ما وراء استئناف تشغيل مصنع سوبر تسلا في شانغهاي في ظل مكافحة كوفيد-19؟

26-2-2020 | 11:57

إنتاج سيارات مصنع تسلا

 

مصدر: صحيفة الشعب اليومية الصينية

استأنف مصنع سوبر تسلا الذي كان هادئا لأكثر من نصف شهر أعماله في 10 فبراير في منطقة التجارة الحرة بشانغهاي، وعادت الحيوية والازدحام للمصنع الضخم من جديد، حيث يستقل أكثر من 2000 موظف كل صباح الحافلات أو السيارات الخاصة لمقر عملهم والدخول إليه واحد تلو الآخر بعد أن يتم قيس درجات حرارتهم بالأشعة تحت الحمراء.


استغرق بناء هذا المصنع أكثر من 10 أشهر من صفر الى بدء تشغيل المصنع الذي يهدف إلى إنتاج 500 ألف سيارة سنويا، الأمر الذي يعد معجزة في مجال صناعة السيارات. في 7 يناير وفي مرة واحدة قام هذا المصنع بتسليم دفعة جديدة كاملة. وعلم مراسل الصحيفة من الموزع الصيني للشركة بأنه للحصول على سيارة من هذا النوع الجديد يجب على المشتري أن يتقدم بطلب قبل أربعة أشهر. وعندما كانت تسلا تستعد لتوسيع طاقتها الإنتاجية وتسليم المركبات المحجوزة بسرعة، تم تأجيل خطة استئنافها للعمل التي كانت مقررة بعد نهاية عطلة عيد الربيع أي يوم 31 يناير وذلك بسبب فيروس كوفيد-١٩.


إن عملية مكافحة الفيروس ليست سهلة كما أنه لا يمكن تأجيل استئناف الإنتاج أيضا. "كلما زاد الأمر صعوبة، توجب خدمة الشركة بعناية أكبر“ وقررت لجنة إدارة المنطقة الصناعية الجديدة (منطقة لين قانغ الجديدة بشانغهاي) إلى إرسال فنيين مختصين في الإتصال للوقاية من المرض إلى المؤسسات العاملة بالمكان لمساعدتها على توخي خطط شاملة ومتينية للوقاية من فيروس كوفيد-١٩ واستئناف الإنتاج.

صن شياو خه عضو رئيسي في قسم الابتكار فائق التكنولوجيا في لجنة الإدارة، وبعد أن عمل كمنسق اتصال للوقاية من المرض في مصنع تسلا، اتصل على الفور بالمصنع يوم 5 فبراير لوضع خطة طوارئ، وبالفعل تم اتخاذ العديد من التدابير مثل الإدارة الصارمة ووضع مواد تطهير كل 200 متر وإضافة ألواح عزل عند تقديم الوجبات للموظفين ومنع تجمع أكثر من 3 أشخاص خلال فترة ساعات العمل.

ومع ذلك هناك بعض المشاكل التي لا يمكن حلها اعتمادا على المؤسسة فقط. بعد عودة خط إنتاج تسلا إلى وضعه الطبيعي، هناك حاجة إلى أكثر من ألفي عامل، وهذا العدد كبير، كيف يمكن حل مشكلة الكمامات وقياس درجات الحرارة؟ لذلك قامت لجنة الإدارة بشكل عاجل وقبل استئناف العمل بوضع عشرة آلاف كمامة ومنصتين لقيس درجة الحرارة لتخفيف الحاجة الملحة لاستئناف العمل داخل المصنع.

ضمان سكن الموظفين يمثل تحديا أيضا، حيث يأتي موظفو تسلا من جميع أنحاء البلاد ويعيش معظمهم في منازل مستأجرة في شانغهاي والكثير منهم يتشاركون في السكن. كما أن هذه المشكلة توجد أيضا لدى المؤسسات الأخرى المتواجدة في نفس المنطقة الاقتصادية الخاصة، وهناك بعض المخاطر في إدارة الموظفين. واستجابة لذلك أصدرت لجنة الإدارة 16 استبيانا حول كيفية الوقاية ومكافحة فيروس كوفيد-١٩ لدعم وتطوير خدمات المؤسسة وتم تخصيص5 مباني سكنية جديدة تحت تصرف الموظفين لحل مشكلة السكن. تسلا وحدها لديها أكثر من 100 مستأجر مشترك وما يقرب من 500 مستأجر جديد يعيشون في هذا النوع من المباني السكنية.

ومع عودة العمل في مصنع تسلا، استأنفت العديد من الشركات أعمالها أيضا، وأضفى هذا الخبر الطمأنينة وراحة بال العديد من العملاء الذين حجزوا سيارات تسلا.

في الوقت الحاضر استأنفت أكثر من 800 شركة أعمالها في المنطقة، ومن بين ٧٨ مؤسسة بحجم أكثر من 100 مليون استأنفت 77 شركة أعمالها. كما تسارعت الاستثمارات في المشاريع الرئيسية أيضا ففي 13 فبراير لوحده تم توقيع 12 مشروعا بإجمالي استثمارات تجاوزت 20 مليار يوان.


الجمهور أمام سيارة تسلا

[x]