امتلك في العاصمة الإدارية .. عاصمة مصر الذكية

18-2-2020 | 17:07

الأستاذ شريف حليو رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات مرسيليا

 

امتلك في العاصمة الإدارية.. عاصمة مصر الذكية

نقل الوزارات... سيحدث طفرة ويحفز الاستثمار في مصر

- "جولدن يارد" أول مجتمع سكني تجاري إداري متكامل بمنطقة المستثمرين

- الساحة الذهبية للعاصمة الإدارية وبإطلالة مباشرة على حي السفارات

- "شريف حليو" رئيس مجلس إدارة مجموعة مرسيليا: ما يحدث في العاصمة الإدارية الجديدة هو إنجاز حقيقي يبرهن، ويؤكد قدرة المصريين على تحقيق الإنجازات وفخور بمشاركتنا بمشروع "جولدن يارد" في قلب العاصمة الإدارية الجديدة.

كشف الأستاذ/شريف حليو – رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات مرسيليا - أن العاصمة الإدارية هي فرصة ذهبية للشركات العالمية لتعظيم استثماراتها في مصر، وأن انتقال الحكومة والوزارات في غضون الشهور القليلة القادمة سيسرع من وتيرة الأعمال ويفعل خطط الدولة الإستراتيجية في تنفيذ أحد أكبر العواصم الذكية على مستوى العالم.

وأننا كـ "مجموعة شركات مرسيليا" فخورون بتطوير مشروع يعكس خبراتنا ورؤيتنا الإستراتيجية في اختيار شراكة مع شركات عريقة ذات ثقل وموقع إستراتيجي وتصميم فريد ومختلف فكان "جولدن يارد" بقلب العاصمة الإدارية على ربوة عالية بالساحة الذهبية للعاصمة الإدارية الجديدة؛ وذلك بالطرح الأول لمنطقة المستثمرين وبإطلالة مباشرة على الحي الدبلوماسي الذي يضم أكثر من 60 سفارة دولية ومقرًا لمنظمة الفاو الدولية، وعلى بعد دقائق من النهر الأخضر الذي يعد أكبر حديقة مركزية في العالم.

ويقع "جولدن يارد" أيضًا بالقرب من أرض المعارض الدولية التي من المستهدف أن تكون أكبر مساحة عرض بالشرق الأوسط وستجذب أكبر الفعاليات العالمية.

كما أفاد "حليو" بأن المشروع هو شراكة بين "مرسيليا" بخبراتها التي تتجاوز العشرين عامًا في تطوير المدن السكنية والتجارية والإدارية المتكاملة وبين "شركة مصر للاستثمار والتنمية العمرانية"؛ التي تم تأسيسها بمساهمات شركة مصر القابضة للتأمين وشركاتها التابعة - إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال باستثمارات تقدر بـ 5 مليار جنيه وسيتم تسليمه خلال 3 سنوات وفقًا لاشتراطات شركة العاصمة الإدارية.

جولدن يارد - على مساحة 42 فدانًا - مكونًا من وحدات سكنية فاخرة، ومول تجاري بتصميمات مميزة وبرؤية خلابة لمسطحات خضراء في أجواء ساحرة تجمع بين جمال الطبيعة وإبداع التصميم - الذي عكف عليه أحد أكبر بيوت الخبرة العالمية وهو "بيت الخبرة العفيفي"، وقد أشرف على التصميم لجنة رفيعة المستوى تضم الأستاذ الدكتور/عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الحالي، والأستاذ الدكتور/علي عبد الرحمن يوسف محافظ الجيزة الأسبق، وأستاذ هندسة الإنشاءات بكلية الهندسة وعميد كلية الهندسة الأسبق، والأستاذ الدكتور/مراد عبد القادر أستاذ العمارة والتحكم البيئي – كلية الهندسة – جامعة عين شمس.

وأعرب "حليو" عن تفاؤله بالعاصمة الإدارية الجديدة التي ستقدم مزيجًا فريدًا بين معالم عقارية وأنماط حياة عصرية تم تصميمها على أعلى المعايير الدولية في كافة المجالات والخدمات المقدمة لسكانها ومرتاديها؛ لتفتح آفاقًا جديدة للتنمية والتوسع العمراني وصناعة مدينة عالمية أنيقة ومتألقة دائمًا، وتعد معلمًا سياحيًا جديدًا يضاف إلى معالم مصر البارزة والتي تساهم في تعزيز مكانتها على خريطة السياحية العالمية.

تبلغ مساحة المرحلة الأولى من العاصمة الإدارية 40 ألف فدان باستثمارات تصل لنحو 300 مليار جنيه، وسوف تصبح العاصمة الأولى لمصر بديلًا عن القاهرة التي أصبحت تعاني بسبب الاختناق المروري والزحف العمراني والتكدسات السكنية التي تزيد على 20 مليون نسمة.

وأضاف أن العاصمة الإدارية تبعث رسالة قوية لكافة المستثمرين المحليين والأجانب بأن مصر لا تزال تتصدر المشهد الاستثماري، وأنها استثمرت مواردها الاقتصادية لتحولها إلى فرصة حقيقية استطاعت من خلالها تحقيق طفرة اقتصادية كبرى مما خلق فرص جذب استثمارية تحقق التنمية وتعظم من قدرة الدولة والمطورين علي تصدير العقار، وجذب المزيد من النقد الأجنبي وتعظيم العائد الاستثماري العقاري.

و أكد "حليو" أن الانتقال الفعلي للعاصمة الإدارية في يونيو 2020 سيؤدي لزيادة سعرية في المنتج العقاري السكني والإداري بنسبة تتراوح ما بين 15% و20%؛ نظرًا لأنها ستمثل منطقة جذب حقيقية للعملاء والمستثمرين، وتوفر لهم فرصًا للاستثمار الحقيقي المدروس والمنفذ فعليًا على أرض الواقع.

وأضاف أن العاصمة الإدارية تعد أول عاصمة ذكية في مصر؛ حيث إنها تتوجه نحو التحول الرقمي، بالإضافة إلى تحقيق الاستدامة و الاستغلال الكفء لموارد الطاقة الطبيعية، وأن جميع المطورين العقاريين ملتزمون بمعايير التكامل في الخدمات التكنولوجية عن طريق تطبيق موبايل واحد لكل المقيمين في العاصمة الإدارية لتقديم الشكاوى، والدخول للأماكن المختلفة، والتواصل مع كافة المرافق؛ مما سيساهم في توفير التكلفة والوقت خاصة مع احتياج توفير هذه الخدمات.

وتبذل شركة العاصمة الإدارية قصارى جهدها لتوفير منظومة مواصلات متكاملة لربط العاصمة الإدارية بمختلف محافظات الجمهورية، وأهمها تنفيذ خط القطار الكهربائي الذي سيصل بينها وبين أحياء القاهرة، وكذلك خط مونوريل العاصمة الإدارية لربطها بمدينة 6 أكتوبر مرورًا بمختلف أحياء وضواحي القاهرة.

وعن "مرسيليا".. تمتد خبرات المجموعة إلى ما يزيد على عشرين عامًا في مجال التطوير العقاري شهدت تحقيق العديد من الإنجازات على أرض الواقع من مشروعات وقرى ومنتجعات سياحية وسكنية وإدارية وتجارية في مختلف ربوع جمهورية مصر العربية بالإسكندرية والساحل الشمالي والعين السخنة ومرسى مطروح، بالإضافة إلى العاصمة الإدارية، وأثبتت تلك الإنجازات أن خبرات مرسيليا لا تحتاج إلى الوقت؛ بل تتجاوزه لتبلغ المائة عام من المشروعات التطويرية والتنموية التي ساهمت في نمو المجموعة والقطاع العقاري بشكل خاص، والاقتصاد المصري بشكل عام.

مادة إعلانية

[x]