غدا.. افتتاح الدورة الخامسة من ملتقى القاهرة للخط العربي في مركز الجزيرة للفنون

3-3-2020 | 16:19

الخط العربي

 

مصطفى طاهر

 يفتتح في السادسة مساء غدٍ الأربعاء 4 مارس، ب مركز الجزيرة للفنون بالزمالك، الدورة الخامسة من ملتقي القاهرة الدولي لفن الخط العربي، والذي ينظمه قطاع صندوق التنمية الثقافية، ويستمر حتى 15 مارس.

 وتحمل دورة هذا العام اسم الخطاط الراحل الكبير عبد الرازق سالم، تحت شعار (ادخلوها بسلام).

ويأتي الافتاح في اطار الاحتفالات بالقاهرة عاصمة لل ثقافة فى العالم الاسلامى 2020، ويحضر الافتتاح أعضاء اللجنة العليا للملتقي: فتحى عبد الوهاب رئيس قطاع صندوق التنمية، والكاتب محمد بغدادي القوميسير العام للملتقى، والفنان مسعد مصطفي خضير رئيس الجمعية المصرية للخط العربي (نقيب الخطاطين)، والدكتور مجدي صابر رئيس دار الأوبرا المصرية، والدكتورة هبة يوسف رئيسة قطاع العلاقات الثقافية الخارجية، والدكتور خالد سرور رئيس قطاع الفنون التشكيلية، والدكتور مصطفي عبد الرحيم الأستاذ بكلية الفنون التطبيقية بجامعة حلوان، والدكتور محمد العربي الأستاذ بكلية التربية الفنية بجامعة الأزهر، والدكتور محمد حسن إسماعيل الباحث بمركز الخطوط بمكتبة الإسكندرية، الفنان أنور بكري حسانين، المستشار أحمد بركات، أعضاء لجنة الفرز والاختيار الفنانون: محمد يوسف المغربي، ا د. محمد محمود إبراهيم منصور، والفنان خالد مجاهد، ومن لجنة التحكيم الفنانون: محمد حمام ، سعد غزال ويسري حسن، واللجنة العلمية: أ.د على المليجي ، د. علاء الدين عبد العال ود. أشرف كحلة، بالإضافة لعدد كبير من الخطاطين والفنانين والإعلاميين.

يشارك في هذه الدورة 121 فنانا مصريا، و 37 أجنبيا من 23 دولة، يكرم الملتقي كلا من: محمد بوثليجة "الجزائر"، ماواي واي "الصين"، محمد أحمد سالم "موريتانيا"، ومن مصر الفنانين محمد منير الرباط وأوس الانصارى، بالاضافة إلى ضيوف الشرف الفنانين: سعود بن شاكر خان "السعودية"، حسين على حامد الهاشمى"الامارات"، إياد حسين عبد الله "العراق"، يونس بنضريف "المغرب"، الكسندر ستانكوفيتش "صربيا"، كما يشارك (29) باحثا في فعاليات الندوات العلمية بـ 27 بحثا، فضلا عن الورش المصاحبة للملتقي.

يذكر أن الفنان عبد الرازق سالم ولد في 12 مايو 1908، وتوفى في 30 إبريل 1994، عن عُمر يناهز 86 عامًا، تدرج في التعليم حتى حصل على بكالوريا دار العلوم عام 1931؛ ثم عمل مدرسًا للغة العربية والخط في وزارة المعارف، والتحق بمدرسة تحسين الخطوط الملكية وتخرج فيها عام 1932، وواصل ترقيه حتى وصل إلى مفتش الخط العربي بوزارة التربية والتعليم، كتب "عبد الرزاق" كراستين تعليميتين للخط العربي؛ هما "الهادي" في خطي النسخ والرقعة، والكراس الآخر هو "الطرق الخاصة في تعليم الخط العربي"، كما كتب "عبد الرازق" كتاب "دعاء القرآن" بالخط الفارسي "النستعليق" والخط الثلث، الذي أوصله إلي مكانته المرموقة في مجال الخط العربي، ويعد الكتاب طرحًا فنيًا جديدًا لم يسبقه إليه أحد من الخطاطين، بما يمثله من اتجاه مصري، خطًا وفكرًا وتنفيذًا.

[x]