اتحاد الصناعات يستضيف الشركة الهولندية المنفذة لمشروع الميناء الجاف بمدينة العاشر من رمضان

19-2-2020 | 14:02

اتحاد الصناعات المصرية

 

عبد الفتاح حجاب

عقدت لجنة التجارة الخارجية والإغراق ب اتحاد الصناعات المصرية، برئاسة محمد قاسم ، عضو مجلس إدارة الاتحاد ورئيس اللجنة، لقاءً لحضور عرض توضيحي مقدم من الهيئة العامة للموانئ البرية والجافة ب وزارة النقل ، والمكتب الاستشاري الهولندي Mtbs، بشأن الأهداف من إنشاء الميناء الجاف في مدينة العاشر من رمضان، لخدمة المستثمرين والمصدرين والعائد عليهم من إنشاء الميناء وكذلك دور الميناء في زيادة حركة التجارة الخارجية.


وحضر اللقاء خالد معبدي، مديرعام الاستثمار والتراخيص بالهيئة العامة للموانئ الجافة، وخالد عبد العظيم، المدير التنفيذي ل اتحاد الصناعات المصرية، ومحمد عزت، مدير فرع الاتحاد بمدينة العاشر من رمضان، ورؤساء ومديرو الغرف الصناعية وأعضاء اللجنة، وباتريك يوتندال، رئيس الشركة الهولندية والوفد المرافق له من كبار مستشاري الشركة.

واستهل قاسم، اللقاء توجيه الشكر لوفد الشركة الهولندية، وإلى خالد معبدي، لإتاحة اللقاء الهام الذي يلتقي فيه القائمون على المشروع من الدولة، وشركاء التنمية والمجتمع الصناعي والاستثماري في مصر، بهدف توحيد الرؤى لتحقيق الأهداف المرجوة من إنشاء مثل هذا المشروع الضخم والحيوي.

وفي العرض التوضيحي، استهل كبير مستشاري Mtbs، ديريك فان نكريك، بالتعريف، حيث إن الشركة سبق لها وشاركت في مشروعات عدة في مصر مثل الميناء الجاف بمدينة السادس من أكتوبر، والإسكندرية|، بالإضافة إلى العديد من المشروعات المشابهة في سلطنة عمان والأردن والعراق بالإضافة إلى دول إفريقية وآسيوية وأوروبية.

كما أوضح نكريك، أن من أهم مميزات الموانئ الجافة والتي ستنفذ وفق أحدث الأنظمة والمعايير العالمية في مجالات الحركة والتناول والتخزين والتوزيع، وكذلك بالنسبة لتطبيق فعال لعملية الفحص والإفراج الجمركية.

أضاف أنه وبحسب التكليفات الصادرة في هذا الشأن سيتم إنشاء سكة حديد لكل ميناء جاف في مصر، الأمر الذي سيساهم في سرعة انتقال البضائع من جميع الموانئ الساحلية سواء منتجات نهائية أو مستلزمات إنتاج والمواد الخام اللازمة للصناعة وتخفيض التكاليف والوقت بشكل ملحوظ، وبالتالي سينطبق ذلك على النشاط التصديري للمستثمرين.

أشار نكريك، الى أن مثل هذا المشروع، بالإضافة إلى المشاريع المشابهة سيكون لها دور في تحسين مركز مصر في "مؤشر سهولة بدء الأعمال في مصر"، حيث إن مثل هذه التسهيلات للمستثمرين تضيف من جاذبية مصر في استقطاب الاستثمارات الأجنبية والقطاع الخاص المحلي على حد سواء.

وفي كلمته أوضح المعبدي، دور الهيئة والتي عملت منذ إنشائها في بناء الموارد البشرية وقدرات العاملين فيها بزيارة عدد كبير من الدول المتقدمة في هذا المجال للتعرف على أحدث أنظمة إقامة وإدارة مثل هذه الموانئ، حتى صدور قرار مجلس الوزراء في يناير الماضي بالبدء في تنفيذ أول ميناء جاف في مصر في مدينة السادس من أكتوبر.

وبالتوازي يتم العمل على مشروع مدينة العاشر من رمضان، بالإضافة إلى موانئ برج العرب، ودمياط، وسوهاج، وبني سويف، والطور، المرتبط تنفيذها مع مخطط تطوير ميناء الطورالبحري، وميناء مدينة السادات، والمتواجدين جميعاً داخل مدن صناعية لخدمة المصنعين والمستثمرين.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]