أسامة هيكل: البدء في وضع ميثاق شرف إعلامي.. ولابد أن يكون الإعلام صانعا للأمل|صور

25-2-2020 | 01:56

جانب من اللقاء

 

فاطمة شعراوي

استضاف المجمع العلمي برئاسة الدكتور فاروق إسماعيل، أسامة هيكل، وزير الدولة للإعلام فى ندوة تحدث فيها حول محاور عديدة منها السياسة الإعلام ية لوزارة الإعلام ، كما تم تكريم هيكل، خلال اللقاء بإهدائه درع المجمع العلمى.


خلال الندوة قال هيكل: لابد أن نعرف أولا ماذا يريد المواطن من الإعلام وماذا تريد الدولة من الإعلام وكيف يأتى بالتأثير على المواطن، ولذلك جاء التفكير فى وضع سياسة لوزارة الإعلام يسير عليها المجلس الأعلى للإعلام والهيئة الوطنية للإعلام والهيئة الوطنية للصحافة.

وقال الوزير: دولة مثل مصر لابد أن يكون لها إعلام رسمى قوى ولدينا مبنى ماسبيرو هذا المبنى العظيم وهو لا يزال مقبولًا جماهيريًا أكثر من غيره وسيعمل بفكر جديد لأن مقتضيات الأمن القومي تقول إنه لابد من أن نصلحه مهما تعرض لأزمات ونصلحه سريعا.

وأكد الوزير، أنه لابد من إعادة النظر فى الإعلام لأنه ليس صانعا للأمل ولا يربط المواطن بالمشروعات القومية التى تصب فى مصلحته، فلابد أن يعبر الإعلام عن الدولة وليس بالضرورة أن تكون كل الوسائل متشابهة ولكننا نريد صورة مبهرة ومحتوى متميزا يجذب المواطن، مشيرًا إلى أنه من بين المحاور العديدة للسياسة الإعلام ية لوزارة الاعلام التعامل الحرفى فى الأزمات وإعطاء المعلومات الدقيقة وبسرعة، فسرعة التعامل مع الأزمة ضرورة وأولوية من أولويات الإعلام .

وأضاف الوزير: لا نستطيع تسويق أنفسنا أمام العالم ونعمل لخطط وبرامج لتسويق المشرِوعات القومية أمام الآخر محليا ودوليا، ومراعاة أن يكون المجتمع كله على قلب رجل واحد.

وخلال الندوة تحدث هيكل، عن أهمية الحفاظ على منظومة القيم المصرية ووسطية الدولة واهتمام سياسة وزارة الإعلام بذلك والحفاظ على الجبهة الداخلية وتعميق الشهور بالانتماء للوطن، مؤكدا أن نشأة فكرة وزارة الإعلام لا تتعارض مطلقا مع وجود المجلس الأعلى للإعلام وهيئتى الإعلام والصحافة، مؤكدًا أن وزارة الإعلام جاءت بشكل جديد وفكر جديد ولا خلاف مع الكيانات الإعلام ية فالوزارة تضع السياسة التى تنفذها الكيانات الموجودة وكل فى ضوء فهمه وليس فى ضوء ما يملى عليه وبدون تشابه.

واستطرد هيكل: الوزارات توضع وتلغى بقرار من رئيس الجمهورية وفقا لسياسة الدولة واحتياجاتها ووظيفة وزارة الإعلام وضع السياسة الإعلام ية للدولة، مؤكدا أنه هناك بعض الدول المعادية لمصر والتى جندت جيشا إلكترونيا ضد الدولة المصرية وتلك هى حروب الجيل الرابع التى تحدث لضرب الدول وفقد ثقة الشعوب فى قياداتها ومؤسساتها وحكوماتها ولذلك فلابد من النظر للإعلام على أنه أداة حرب والتعامل معه على هذا الأساس.

وقال هيكل: نتحدث مع أنفسنا فى الإعلام ولا نخاطب العالم ولا نؤثر فيه بل نتأثر ب الإعلام الخارجي وليس لنا أى دور فى الخارج، مؤكدا أهمية  تطوير المحتوى الإعلام ى بما يتواكب مع العصر مع التوسع فى الإنتاج الدرامى لما للدراما من تأثير كبير وسيتم فتح مجال أكبر لها.

وعن خطة وزارة الإعلام ، قال هيكل، إنه سيتم البدء فى وضع ميثاق شرف إعلامى وبأقصى سرعة وسيتم الانتهاء منه قبل حلول شهر رمضان الكريم ، وذلك بمشاركة الإعلام يين المصريين ومن دول العالم بتجاربها السابقة والخبراء والمتخصصين.


وعن الوضع الحالي لوزارة الإعلام بعد استحداثها قال الوزير: بدأنا فقط  أول أمس فى تشكيل الهيكل حيث كنت اما الموظف الوحيد بالوزارة منذ استحداثها وبرغم الصعوبة فى هذه المرة عن المرة الأولى التى توليت فيها حقيبة وزارة الإعلام فى ٢٠١١ إلا أننى لدى تفاؤل وسنبدأ العمل حيث كنت افتقد دولاب العمل والمكتب والموظفين ولابد أن يعلم الجميع أن استحداث وزارة ليس بالأمر السهل ففى الشهرين الماضيين تم استحداث مكان حديد وعمل هيكل يناسب العصر من العنصر الإدارى الذى سيخدم الخطط التى نعمل عليها وهم شباب فقد اخترت الفئة العمرية من الشباب للعمل لأن ٦٥% من المجتمع المصرى شباب وهى الفئة التى لابد من الاهتمام بمخاطبتهم.


وقال هيكل: نمزج بين خبرات القديم والشباب فى العمل بالوزارة وسيعمل موظفو وزارة الإعلام من أول مارس المقبل، موجها الشكر للدكتور مصطفى مدبولي رئيس الوزارء قائلا: ساندنا وأنهى التفاصيل والإجراءات فى أسرع وقت وحصلنا على مقر مؤقت نعمل من داخله.

وأبدى هيكل رأيه فى تأثير الإعلام على منظومة القيم بأنه تأثير سيّئ بصورته الحالية، مشيرا إلى أن الإعلام والثقافة ليست وظيفتهم ما يطلبه المستمعون ولكن وظيفتهم قيادة المجتمع نحو الأفضل وهو ما يتم العمل عليه ويحتاج مجهودًا كبيرًا، مؤكدًا أن الرؤية التى عرضها أمام الرئيس عبد الفتاح السيسى وتمت الموافقة عليها هو ما يتم تطبيقها كسياسة لوزارة الإعلام وأنها ستمثل عملية إصلاح للإعلام وبرغم ما تواجهه من مقاومة غلا أنه لا يصح إلا الصحيح مهما كان حجم المقاومة وأنه من الطبيعي أن أي عملية إصلاح ستواجه مقاومة ولكن بالعمل الجاد وتكاتف أجهزة الدولة ومؤسساتها سيتم الإصلاح.


وأشار الوزير إلي أن الإعلام لا يقاس بحجم الإنفاق عليه ولا بالأرقام ولكنه يقاس بحجم التأثير الذى يقوم به، مؤكدا أنه ذكر عدم مسئوليته عن التطوير الحادث فى ماسبيرو ، مشيرًا إلى أن وزارة الإعلام تضع السياسات وسيتم التقييم بالطبع ومتابعة النتائج، مشددًا على الاهتمام بجودة المنتج الإعلام ى والدرامي.


وعبر هيكل، عن تفاؤله بالقادم إذا انتظم الإعلام ، قائلا: لدينا قوة إعلامية جبارة أتمنى من الله أن يعيننا ويقدرنى لتكون منظومة الإعلام لائقة ببلد عظيمة مثل بلدنا مصر، فمصر لديها أكبر منتج إعلامى ودرامى تنافس به مائة عام للأمام ولكننا لا نستغل ذلك بشكل مميز.

واختتم وزير الإعلام كلامه فى الندوة بأنه فضل الظهور للمرة الأولى منذ توليه الوزارة والحديث عن سياستها من خلال التواجد بالمجمع العلمى لما يكنه للمجمع والعلم والعلماء من تقدير كبير.


جانب من اللقاء


جانب من اللقاء

الأكثر قراءة

[x]