جرائم القتل في القاهرة الكبرى.. صرخة النهاية لـ7 أطفال ومعدلات صادمة بالقليوبية خلال فبراير

4-3-2020 | 06:03

صورة ارشيفية

 

مصطفى عيد زكي

سجلت جرائم القتل التي وقعت في محافظات القاهرة الكبرى (القاهرة، الجيزة، القليوبية)، خلال شهر فبراير المنصرم، تراجعًا بنسبة تخطت 21%، مقارنة بالجرائم التي شهدها النطاق الجغرافي ذاته وأعلنت عنها الأجهزة الأمنية، على مدار يناير 2020.


ووصل عدد الجرائم في المحافظات الثلاث خلال فبراير إلى 29 جريمة قتل، مقارنة بـ37 جريمة وقعت الشهر السابق، وارتكب جرائم الشهر الثاني من العام، 49 متهمًا بينهم 5 سيدات، مقارنة بـ54 متهمًا في يناير، بنسبة تراجع تخطت 9%، وكان من بينهم 8 سيدات.

ووصل عدد القتلى في فبراير إلى 30 قتيلا من بينهم 4 سيدات و7 أطفال بينهم رضيعتان، وبالمقارنة مع يناير فإن عدد الضحايا تراجع بنسبة 19%، لكن الشهر المنصرم (فبراير) سجل تزايدًا في معدل المجني عليهم من الأطفال بنسبة تخطت 100%، حيث بلغ إجمالي ضحايا الشهر الأول من العام (يناير) 37 ضحية من بينهم 11 سيدة، وطفلتين ورضيع لم يتجاوز عمره أسبوعًا ( 3 أطفال).

لكن رغم تراجع معدلات الجريمة بالقاهرة الكبرى خلال فبراير، من حيث العدد والجناة والضحايا، فإن محافظة القليوبية سجلت ارتفاعًا مقارنة مع الأرقام التي سجلتها في يناير، من حيث عدد الجرائم والضحايا بنسبة 25 % لكل منها، إضافة إلى تزايد نسبة المتهمين بمعدل 70%.

في المقابل تراجعت المعدلات الثلاثة (عدد الجرائم، الجناة، الضحايا) في القاهرة، بينما شهدت الجيزة التساوي في معدل واحد مقابل انخفاض في باقي الأرقام.

وتنوعت دوافع الجرائم إلى 10 أسباب، تمثلت كالآتي: السرقة (5 جرائم)، العلاقات غير الشرعية (4 جرائم)، التضايق من الأطفال إما لسبب البكاء المتواصل أو التبول اللاإرادي أو الحمل السفاح (4 جرائم)، مشاجرات عادية (4 جرائم)، خلافات وضائقة مالية (3 جرائم)، المخدرات (3 جرائم)، خلافات الجيرة (3 جرائم)، الثأر (جريمة واحدة)، السمعة السيئة (جريمة واحدة)، خلافات عائلية (جريمة واحدة).

وشهدت الجريمة المأساوية التي وقعت في حدائق الأهرام بالجيزة يوم 9 فبراير، حادثا فريدًا عندما أقدم المتهم الذي خنق زوجته وألقى بطفلته الرضيعة من الطابق الرابع، بالانتحار برمي نفسه من الشرفة نفسها التي أسقط طفلته منها. بينما تم القبض على المتهمين الذين تسببوا في الجرائم الأخرى في المحافظات الثلاث.

وتنوعت الأدوات والوسائل التي استخدمها الجناة في القتل ما بين: الأسلحة البيضاء والأسلحة نارية، والخنق، ومحاولة الحرق، والسقوط من مكان مرتفع، وغيرها.

القاهرة.. أطفال مجني عليهم

شهدت القاهرة، وقوع 10 جرائم ارتكبها 14 متهمًا بينهم سيدتان، وأسفرت عن مصرع 10 ضحايا بينهم طفل عمره 14 سنة، وطفلة عمرها 5 سنوات، وطفلة أخرى رضيعة.

وشهدت تلك الأرقام تراجعًا في عدد الجرائم بنسبة 41%، مقارنة مع يناير، الذي وقع خلاله 17 جريمة ارتكبها 24 متهمًا بينهم 3 سيدات، وأسفرت عن مصرع 17 ضحية بينهم 7 سيدات وطفلة ورضيع لم يتجاوز عدة أيام.

ففي منطقة دار السلام، قتل شاب على يد آخر، بسبب محاولة المجني عليه إبعاد المتهم عن المنطقة بسبب سلوكه السيئ مما دفع الأخير للانتقام، وفي التجمع الخامس، لفظ مدير شركة خطوط جوية أنفاسه الأخيرة على يد عامل بسبب علمه بثراء المجني عليه الذي كان يعطيه الكثير من المال لمساعدته.

وفي مدينة السلام، لقي شاب مصرعه على يد خاله "فرارجي"، بسبب اقتراض المجني عليه مبلغ 80 جنيها من المتهم، ورفضه رد الدين، فيما عثر أهالي منطقة حلوان على جثة طفلة في الشارع، وبإجراء التحريات تبين أن والدتها وراء ارتكاب الواقعة بسبب حملها سفاحاً.

ووقع في عين شمس جريمة مأساوية راح ضحيتها طفلة 5 سنوات على يد شقيق والدها وزوجته بسبب كثرة بكائها وإزعاجهما، كما شهدت المنطقة نفسها جريمة قتل شاب على يد شخص وأولاده الاثنين، بسبب رؤية المجني عليه أحد المتهمين أثناء قيامه ببيع المواد المخدرة أسفل العقار سكنه، وعندما قام بتوبيخه على ذلك استعان المتهم بشقيقه ووالده لقتله.

وفي منطقة منشأة الصدر، لقي موظف مصرعه أثناء محاولته إبعاد لودر حاول هدم منزله، فيما شهدت منطقة حدائق المعادي واقعة مصرع شاب على يد صديقه أثناء جلوسهما برفقة بعضهما وتناولهما مواد مخدرة.

وشهدت منطقة المعصرة جريمة قتل لا يتجاوز عمر المجني عليه والمتهم 14 عاما، وذلك بسبب اقتراض أحدهما من الآخر مبلغا ووقوع مشاجرة بينهما قام أحدهما بإحضار سلاح أبيض "سكين" و طعن المجني عليه، وفي السيدة زينب قتل شاب على يد شقيق والده، وبمواجهة المتهم اعترف بارتكاب الواقعة بسبب سمعة المجني عليه السيئة وشكوى أهالي المنطقة منه.

الجيزة.. انتحار بعد الكارثة

شهدت الجيزة، وقوع 9 جرائم ارتكبها 18 متهمًا بينهم سيدتان، وأسفرت عن مصرع 10 ضحايا بينهم 3 سيدات وطفلان عمرهما 15 سنة و13 سنة، وطفلة رضيعة.

وبناءً على تلك الأرقام فإن عدد الجرائم تراجع بنسبة 25%، مقارنة مع يناير، الذي وقع خلاله 12 جريمة ارتكبها 18 متهمًا بينهم سيدتان، وأسفرت عن مصرع 12 ضحية بينهم سيدة واحدة.

ويلاحظ أن عدد المتهمين الذين ارتكبوا الجرائم في الجيزة خلال فبراير تساوى مع عددهم خلال يناير رغم أن عدد الجرائم والضحايا أقل.

بدأت جرائم القتل في الجيزة بهجوم مسلح من 3 أشخاص على صاحب محل، سوبر ماركت، في منطقة أبو النمرس، بسبب خلافات ثأرية، فيما عثرت أجهزة الأمن على جثة ربة منزل في صحراء أكتوبر عارية إلا من ملابسها الداخلية، وتبين أن وراء الواقعة سائق، على علاقة عاطفية بها، وأثناء لقائهما العاطفي في الميكروباص الخاص به نشبت بينهما مشادة كلامية انتهت بخنقها ومقتلها، وألقى السائق جثتها عارية في الصحراء.

وفي حدائق الأهرام، كانت الجريمة الأبشع بعدما أقدم مقاول على قتل زوجته خنقا، وحمل ابنته الرضيعة وقفز بها من الطابق الرابع بسبب ضائقة مادية لحقت به، فيما قتل شاب (صاحب سنترال) علي يد صديقه (بائع متجول)، بغرض السرقة، في منطقة فيصل، بعدما ارتدى المتهم نقابا واقتحم السنترال وباغت صاحبه ب طعن ة في الرقبة بسلاح أبيض.

وفي منطقة العجوزة أقدمت خادمة على علاقة غير شرعية بمخدومها المسن على قتله بغرض السرقة، بعدما استعانت بصديقتها وزوج الأخيرة، واقتحموا الشقة وقتلوا ضحيتهم خنقا واستولوا على عدد من الأجهزة الكهربائية وفروا هاربين، فيما انهال عامل بالضرب والتعذيب على ابنه، صاحب الـ13 سنة، بعصا خشبية بسبب سوء سلوك الطفل، ما أدي إلى مقتله في منطقة أطفيح.

وفي البدرشين، أقدم سائق يتعاطى المخدرات، على قتل طفل، خنقا واستولى على التوكتوك الخاص بالضحية، فيما قتل شخص وأصيب آخر في مشاجرة بالأسلحة في الحوامدية بسبب خلافات الجيرة.

أما آخر الجرائم وأغربها وقعت في فبراير، فكانت عندما دخل عامل منزله ليصدم أن زوجته في وضع مخل مع والده، فامسك سكينا و طعن الزوجة في بطنها، وكان بصدد قتل والده إلا أنه استعطفه ليعفي عنه، وبعدها أمسك الأب بـ"طرحة" وخنق الزوجة الجريحة حتى فارقت الحياة.

القليوبية.. معدلات صادمة

شهدت القليوبية، وقوع 10 جرائم، ارتكبها 17 متهمًا بينهم سيدة واحدة، وأسفرت عن مقتل 10 ضحايا بينهم فتاة وطفلة صغيرة.

وبهذه الأرقام فإن عدد الجرائم والضحايا في فبراير زاد بنسبة 25%، مقارنة مع يناير، الذي وقع خلاله 8 جرائم فقط، نتج منه 8 ضحايا بينهم 3 سيدات وطفلة، وارتكب تلك الوقائع 12 متهمًا مقابل 17 متهمًا خلال الشهر المنصرم بزيادة 70%.

شهدت منطقة الرملة التابعة لمدينة بنها مشاجرة دامية لقي فيها شاب ثلاثيني حتفه بـ٣ طعن ات بينما أصيب 5 آخرون وذلك بسبب خلافات الجيرة بالمنطقة، كما قُتل قهوجي على يد أحد رواد مقهى ببنها بسبب رفض المتهم بيبع المجني عليه للمواد المخدرة على المقهى التي يمتلكها فقام بتمزيق جسده حتى لفظ أنفاسه الأخيرة خوفا من افتضاح أمره.

وفي شبرا الخيمة وقع شاب ثلاثيني أيضا قتيلا ب طعن ات ربة منزل وزوجها بعد محاولة المجني عليه إقامة علاقة غير شرعية مع المتهمة الأولى فقاموا باستدراجه و طعن ه بسلاح أبيض، وكذلك تعدى أب على نجلته بالضرب حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، واعترف خلال التحقيقات باكتشافه تغيب نجلته عن الدراسة لأيام متواصلة، واكتشافه بارتباطها بعلاقة عاطفية بشباب المنطقة ما دفعه للتخلص منها.

وفي القناطر الخيرية وقعت مشاجرة راح ضحيتها شاب وأصيب آخر على يد شقيقين وذلك بسبب خلافات عائلية، فيما شهدت مدينة العبور مقتل مسن في العقد السابع من عمره على يد نجله ٢٠ عاما بأن قام بكتم أنفاسه حتى فارق الحياة واعترف الابن القاتل بارتكاب الواقعة مبررا عدم اتفاق والده عليه هو وشقيقته مما دفعه للتخلص منه.

وفي منطقة الخصوص سقط الابن قتيلا بينما أصيب والده على يد تاجر سلاح واثنين آخرين أطلقوا وابلا من الأعيرة النارية صوب المجني عليهم لرفضهم التنازل عن محضر حرره بعد اعتداء أحدهم على المجني عليهم بسلاح أبيض من قبل، كما لقى صاحب مصنع مصرعه بعد نشوب خلاف بينه وبين سائق توك توك على أولوية المرور.

وعثر أهالي قرية الشوبكي ببنها، على جثة سائق توك توك وسط الزراعات، بإجراء التحريات تم التوصل إلى أن مرتكب الواقعة حدادًا صديق المجني عليه وقام بقتله لسرقة التوك التوك الخاص به، فيما شهدت قرية القلج بالخانكة مقتل طفلة على يد زوج والدتها بسبب تبولها وبكائها بشدة مما دفعه للتخلص منها مستغلا غياب والدتها عن المنزل.

مادة إعلانية

[x]