يوروبا ليج: ثلاث مباريات تحت المجهر وتقنية الفيديو ضيف جديد

19-2-2020 | 15:21

حكيم زياش سينتقل الصيف المقبل إلى تشيلسي

 

أ ف ب

تنطلق الأدوار الإقصائية لمسابقة الدوري الأوروبي ( يوروبا ليج ) الخميس حيث سيتم اللجوء إلى تقنية الفيديو للمرة الأولى اعتبارا من دور الـ32.


تلقي وكالة "فرانس برس" الضوء على أبرز ثلاث مباريات في هذا الدور.

كلوب بروج - مانشستر يونايتد
عزز مانشستر يونايتد أماله في الفترة الأخيرة بإمكانية المشاركة في دوري أبطال أوروبا، أولا بعد قيام الاتحاد الأوروبي (ويفا) باستبعاد جاره مانشستر سيتي عن المسابقة القارية على مدى سنتين، ثم من خلال الفوز على تشيلسي الرابع 2-صفر في عقر دار الأخير، ليقلص الفارق عنه إلى ثلاث نقاط في الدوري المحلي.

وسيصب الشياطين الحمر تركيزهم حاليا على الدوري الأوروبي الذي يمنحهم فرصة المشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل في حال فشله في تحقيق ذلك محليا، شرط أن يتوج باللقب في المباراة النهائية المقررة في جدانسك البولندية في مايو المقبل.

وسبق ل مانشستر يونايتد أن شارك في دوري أبطال أوروبا من خلال تتويجه بلقب الدوري الأوروبي على حساب إياكس امستردام الهولندي عام 2016 بعد أن حل خامسا في الدوري.

وسيحل مانشستر يونايتد ضيفا على متصدر الدوري البلجيكي كلوب بروج.

ولا يمكن الاستهانة بالفريق البلجيكي الذي شارك مطلع الموسم الحالي في دوري أبطال أوروبا قبل أن يحل ثالثا في مجموعته ويكمل المشوار في هذه المسابقة علما بأنه انتزع التعادل من ريال مدريد 2-2 بعد أن تقدم بهدفين نظيفين في عقر داره ملعب سانتياجو برنابيو.

وقد تكون الفرصة سانحة أمام المدرب النرويجي أولي غونار سولسكاير لإشراك مهاجمه النيجيري الجديد أوديون إيجلو المعار إليه من الدوري الصيني أساسيا بعد أن خاض الدقائق الأخيرة ضد تشلسي الاثنين الماضي.

ويستمر غياب الثلاثي المؤثر في صفوف مانشستر لاعب الوسط الفرنسي بول بوجبا وزميله في هذا الخط الاسكتلندي سكوت ماكتوميناي والمهاجم ماركوس راشفورد.

أولمبياكوس- أرسنال
لم يخسر أرسنال في أي من مبارياته الثماني الأخيرة بإشراف مدربه الجديد ولاعبه القديم الإسباني ميكيل آرتيتا، لكنه خرج بتعادلات عدة خلال هذه السلسلة وهو يأمل بالتالي تحويل هذه التعادلات الى انتصارات.

ويحتل أرسنال مركزا في وسط ترتيب الدوري المحلي، علما بأنه خسر نهائي هذه المسابقة الموسم الماضي بسقوطه أمام جاره في العاصمة الإنجليزية تشلسي.

وسيحل أرسنال ضيفا على أولمبياكوس اليوناني الذي يؤكد مدربه البرتغالي بدرو مارتنز احترامه الكبير للفريق المنافس بقوله "قد لا يكون أرسنال قد استهل الموسم الحالي في الدوري الإنجليزي الممتاز بشكل جيد، لكنه يملك لاعبين رائعين، خطيرين ويستحقون احترامنا".

وكان أولمبياكوس شارك في دوري أبطال أوروبا مطلع الموسم الحالي في مجموعة ضمت بايرن ميونيخ وتوتنهام قبل أن يكمل المشوار في الدوري الأوروبي.

ويملك أرسنال ترسانة هجومية رهيبة مؤلفة من الجابوني بيار ايميريك اوباميانج والفرنسي الكسندر لاكازيت والعاجي نيكولا بيبي الذي بدأ يظهر في المستوى الذي جعل أرسنال يدفع 75 مليون يورو للتعاقد معه قادما من ليل الصيف الماضي.

خيتافي- أياكس أمستردام
بعد أن حقق المفاجأة الموسم الماضي ببلوغه الدور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا بإخراجه ريال مدريد ويوفنتوس تواليا، عاد أياكس أمستردام الهولندي إلى ارض الواقع الموسم الحالي بعد خروجه من دور المجموعات للمسابقة القارية الأهم.

ولم ترحم القرعة الفريق الهولندي الفائز باللقب القاري أربع مرات بينها ثلاثية تواليا منتصف السبعينات بقيادة نجمه الراحل يوهان كرويف، لأنها أوقعته مع خيتافي الإسباني أحد مفاجآت الموسم في دوري بلاده.

وهي المرة الأولى التي يخوض فيها خيتافي الأدوار الإقصائية لإحدى المسابقات الأوروبية منذ أن جر بايرن ميونيخ الألماني إلى وقت إضافي في ربع نهائي كأس الاتحاد الأوروبي عام 2008.

وأنهى خيتافي أحد أندية ضواحي مدريد الموسم الماضي في المركز الخامس في لا ليجا ويحتل حاليا المركز الثالث بقيادة مدربه خوسيه بوردالاس.

وحذر جناح أياكس الصربي دوشان تاديتش فريقه من مغبة الاستهتار بالفريق المنافس بقوله "انهم محاربون، يكافحون من اجل كل كرة ويبذلون قصارى جهدهم. يتمتع لاعبو خيتافي ببنية جسدية قوية ويتخطون الحدود إذا لزم الأمر".

وستكون المواجهة مثيرة بين النجمين المغربيين ل أياكس حكيم زياش ونصير مزراوي من جهة ضد مواطنهما فيصل فجر في الفريق الإسباني.

مادة إعلانية

[x]