"عشماوي" على حبل المشنقة.. حاول تفجير مقر المخابرات الحربية في الإسماعيلية

4-3-2020 | 12:18

محاولة تفجير مقر المخابرات الحربية في الإسماعيلية

 

أحمد السنى

أعلن اليوم المتحدث العسكري، عن تنفيذ حكم الإعدام على الإرهابي هشام عشماوي، وذلك لاتهامه بارتكاب اعمال إرهابية عديدة، في ١٤ قضية مختلفة.


ونسبت التحقيقات لعشماوي في إحدى القضايا، بجانب باقي القضايا، استهدافه المقرات الأمنية في محافظة الإسماعيلية، ومحاولة تفجير مبنى المخابرات الحربية بالمحافظة.

في ١٩ أكتوبر ٢٠١٣، هز انفجار عنيف مدينة الإسماعيلية، إثر انفجار سيارة ملاكي مفخخة، بجانب مكتب المخابرات الحربية بمدينة الإسماعيلية، وأدى الانفجار يومها لإصابة ٦ أشخاص، بالإضافة لتهشم سور مبنى المخابرات الحربية بالمحافظة، واحتراق الطابق الاول بالمبنى بالإضافة لاحتراق عدد من السيارات.

أصيب في الحادث كل من عبد السلام السيد السيد ٢٤ سنة مجند مقيم كفر الشيخ، مصاب جرح بالرأس واختناق "مستشفى الجلاء"، ومحمد صابر شوقى أحمد ٢١ سنة المنيا وجرح بالرأس ٦ سم وجرح بالساعد الأيسر "مستشفى الجلاء" وأحمد الشافعى محمد ٤٠ سنة مساعد أول المنيا جرح بالرأس ٤ سم "مستشفى الجلاء".

بالإضافة إلى إبراهيم أحمد إبراهيم ٣٢ سنة رقيب شرطة كدمة بالعين وتجمع دموى "مستشفى الجامعة" وعبد الغنى مصطفى عبد الغنى ٢٠ سنة جندى قوات الأمن جرح ٢ سم بالرقبة "تم إسعافه وخرج من المستشفى" وعبد القادر أحمد عبد العظيم ٥٨ سنة، الشهداء الإسماعيلية شظايا بالصدر والوجهة والبطن وغيبوبة تامة "مستشفى الجامعة".

بعد الانفجار انتشرت الفرق الأمنية بمحيط الحادث، وبتمشيط المنطقة، عثر على سيارة مفخخة ثانية كانت معدة للتفجير بعد السيارة الأولى إلا أن أجهزة الأمن تمكنت من إبطال جهاز التفجير.

وبعد تحقيقات مطولة تبين أن وراء الحادث المتهم الهارب هشام عشماوي، والذي يهدف لمحاربة الأجهزة الأمنية والدولية المصرية، بهدف إسقاطها.

"عشماوي" ضابط سابق بالجيش المصري، تم إقالته بسبب أفكاره المتطرفة، وبعدها انتقل للعمل بالجناح المسلح للجماعة الارهابية، وبسبب خبراته الأمنية، ساهم في عشرات الجرائم الإرهابية بما في ذلك كمين الفرافرة عام 2014 واغتيال النائب العام هشام بركات عام 2015، واستهداف موكب وزير الداخلية الأسبق.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]