"بثبوت أربعة عشر اتهاما".. تنفيذ حكم إعدام الإرهابي هشام عشماوي | فيديو

4-3-2020 | 11:22

هشام عشماوى

 

بثبوت أربعة عشر اتهاما تم اليوم تنفيذ حكم الإعدام علي الإرهابي هشام عشماوي ، اتهامات دموية جعلته المطلوب رقم واحد من الأمن المصري، حتي نجحت المخابرات المصرية في عقد اتفاق مع القوات الليبية ونقله لمصر في مايو الماضي ليتم محاكمته في الاتهامات التي اعترف بها وأثبتتها المحاكمة لضلوعه في ارتكاب العديد من الجرائم الإرهابية، وتم تنفيذ حكم الإعدام طبقاً للحكمين الصادرين من المحكمة العسكرية بعد استنفاد كافة درجات التقاضي طبقاً للجرائم  التي ارتكبها.


ومن بين تلك الجرائم استهداف السفن العابرة في قناة السويس، واستهداف موكب وزير الداخلية الأسبق محمد إبراهيم في العام 2013، بالإضافة إلى العملية الإرهابية في واحة الفرافرة التي راح ضحيتها 21 جنديًا بالجيش في العام 2014.

كانت المحكمة العسكرية للجنايات في مصر، قد قضت في ٢٨ نوفمبر ٢٠١٩ حكمها ، بالإعدام شنقًا بحق الضابط السابق هشام العشماوي، في القضية رقم 1/ 2014 جنايات عسكرية المدعي العام العسكري والشهيرة إعلاميا بقضية "الفرافرة".ونشر المتحدث العسكري للقوات المسلحة، العقيد تامر الرفاعي، مقطع فيديو يتضمن الاتهامات الموجهة إلى هشام عشماوي ، واعترافاته التي أقر فيها بالتخطيط والمشاركة في استهداف موكب وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم عام 2013.

وقال عشماوي، في الفيديو: "الجماعة واخدين قرار بالشغل في قتال الجيش والشرطة، وكنا نستهدف وزير الداخلية، خدنا 10 أيام للاستطلاع كخطة أولية لاستهدافه".

وأثبتت النيابة العسكرية علي الإرهابي عشماوي، العديد من التهم، منها: المشاركة في استهداف وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم بتاريخ 5 سبتمبر 2013 برصد موكبه وتصويره والتخطيط لاغتياله على أن يتولى أحد أفراد التنظيم الإرهابي تنفيذ العملية كفرد انتحاري يستقل السيارة المفخخة ويقوم بتفجيرها أثناء مرور الموكب".

كما ثبت تورطه في التخطيط والتنفيذ لاستهداف السفن التجارية لقناة السويس خلال النصف الثاني من عام 2013، وضلوعه بالاشتراك في تهريب أحد عناصر تنظيم أنصار بيت المقدس المُكنى "أبوأسماء" من داخل أحد المستشفيات الحكومية بالإسماعيلية بعد إصابته بشظايا متفرقة بجسده والمتحفظ عليه بحراسة شرطية، وذلك بالاشتراك مع أفراد آخرين من التنظيم الإرهابي".

ووفقًا لأوراق القضايا المتهم فيها عشماوي، فإنه "تولى قيادة مجموعة إرهابية خلفًا للمدعو أبو محمد مسلم، ونهج استخدام تكتيك «الصيد الحر» خلال النصف الثاني من عام 2013 والمتمثل في التحرك بسيارة على الطرق المختلفة بنطاق الجيش الثاني واستهداف المركبات العسكرية (أفراد – نقل) أثناء تحركها باستخدام الأسلحة النارية، وقام باستهداف إحدى السيارات العسكرية والتي كان يستقلها خمسة أفراد تابعين للقوات المسلحة أثناء تحركها بطريق الصالحية الجديدة، وكذا استهدافه سيارة عسكرية أخرى يستقلها ضابط ومجند سابق وأربعة جنود بالكبينة الخلفية حال تحركها بطريق الصالحية الجديدة"

وضمت قائمة الاتهامات الموجهة إلى عشماوي، "استهدافه سيارة تلر (ناقلة دبابات) محمل عليها دبابة إم 60 بطريق القاهرة – الإسماعيلية واستهدافه لإحدى السيارات العسكرية والتي كان يستقلها ضابط ومجند سائق أثناء تحركها بطريق (القاهرة – الإسماعيلية)، وقد أدى ذلك إلى استشهاد مستقلي هذه السيارات من الضباط والأفراد وتدمير هذه السيارات، واستهدافه مع آخرين من عناصر التنظيم الإرهابي عددا من المباني الأمنية بالإسماعيلية بتاريخ 19/10/2013 ومن خلال سيارة مفخخة واشتراكه مع آخرين في عملية استهداف عدد من المباني الأمنية بأنشاص بتاريخ 29 ديسمبر 2013 واستهدافه لمدرعتين تابعتين لوزارة الداخلية وتدميرها حال اعتراضهما للسيارة التي كان يستقلها وآخرون من التنظيم الإرهابي بشرق مدينة بدر طريق القاهرة- السويس".

وكما تضم قائمة الاتهامات "استهداف سيارة تابعة لعناصر حرس الحدود والالتفاف حول تبة جبلية والاختفاء خلفها ثم استهدافها بمجرد وصولها لمنطقة الكمين المخطط وقتل جميع أفرادها والاستيلاء على كافة الأسلحة التي بحوزتهم.


جرائم إرهاب هشام عشماوي

مادة إعلانية

[x]