سوريا: أردوغان يمارس سياسة التضليل والكذب لتبرير عدوانه

29-2-2020 | 16:23

رجب طيب أردوغان

 

ذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا)، اليوم السبت، أن رجب طيب أردوغان واصل ممارسة سياسة التضليل والكذب، لتبرير عدوانه على الأراضي السورية ودعم مرتزقته من التنظيمات الإرهابية فيها، وذلك في ردها على تصريحات أردوغان التي أدلى بها اليوم السبت، في إسطنبول أمام أعضاء حزبه.


وقالت الوكالة، إن " رئيس النظام التركي.. يدّعي تدمير منشآت للأسلحة الكيميائية في سوريا "، لافتة إلى أن "الجميع يعلم أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أكدت في تقاريرها أن سوريا لا تمتلك أي منشآت كيميائية".

وفي السياق، أكدت سانا أن مبالغات النظام التركي عن إلحاق خسائر بالجيش العربي السوري، هدفها التغطية على الهزائم الكبيرة التي ألحقت بأدواته الإرهابية وبمخططه الإجرامي ضد السوريين.

وأشارت "سانا" إلى أن وحدات الجيش تخوض اشتباكات عنيفة ضد عناصر “جبهة النصرة” والمجموعات المدعومة من النظام التركي على محور سراقب بريف إدلب الجنوبي الشرقي، بالتوازي مع تنفيذ ضربات صاروخية في مناطق انتشار المجموعات المسلحة في المناطق والمزارع غرب مدينة سراقب، ما أدى إلى تكبيد المسلحين خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد.

وكانت وكالة أنباء الأناضول الرسمية التركية قد نقلت في وقت سابق عن اردوغان قوله إن "القوات المسلحة التركية، دمرت مستودعا كيميائيا للنظام السوري مساء أمس الجمعة، وعلّق قائلًا: لم نرغب بالوصول لهذه النقطة، لكن النظام أجبرنا على معاملته بهذه الطريقة".

وأعلن أردوغان مقتل أكثر من 2100 عنصرا من قوات النظام السوري وتدمير نحو 300 آلية تابعة له، حسب الأناضول.

وأكد على أن تركيا تواصل جهودها لإنشاء منطقة آمنة فعليا بعمق 30 كيلو مترا، على طول حدودها المشتركة مع سوريا .

[x]