"العالمة باشا" تخرجت من "مدرسة المشاغبين" وتقاسمت مع شادية "ريا وسكينة".. محطات مثيرة في حياة سهير البابلي

14-2-2020 | 18:43

الفنانة سهير البابلي

 

عبدالرحمن بدوي

فنانة من طراز خاص.. على الرغم من أعمالها السينمائية إلا أن المسرح كشف لنا وجهها الكوميدي الذي تميزت به خلال مشوارها الفني.. اعتزلت الفن وارتدت الحجاب ثم عادت ،وتعرضت للكثير من الإشاعات عن وفاتها.. إنها الكوميدانة الأنيقة سهير البابلي التي نحتفي اليوم بذكرى ميلادها.


مشوار حافل بالكوميديا الراقية استطاعت خلاله الفنانة سهير البابلي أن تسعد ملايين المشاهدين من خلال الأدوار التي قدمتها بشكل كوميدي ساخر، ربما كان أكثر ظهورا في المسرح منه في السينما والتليفزيون.

بعض اعمال سهير البابلى



ولدت الفنانة سهير البابلي - سهير حلمي إبراهيم البابلي – في مثل هذا اليوم من عام 1937، في مركز فارسكور بمحافظة دمياط، وبدأت عليها الموهبة في سن مبكرة، فالتحقت بمعهد الفنون المسرحية ومعهد الموسيقى في نفس الوقت، الأمر الذي كانت ترفضه أمها على الرغم من تشجيع والدها ناظر المدرسة والذي تنبأ منذ صغرها بأن تكون فنانة مشهورة لأنها كانت تجيد تقليد الممثلين.

ودفعها المخرج المسرحي الراحل" فتوح نشاطي" لاحتراف الفن، كما ساهم في انضمامها للمسرح القومي، إيمانا منه بإبداعها، وبعد تأسيسه فرقة «الفنانين المتحدين» عام 1966، عرض عليها المنتج المسرحي سمير خفاجي، الانضمام إلى الفرقة، وهو ما حدث، وشاركت في العديد من العروض المسرحية.

بعض اعمال سهير البابلى



وتعتبر " مدرسة المشاغبين " عام 1973، بداية الانتشار الفني للفنانة سهير البابلي، والتي جسدت خلالها شخصية "عفت عبد الكريم" لتنطلق بعد عشر سنوات، بواحدة من أهم أعمالها المسرحية " ريا وسكينة "، مع الفنانة شادية.

بعض اعمال سهير البابلى



وعلى الرغم من مشاركتها في السينما حيث كانت بدايتها في عام 1957، من خلال فيلمي "إغراء "، "صراع مع الحياة"، وانطلاقها بعد ذلك للمشاركة في عدة افلام منها:""المرأة المجهولة"،" لن أعود"، "لوكاندة المفاجآت"، "حياة امرأة"، "البنات والصيف"، "يوم من عمري" " السيد قشطة "، "حدوتة مصرية"، " المرأة المجهولة"، "رسالة إلي الله " ، " أميرة حبي أنا " ، " نهر الحب " ، " جناب السفير"، إلا أن السينما لم تستطع أن تخرج المواهب المتفجرة في شخصية سهير البابلي ، حيث وجدت نفسها أكثر في المسرح وعلى خشبته قدمت أروع مجموعة من المسرحيات التي تظل محفورة في ذاكرة الفن المصري.

بعض اعمال سهير البابلى



وخلال مشوارها المسرحي نجحت سهير البابلي من خلال الأدوار التي قدمتها في تجسيد نبض الشارع المصري على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي بطريقة الكوميديا السوداء "الساخرة الموجعة"، كأدوارها في:" على الرصيف، عطية الإرهابية، عايزة أتكلم، ريا وسكينة ، يا حلوه ماتلعبيش بالكبريت، جوزين وفرد، الفرافير، العالمة باشا ، القضية، الدخول بالملابس الرسمية، نص أنا ونص أنت".

بعض اعمال سهير البابلى



وبعيدا عن المسرح والسينما كان للدراما التليفزيونية نصيب ليس قليلا حيث اتجهت سهير البابلي للدراما في آواخر الثمانينيات، من خلال مسلسل "بكيزة وزغلول" الذي أحدث ضجة جماهيرية في هذا الوقت، وهو ما دفعها لتكرار التجربة "مسلسلات "قانون سوسكا، يا أنا يا هن، قلب حبيبة، ألف ليله وليلة أسطورة، الشاهد الوحيد ، وتوالت الأحداث عاصفة، عم حمزة، ومشيت طريق الأخطار ، الأيدي الناعمة، جراح عميقة، خيال المآتة ، لمن نحيا".

سهير البابلى بعد الحجاب



لم تسلم سهير البابلي من الشائعات التي نالت منها مؤخرًا، والخاصة بصحتها ووفاتها والتي قالت عنها أنها تزعج تزعج أولادها وأسرتها.. وبطريقتها الكوميدية ردت ساخرة من تلك الإشاعات قائلة: "لسه في العمر بقية .. استنوا شويه عليا".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]