سفير اليابان بالقاهرة: المتحف المصري الكبير رمز جديد من رموز الصداقة المصرية - اليابانية

24-2-2020 | 16:22

نوكي ماساكي، سفير اليابان بالقاهرة

 

أ ش أ

قال سفير اليابان لدى مصر نوكي ماساكي ، إن المتحف المصري الكبير سيصبح رمزًا جديدًا من رموز الصداقة المصرية - اليابانية، مضيفا أن اليابان قدمت حتى الآن ما يقرب من 800 مليون دولار أمريكي كمساعدات مالية للمشروعات ذات الصلة ب المتحف المصري الكبير، بالإضافة إلى التعاون الفني بما في ذلك حفظ وترميم القطع الأثرية.


وأشاد السفير - خلال احتفال السفارة بالعيد الوطني الياباني - بالتعاون بين البلدين في العديد من المشروعات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، بما في ذلك المدارس المصرية –اليابانية، والجامعة المصرية –اليابانية للعلوم والتكنولوجيا، وقناطر ديروط، ومستشفى أبو الريش للأطفال، بالإضافة إلى التعاون في ترويج التجارة والاستثمار، وفق بيان لسفارة اليابان بالقاهرة اليوم الاثنين.

وأشار نوكي إلى أن عام 2019 كان عامًا مميزًا للعلاقات المصرية –اليابانية، حيث استضافت اليابان مؤتمرين دوليين مهمين، هما قمة أوساكا لمجموعة العشرين 20G، ومؤتمر طوكيو الدولي السابع للتنمية في إفريقيا TICAD7، حيث زار الرئيس عبد الفتاح السيسي اليابان مرتين خلال عام واحد، بصفته رئيس الاتحاد الإفريقي، وعقد الرئيس اجتماعات ثنائية مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي على هامش المؤتمرين. وكانت فرصة سانحة لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين.

ووصف السفير الاحتفال بالعيد الوطني هذا العام بأنه مناسبة تاريخية لا تُنسى، حيث تأتي احتفالًا بأول عيد ميلاد للإمبراطور الياباني الجديد ناروهيتو ، الذي اعتلى العرش في الأول من مايو من العام الماضي، باعتباره الإمبراطور رقم 126 من العائلة الإمبراطورية اليابانية، التي استمرت لأكثر من ألفي عام كأقدم عائلة ملكية وإمبراطورية في العالم باقية إلى الآن.

وقال السفير إنه مع تولي الإمبراطور الجديد للعرش، دخلت اليابان حقبة جديدة تسمى "ريوا"، وتعني التناغم الجميل، مضيفا: "مع بداية هذه الحقبة الجديدة، جددت عزمي على بذل المزيد من الجهد أكثر مما مضى في سبيل دفع العلاقات المصرية –اليابانية إلى الأمام".

كما أكد السفير على وجود حدثين مهمين هذا العام، أولهما هو دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية طوكيو 2020 والتي ستقام بدايةً من يوم 24 يوليو القادم، والثاني افتتاح المتحف المصري الكبير في الربع الأخير من العام الجاري.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]