار وعن حفائره بوادي القرود بالوادي الغربي.

وتحدث عن أوبرا "توت عنخ آمون"؛ التي سوف تعرض في افتتاح المتحف المصري الكبير كما ستعرض أيضا في الذكري المؤية لاكتشاف مقبره توت عنخ آمون في عام ٢٠٢٢.

وأضاف حواس أن أهم كشف في القرن ٢١ هو اكتشاف بردية وادي الجرف التي تحدثنا عن أسرار كثيرة في بناء هرم خوفو، وأن الاكتشافات الأثرية التي تقوم بها وزارة الآثار تروج بشكل كبير للسياحة المصرية في كل دول العالم.

وقال الدكتور " مصطفى الفقي "، مدير مكتبة الإسكندرية ، إن الهدف من هذه المحاضرات هو توعية الشباب بتاريخ مصر القديمة، ورفع الوعي الأثري لدي طلاب المدارس والجامعات المصرية، والتأكيد على الهوية المصرية من خلال الإنجازات الكبيرة للمصريين القدماء في كل المجالات.


محاضرة لعالم الآثار المصرية الدكتور زاهي حواس

مادة إعلانية

[x]