وتستمر الكراهية (2)

24-2-2020 | 14:40

 

وكأنها مشاجرة شوارع، وليست لحظات من المفترض أن تكون احتفالية عقب مباراة كرة قدم، للأسف كان المشهد بغيضًا للغاية من بعض لاعبي وجماهير الأهلي والزمالك أمام أشقائهم الإماراتيين الذين لم يألوا جهدًا في تنظيم السوبر المصري بإستاد محمد بن زايد، وأحسنوا استقبال وضيافة جميع المصريين من لاعبين ومسئولين وأجهزة فنية وإعلاميين وجماهير.

وكان المشهد الأكثر بغضًا، هو تنامي العداء والكراهية بين مسئولي وجماهير قطبي الكرة المصرية، كما دخلت أيضًا المنظومة الإعلامية للأحمر والأبيض على الخط، وانبرى أنصار كل فريق في كيل الاتهامات وإلقاء اللوم على الطرف الآخر، والتماس الأعذار للاعبيه وجماهيره، وانقسمنا إلى ملائكة وشياطين، نحن الملائكة بالطبع، والآخرون هم الشياطين.

وبرغم أن كرة القدم مجرد لعبة للترفيه والاستمتاع، فإن الأمر جد خطير، وصار منذرًا بكارثة جديدة، بعدما أصبحت "ثقافة الكراهية" مثل كرة الثلج المتزايدة يومًا بعد آخر، وباتت ضاربة بجذورها في مجتمعاتنا، وطاغية بشدة على عقولنا.

اقرأ أيضًا: حفلات الكراهية

ومن الطبيعي أن أغلب المهتمين بكرة القدم، يتابعون مباريات الدوريات الأوروبية المختلفة، ويروون بأعينهم كيف تكون المنافسة شديدة وحماسية في الملعب طوال اللقاء، ثم يتصافح اللاعبون وتتبادل الأجهزة الفنية التحية – إلا فيما ندر – فور انتهاء المباراة، والمثير للدهشة والسخرية، أننا جميعًا بلا استثناء نشيد بتلك الروح الرياضية الجميلة، لكن عندما يتعلق الأمر بالتنفيذ، فإننا نفعل العكس تمامًا.

كرة القدم مجرد لعبة للترفيه والاستماع، ولا يجب أبدًا أن تكون مصدرًا للكراهية والتشاحن بين أبناء الوطن الواحد لمجرد الاختلاف في الانتماء الكروي.

وربما يتذكر بعضنا الخطاب التاريخي للألماني يورجن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول عقب فوزه بجائزة أحسن مدرب في العالم الموسم الماضي، عندما قال: "إن لاعبي كرة القدم ليسوا أشخاصًا مميزين ولا آلهة، إن كرة القدم مجرد لعبة للترفيه، إن كل ما يحدث داخل ملعب كرة القدم لا يساوي شيئًا وسط ما يحدث في الحياة الواقعية، فخسارة مباراة أو بطولة لم ولن تكون مثل القلق والتوتر الذي يصيب الشخص بسبب عدم القدرة على توفير متطلباته ومتطلبات عائلته".

وأضاف كلوب: "أنا مبتسم دائمًا، ويسألني الناس عن ذلك، لماذا تبتسم باستمرار؟ ابتسم بسبب عائلتي وطفلي؛ لأن كرة القدم ليست حياة أو موتًا، كرة القدم لا يجب أن تكون منبرًا للكراهية والحقد والعنف؛ بل يجب أن تكون للفرح والترفيه، لذا أنا ابتسم دائمًا".

مقالات اخري للكاتب

حفلات الكراهية (1)

هل تستمتع بإيذاء أصدقائك، وأخوتك، وأقرب الناس إليك؟ بالطبع سيجيب كل منا عن هذا السؤال بشكل حاسم: لا، وفي يقينه إنه لا يمكن أن يفعل ذلك، ولكن الحقيقة للأسف

أندية "الغلابة".. وتأجيل قمة الأهلي والزمالك

​برغم أهميتها، لم تحظ أزمة أندية "الغلابة" بالقدر الكافي من الاهتمام خلال الأيام القليلة الماضية؛ حيث دعا عدد كبير من أندية الأقسام الثاني والثالث والرابع

(90+) = الأهلي يفوز بصعوبة

90+ قد تكون ظاهرة مقبولة أمام الزمالك مثلا في الدوري المحلي، ورائعة عند تحقيق بطولة، لكن الأمر يختلف تمامًا عند تكراره في مباريات عادية بالدوري المحلي، فتكرار الفوز بصعوبة ليس أمرًا جيدًا بكل تأكيد، والأسوأ قد يأتي قريبًا.

العرب يفسدون متعة كرة القدم

هل كان حارس الزمالك مخطئًا فيما فعله من السقوط لفترة قاربت على الدقائق الخمس، وحصل بموجبه على الإنذار الأول؟ في ظني، وبعض الظن إثم، أن الحارس لم يكن مصابًا وتعمد إضاعة الوقت.

الزمالك والأهلي.. "قمة الوحل"

على عكس التيار السائد في وصف مباراة الأهلي والزمالك بـ"قمة الوحل" - مع الاتفاق في بعض التفاصيل - لم أجد اللقاء بهذا السوء، وأراه لا يستحق تلك الانتقادات المعلبة الجاهزة للإطلاق.

الظلم ليس ممتعا

"أخطاء الحكام جزء من متعة كرة القدم"، مقولة يرددها كثيرون دون وعي أو إدراك للمعنى السلبي لها، ولا أفهم أبدًا أي متعة تلك في ضياع مجهود لاعبين وجهاز فني، وإهدار أموال أندية، وحزن جماهير، بسبب خطأ بات بالإمكان تداركه في أغلب الحالات باستخدام "تقنية الفيديو".

سر محمد صلاح

كُثرٌ هم النجوم المصريون الذين لمعت موهبتهم عبر تاريخ كرة القدم، ولكن يبقى قليل منهم فقط من يترك بصمة لا تزول في قلوب الجماهير.

مادة إعلانية

[x]