وزيرة التعاون تشيد بمساهمات صندوق التنمية الكويتى في دعم تنمية سيناء بـ 1.1 مليار دولار | صور

3-3-2020 | 15:15

المشاط تشيد بمساهمات صندوق التنمية الكويتى في دعم تنمية شبه جزيرة سيناء

 

بورسعيد - خضر خضير

أشادت وزيرة التعاون الدولي الدكتورة رانيا المشاط، بمساهمات الصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية في دعم جهود التنمية بمصر وبصفة خاصة تنمية شبه جزيرة سيناء، من خلال تمويلاتها لمشروعات إنشاء خمس محطات لتحلية مياه البحر بمحافظة جنوب سيناء، ومشروع محطة تحلية مياه البحر شرق بورسعيد ، ومشروع تطوير منظومة مياه الشرب بمدينة العريش، ومشروع إنشاء منظومة مياه مصرف بحر البقر ومشروع طريق عرضى (4)، ومشروع طريق النفق – شرم الشيخ، بلغت قيمتها 1.1 مليار دولار.


جاء ذلك خلال زيارة وزيرة التعاون الدولي وبعثة الصندوق الكويتى للتنمية الاقتصادية العربية اليوم الثلاثاء برئاسة الدكتور محمد صادقى، ممثل الصندوق الكويتي للتنمية إلى مشروعات تنمية سيناء ، والتى تستمر حتى 9 مارس الجاري، وتشمل عددًا من مشروعات تنمية سيناء التى يساهم الصندوق.

وأضافت أن المشروعات تهدف لتكامل شبكة الطرق في شبه جزيرة سيناء ورفع مستوى سلامة استخدامها وتخفيض تكاليف التشغيل وزمن الانتقال مما يسهم في خدمة جهود التنمية في شبه الجزيرة بصفة عامة وفي مدن عيون موسى، ورأس سدر، وأبو زنيمة، وأبو رديس، والطور بصفة خاصة من خلال خلق فرص عمل بهذه المدن وتيسير الحصول على الخدمات التعليمية والصحية للسكان، فضلًا عن زيادة حركة التجارة المستقبلية بين جمهورية مصر العربية والدول المحيطة، ومشروع تنمية شمال سيناء باستصلاح 400 ألف فدان.

من جانبه أكد الدكتور محمد صادقى، ممثل الصندوق الكويتى للتنمية، عمق الشراكة الاقتصادية بين مصر والصندوق الكويتى للتنمية، وأهميتها في مساندة الاقتصاد المصري وتنفيذ مشروعات تنمية سيناء ومشروعات أخرى في قطاعات مثل النقل والمياه والزراعة والصناعة، مشيرا إلى ان الصندوق الكويتي للتنمية يتباهي بمشروع محطة تحلية مياه البحر بشرق بورسعيد ، وأشاد بدور وزارة التعاون الدولى في متابعة المشروعات التنموية.

وكانت الوزير وبعثة الصندوق الكويتى للتنمية، تفقدا مشروع محطة تحلية مياه البحر لمدينة شرق بورسعيد والذى يموله الصندوق الكويتى للتنمية بقيمة 182 مليون دولار، ويهدف إلى تلبية الطلب المتزايد على مياه الشرب في المدينة الجاري إنشاؤها في شرق بورسعيد لمواجهة التوسعات العمرانية واحتياجات الوديان وتشجيع الاستثمار في هذه المنطقة، والتي تتسع إلى 5.1 مليون نسمة إضافةً إلى نحو مليون سائح آخر.


جانب من الزيارة


جانب من الزيارة


جانب من الزيارة

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]