ثلاثة مراكز بحثية متخصصة وآخر للنشر الإلكتروني بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية

28-2-2020 | 17:09

المجلس الأعلى للشئون الإسلامية

 

شيماء عبد الهادي

اعتمد وزير الأوقاف الدكتورمحمد مختار جمعة، إنشاء ثلاثة مراكز بحثية متخصصة داخل المجلس الأعلى للشئون الإسلامية على النحو التالي:


1- مركز الدراسات والبحوث الدينية برئاسة رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، ويتولى الإشراف العلمي عليه الأستاذ الدكتور أحمد ربيع أستاذ الدعوة والثقافة الإسلامية وعميد كلية الدعوة الأسبق بجامعة الأزهر الشريف، مع تكليف الشيخ عبدالفتاح عبدالقادر جمعة، بالإشراف الإداري على المركز.

ويختص بإعداد الدراسات والبحوث الدينية، لتحقيق ما يلي:
استكمال بناء نظرية عصرية متكاملة في الفكر الديني الوسطي الرشيد والمستنير تحافظ على الثوابت وتراعي المتغيرات والمستجدات وطبيعة العصر وظروفه وتحدياته.

وتصحيح المفاهيم الخاطئة وتفنيد الفكر المتطرف، إلى جانب تصويب عمليات الانتقاء التي تهدف إلى خدمة الأيدلوجيات المنحرفة.

2- مركز دراسات السيرة والسنة برئاسة رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، ويتولى الإشراف العلمي عليه الأستاذ الدكتور أحمد عمر هاشم أستاذ الحديث وعلومه وعضو هيئة كبار العلماء، ورئيس جامعة الأزهر الأسبق، مع تكليف الدكتور أسامة فخري الجندي بالإشراف الإداري على المركز.

ويختص بإجراء ومراجعة الدراسات والبحوث المتخصصة في مجال السيرة والسنة في ضوء مراعاة واقع العصر ومستجداته ومتطلباته.

3- مركز إحياء اللغة العربية برئاسة رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، ويتولى الإشراف العلمي عليه الأستاذ الدكتور عوض إسماعيل عبدالله، أستاذ اللغويات وعميد كلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر، مع تكليف الدكتور أشرف فهمي موسى بالإشراف الإداري على المركز، وهو أحدث المراكز المتخصصة التي اعتمدها معالي وزير الأوقاف رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية .

ويختص بدراسة الوسائل واقتراح ما يلزم من الإجراءات التي تؤدي إلى إحياء اللغة العربية وتيسيرها للدارسين، والإشراف على دورات وبرامج تدريب الأئمة في مجال اللغة العربية.

وبذلك بلغ ما أنتجه المجلس الأعلى للشئون الإسلامية في السنوات الست الماضية، مائة وأربعين إصدارًا جديدًا، ما بين مؤلَّف ومُتَرْجَم، إضافة إلى عشرات المؤلفات والموسوعات العلمية التي تعاد طباعتها، وقد بلغ إجمالي مبيعاته في الشهور السبعة الأولى من العام المالي الحالي ما يزيد على مليون جنيه، إضافة إلى المكتبات التي يتم إهداؤها للمراكز الإسلامية بالخارج، ومكتبات المساجد الكبرى وغيرها بالداخل.

إضافة إلى إنشاء وحدة خاصة للنشر الإلكتروني ب المجلس الأعلى للشئون الإسلامية برئاسة رئيس المجلس الأعلى للشئون الإسلامية ، وتكليف الشيخ محمد إبراهيم عبدالله عسكر أحد أئمة الأوقاف بالإشراف الإداري على هذه الوحدة.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]